المعهد التقاني الهندسي نقلة نوعية بعد نقل تبعيته من وزارة الأشغال إلى جامعة حماة..تحديث مخبر الحاسوب وتجهيز الشبكة الكهربائية وكراس للمراسم

يعنى المعهد التقاني الهندسي بدراسة عدة اختصاصات وهي اختصاص المساحة واختصاص التصميم الداخلي واختصاص الهندسة الصحية ومحطات المعالجة .
الفداء زارت المعهد والتقت مع الدكتور محمود فطامة مدير المعهد التقاني الهندسي، حيث حدثنا عن واقع المعهد وكيفية الدراسة ومدته، وقال فطامة بعد أن تم نقل تبعية المعهد من وزارة الأشغال إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتاريخ ٢٤-٨-٢٠١٩ قامت جامعة حماة إعداد خطة جديدة للمعهد، في البداية تم إصلاح الشبكة الكهربائية بالكامل والقيام بالصيانة إضافة لإصلاح وصيانة المولدة، كما تم رفد مخبر الحاسوب بأجهزة جديدة أصبح مخبراً حاسوبياً جامعياً يتدرب فيه الطلبة بالشكل الجيد، ويعتبر هذا المخبر نقلة نوعية وحالياً سوف يتم رفد بعض القاعات بكراسٍ عن طريق رئاسة الجامعة ، وقد لاقى ارتياحاً كبيراً من قبل الطلبة الدارسين على التحديثات الجديدة، وعن أعداد الطلاب قال: يبلغ عدد الطلاب حوالى ٧٠٤ طلاب وطالبة ويعتبر عدد كبير إذا ما قيس بالنسبة للمكان والملاك وبالتالي نحن نخضع لسياسة الاستيعاب والقبول ومدة الدراسة سنتان في كل سنة ١٤ مقرراً، وتم تخريج ٨٧ طالبة وطالباً في العام الدراسي الماضي.
وبالنسبة للكادر بين فطامة بأن الكادر لايتوافق مع ملاك المعهد، كما ويقوم بالتدريس عدد من خارج الملاك لتغطية النقص ويتم إعطاء المحاضرات للطلبة بشكل جيد، كما وأنه لاتوجد كتب ويتم تأمين نوت عن طريق التأليف من قبل المدرس المحاضر وبالتالي يقوم الطالب بتصوير المحاضرة أو كتابتها بشكل تلقين من قبل المدرس.
وأشار فطامة بأن خريجي المعهد عبارة عن رافد من روافد الهندسية يقع على عاتقهم إدارة الورشات وتنظيم العمالة ومتابعة الأعمال المساعدة للمهندس وحساب الكميات والمساحة بالإضافة لاستخدام الأجهزة المساحية .
بالنسبة لفرز الطلاب مع بداية السنة الأولى يتم فرزهم اعتباراً من العام القادم سوف يتم الفرز بالتساوي بين الأقسام الثلاثة بناء على الرغبة والمعدل، وكشف مدير المعهد بأنه يتوجب على الطلاب خضوعهم لدورات صيفية ولمدة شهر في مؤسسات الدولة أو القطاع الخاص، ويجب أن يقدم وثيقة تثبت بأنه اتبع دورة وتعتبر الوثيقة شرطاً للتخرج، وقال فطامة من ضمن خطة المعهد يتم التحضير ليوم عملي ضمن فعالية ولأول مرة بمبادرة من إدارة المعهد وهي كيفية استخدام تقنية للمعلومات في التصميم الهندسي ويتم التحضير لزيارة أو رحلة علمية إلى محطة المعالجة والصرف الصحي لطلاب قسم الهندسة الصحية وذلك لتقوية المعلومات وربط الواقع النظري بالعملي.
يشار إلى أن المعهد تم تأسيسه منذ عام ١٩٥٨ وكان تحت مسمى معهد المراقبين الفنيين ويتبع الوزارة الأشغال والإسكان وحالياً تم نقل تبعيته إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منذ عام ٢٠١٩ تحت رقم قرار ٢١- تاريخ ٢٤-٨-٢٠١٩
حسان المحمد