استطلاع الفداء : لمـــاذا يلــتـــزم الأزواج الصــمـــت بنظر الزوجات؟ مرشد نفسي: ظروف الحياة الصعبة والعلاقة مع العائلة

 من المشاكل الأليمة التي قد تصادف الزوجة داخل بيتها الزوجي حالة (الصمت المنزلي) التي تصيب الزوج بعد فترة من الزواج حيث يفقد الرغبة في الكلام داخل المنزل لكنه ما إن يتجاوز حدود القفص الزوجي حتى ينطلق لسانه ولايمل من المناقشة و طرح الأفكار المختلفة ولايتوانى عن تقديم الحلول للمشكلات التي يطرحها الأصدقاء أو المعارف ، السؤال هو:

ما الذي يدفع الرجل للصمت داخل منزله الزوجي؟
هل هو الحذر أم الخوف أو قلة المعرفة! أم أن القط قد أكل لسانه!
التقينا عدداً من الزوجات من مختلف الأعمار وعن هذا الصمت تحدثن منفردات.
لا يهتم
زينة موظفة و زوجها أيضاً موظف قالت:
أنتظر العطلة الأسبوعية بفارغ الصبر لأخبر زوجي قصصاً وحكايا مررت بها خلال العمل لكن العطلة تأتي وتذهب دون أية فائدة، فوجودي معه بالمنزل يجعلني أشعر وكأنني أحدث نفسي حيث إنه يشغل التلفاز ويشرد به وغالباً ما يجيب عن أسئلتي بهزة رأس فقط لاغير وإن قمت بإغلاق التلفاز سرعان مايبدأ بالشخير.
إنه أبكم
أما أم بسام قالت: كان مرحا قبل الزواج لا يمل من سرد القصص و النكت اللطيفة أما اليوم وبعد أن صار أباً لأربعة أطفال تحوّل إلى رجل أبكم لايجيد الكلام يمضي أغلب أوقاته باللعب مع أطفاله أما أنا فلا يشاركني الحديث إلا إذا تحدثت بلغة المال والراتب أو المصروف، اكتسبت من صمته ردة فعل عنيفة حتى أني صرت أتجول بمنزلي أحادث نفسي كالمجنونة.
يعملون بالبطارية
فريال مدرسة صف تقول : كل الرجال بعد فترة من الزواج تنتهي بطارية الصوت لديهم كأي أداة كهربائية يملكونها ويضطرون لاستبدالها كي لا يتحول الكلام لإيماءة الرأس أو إشارة باليد وربما يتحول مستقبلاً للكتابة فيستخدمون القلم والورقة أو يعبرون برسائل قصيرة على الجوال.
«همو كرشو»
أما مريم قالت: في بداية زواجنا كان يستخدم كلمة حبيبتي وروحي وتسلميلي.. وغيرها من الكلمات المحببة إلى قلب كل زوجة أما اليوم و بعد مرور /12/ سنة على زواجنا، تحولت هذه الكلمات إلى : شو طابختيلنا اليوم ووين البشكير وليش ما كويتي البنطلون.
رأي اختصاصي
التقينا ياسر الدوسري المرشد النفسي وعن هذا الموضوع حدثنا قائلاً: إن هذا الصمت الذي اختاره الرجال بعد الزواج بفترة من الزمن سببه بالتأكيد ظروف الحياة المحيطة إضافة إلى إهمال الزوجة تارة و الابناء تارة أخرى، أقول للزوجة اهتمي بشؤون زوجك و فكري ولو قليلاً بمشكلاته قبل أن تطرحي عليه همومك ومشاكلك التي لا تنتهي و ابتعدي قليلاً عن الأنا التي تعيشينها فالحياة الزوجية بحاجة إلى تضحية و تعاون و تفضيل الآخر.
سوزان حميش