معاناة شديدة بالحصول على اسطوانات الغاز بحماة ... - مواطنون : منذ 3 أشهر لم نستلم أسطوانة. - قسم الغاز : قلة بالتوريد

 

 غاز bacd8

أزمة وراء أزمة تنصب على رأس المواطن الذي اعتاد على تصريحات المعنيين التي لاتسمن ولاتغني من جوع وتبقى في إطار الكلام من دون أفعال.

منذ فترة ليست بالبعيدة صرح مصدر في وزارة النفط أن مدة الرسالة لاستلام أسطوانة الغاز انخفضت إلى دون ٢٣ يوماً، لكن هذا لم يطبق على أرض الواقع وعلى الوعد ياكمون كما يقال انتظر المواطن بفارغ صبره أن تأتيه الرسالة ولايزال منتظراَ على أمل ذهبت أدراجه مع أول نسمة باردة لفصل الخريف.
فبعد أن لاح في الأفق انفراج بسيط لأزمة البنزين يبدو أن هناك أزمة لاحت في الأفق وهي الغاز المنزلي، الذي اعتاد المواطن مع اقتراب نهاية عام أن يحرم ثلاثة أو أربعة أشهر من الغاز ليبتكر لنفسه سبلاً ووسائل لطهي الطعام ومنها الحطب على أقل تقدير.

فترة طويلة

المواطن طاهر أبو محمد من حي الشريعة بحماة قال : هل يعقل أن انتظر ٨١ يوماً على أمل أن تأتي رسالة لاستلام أسطوانة غاز ولما أزل انتظر هذه الرسالة التي على مايبدو أنها ضلت الطريق.

ويضيف : وعند مراجعة مركز التوزيع يقول دائماً لايوجد تسليم لأنه لايوجد سائل في الشركة.

حسب الإدارة .

وتقول المواطنة فاطمة عرب: استغرب من المعنيين عندما يقولون مالا يفعلون ، هل يعقل أن انتظر رسالة لاستلام أسطوانة غاز أكثر من شهرين وهل يعقل أن تكفيني الأسطوانة الواحدة هذه الفترة الزمنية الطويلة.
وعلى مايبدو أن المعنيين ينظرون إلى الموظف على أنه غني ولديه القدرة على شراء طعام جاهز من الأسواق وبالتالي فإن الأسطوانة الواحدة تكفيه أكثر من ثلاثة أشهر .

نقص بالتوريد

حسين الخليل معتمد وناقل يقول : هناك نقص كبير في توريد الغاز المنزلي ومطالبات من قبل المواطنين بحقهم في الحصول على الأسطوانة ، وكل يوم نحن عل خلاف معهم بهذا الخصوص.
فأنا منذ شهر تقريباً لم أحصل على مخصصاتي من الغاز المنزلي للمواطنين فإذا ذهبنا نحسب للمواطن الذي حصل على أسطوانة من الدفعة الأولى فعليه أن ينتظر ثلاثة أشهر على أقل تقدير ليكتمل الدور ويصبح في قائمة التسليم القادمة.

على كل حال رغم أنني ناقل ومعتمد توزيع فقد انقطعت من الغاز في منزلي واستدنت أسطوانة من جاري ريثما أحصل على مخصصاتي.

قلة توريد

مدير قسم الغاز بحماة المهندس مهند عدرا في تصريح له قال :
نحن نعمل وفق خطة محددة وفي حال قلة التوريد فأمر طبيعي أن تتأثر الخطة .
حيث بلغت كمية الإنتاج اليومية لوحدة تعبئة غاز حماة نحو 7 آلاف أسطوانة غاز منزلي و 900 أسطوانة غاز صناعي وذلك بعمل نظام 4 ورديات.
وذكر أن الإنتاج حالياً يخضع للتوريدات من الحقول ومصفاة بانياس و الاستيراد وقد انخفض قليلاً ما سبب في اختناق بسيط.

خاتمة
الأزمات تتوارد على المواطن أزمة تلو الأخرى وعلى مايبدو أنه لاحل جذري لهذه الأزمات إنما مسكنات لبعض الوقت حتى تعود من جديد لتنتشر هذه الأزمات بشكل أكبر وثوب آخر .
ياسر العمر