أعلام في سطور : الأستاذ الدكتور زياد المنصور مُطوِّر الصناعة الدوائية و التجميلية في سورية

هو زياد بن شريف المنصور من مواليد حلب 1936 حيث مكان عمل والده في مديرية زراعة حلب في ذلك الحين ليعود الوالد إلى حماة عام 1942
تابع تعليمه في حماة حيث حصل على شهادة الدراسة الثانوية من ثانوية ابن رشد (مقر ثانوية السيدة عائشة حالياً ) عام 1955
انتسب عام 1955 إلى كلية الطب قسم الصيدلة بالجامعة السورية (جامعة دمشق حالياً) حيث تخرج عام 1959 بدرجة امتياز حيث تم تكريمه في عيد العلم بنفس العام من قبل جمال عبد الناصر رئيس الجمهورية العربية المتحدة آنذاك
تم تعيينه معيداً في كلية الصيدلة عام 1960 و بقي حتى عام 1963
في عام 1963 التحق بجامعة أوهايو في الولايات المتحدة الأمريكية حيث حصل على شهادة الماجستير بالعلوم الصيدلانية عام 1965 و في عام 1967 حصل على شهادة الدكتوراه (PHD) في العلوم الصيدلانية من نفس الجامعة
في عام 1968 عاد إلى الوطن حيث أصبح أستاذاً ذا كرسي في كلية الصيدلة ثم رئيساً لقسم الصيدلانيات ثم وكيلاً للكلية
بين عامي 1981 – 1983 أصبح أستاذا زائرا لجامعة أوهايو في أمريكا
قام بأبحاث عديدة كان لها الأثر في تطوير الصناعة الدوائية و التجميلية في سورية
عمل مستشاراً علمياً لوزير الصحة عام 1992 في المجلس العلمي للصناعات الدوائية بوزارة الصحة
كذلك عمل مستشاراً في صناعة الدواء في معملي الديماس للأدوية والمصول و معمل تاميكو التابعين للقطاع العام مساهما بذلك في تطوير الأدوية المصنعة محليا
بناء على طلب من حكومة الإمارات العربية المتحدة تم ندبه من قبل الحكومة السورية ليعمل مستشاراً لوزير الصناعة الإماراتي عام 1993 لإنشاء مصانع للأدوية فيها
ساهم في عدد كبير من المحاضرات و الندوات و الدورات التعليمية ضمن القطر و خارجه و في أمريكا و ذلك في مجال الصيدلانيات و صناعة الأدوية
تم تكريمه في مؤتمر الصيادلة العرب المنعقد في اللاذقية عام 1996
توفي بدمشق في 15 آذار 1997 حيث شيع إلى مثواه الأخير في حماة بموكب رسمي و شعبي مهيب
تقديرا لمنجزاته و تكريما له فقد أطلق اسمه على أحد مدرجات كلية الصيدلة في جامعة دمشق
المحامي معتز البرازي