أراضينا تحترق من المسؤول ؟

ارض 656d4

طالت الحرائق الأحراج والأراضي الزراعية بين قرى البيرة وقصية وعين البيضة حتى حدود أراضي السنديانة مساحات واسعة فتحولت الى رماد وأراضي سوداء وصلت الحرائق الى الأراضي الزراعية( تين وعنب وزيتون) التي هي مصدر رزق للأهالي وتقدر مساحة الاراضي الزراعية المحروقة الى٤٠ دونم والاحراج بالمئات هذا ما ذكره غياث الراشد رئيس الجمعية الفلاحية في قرية البيرة، هذه الحرائق المتكررة كل عام في عدة مناطق وراءها أيدي خفية تحاول العبث بالأحراج والغابات لتحقيق مكاسب دون رقيب أو اجراءات رادعة بحقهم.

الأهالي يقولون: وصلت سيارات الإطفاء من محافظة حماة وطرطوس بعد ٤ ساعات من وقوع الحرائق وهذا التأخير سبب ازدياد مساحة الحرائق.
فإذا كانت الجهات المعنية غير قادرة على إطفاء الحرائق المتكررة وغير قادرة على مواجهة لصوص الفحم والحطب فكيف ستحافظ على ما تبقى من غاباتنا وأحراجنا التي ستصبح لاحقا أراضي قاحلة وجرداء اذا بقيت عين المسؤولين نائمة .
غادة عباس