تحقيق : تربية طيور الزينة في المنازل تحتاج لشروط خاصة وعناية مستمرة

هناك العديد من الناس من هواة تربية الطيور الذين يقتنون أنواعها في منازلهم وخاصة تلك الأنواع التي يعتبرها البعض للزينة والجمال داخل المنزل مثل
طائر الكنار أو الحسون أو البلبل أو العاشق والمعشوق وغيرها أنواع عدة خلقها الله بأجمل حلة وأبهاها..
ولكن تضاربت الآراء حول صحة وجود تلك الطيور داخل المنزل
فيرى أبو وائل أن وجودها يمتعنا بالنظر لكن لايجب أن يكون ضمن المنزل فالطيور معرضة للمرض ولوجود الكائنات الدقيقة بين طيات ريشها التي ربما تنقل العدوى، كما تحتاج لمأوى خاص بها مثل غرفة خاصة بأكلها وأعشاشها وبيضها كي تتكاثر وتعيش بحالة جيدة.
وربما كان طهي المطبخ أو جو المنزل ضار عليها كطير له جوه الخاص من درجات حرارة معينة تختلف عنا البشر
يقول سامر إن الطير داخل الغرفة برأيي خطأ لما تطرحه الطيور من روائح خاصة بها ومن تطاير ريشها الذي يؤثر على المجاري التنفسية للإنسان لذلك يجب أن يكون للطير مكان كحديقة في المنزل أو بيت خاص بالطيور..
ويقول أبو أحمد: إن تربية الطيور تحتاج لخبرة ومعرفة فلكل طير جوّه الخاص ونوع أكله مختلف كما يتميز كل طير بخاصية مختلفة عن غيره من الطيور، فنجد أن هناك طيوراً تحتاج للدفء الشتوي وتحتاج لوجود طير معها من صنفها. وهناك طيور تعشق الحرية وتموت في حال تم أسر حريتها.
وهناك من يربي الطيور مثل (كشاشي الحمام) ويعرف أنواعها والفرق بين كل طير وآخر فيعمل على إطلاقها في الهواء كي تصطاد الطير الغريب في الفضاء ..كما يقتني لها غرفاً خاصة بها لتنام وتحفظ بيوضها وتتكاثر من أجل بيعها والعيش منها..
يقول ابو أحمد صاحب أنواع قيمة من طيور الحمام ذات الأصل الصافي والغالية الثمن:
نسمي هذه الأنواع من الحمام (بزرة شامية) لكن للأسف يعمل التجار على تصديرها للخارج، توجد عدة أنواع من أصل سوري وغالية الثمن، لكن أهم من السعر هو القيمة المعنوية لأنها تنفقد تباعاً مع الزمن ..
مثل : (لمسود شامي. والبايملي وشكلي والقرنفليات والمواازنه) وهي أهم الطيور حالياً
الأسعار: سعرهم غالٍ يتراوح ثمن الزوج من الطيور (الأصل الصافي) من (4 -5 مليون ليرة)
حسب الزبون.
كلمة أخيرة: تحتاج الطيور إلى عناية ونظافة وعلاج مستمر. فتربية الطيور لها قواعد وأسس يجب اتباعها وإتقانها وخاصة فيما يخص المأوى الخاص به والعلاج والشروط المناسبة لتربيته وبالتالي تكاثره..
جنين الديوب