البرد هجم على الغاب قبل وصول مازوت التدفئة... مواطنون : التوزيع تأخر حتى لذوي الشهداء ... عضو مكتب تنفيذي بالمحافظة : الكميات قليلة و التوزيع ٢٠٠ لتر على البطاقة الذكية

received 670157380571443 980d2
      تصريحات عديدة  و وعود كثيرة  أطلقتها  وزارة النفط بأن الشتاء سيكون دافئاً لهذا العام   ،  بتوفير كميات كبيرة من المازوت للمواطنين وخاصةً المناطق الباردة   كمنطقة  الغاب ، ولكن لم تكتمل فرحة  الأهالي  بسبب تأخر   مازوت التدفئة في منطقة الغاب والسقيلبية والذي ينذر  بكارثة ، لأن الأطفال والعجزة لا يستطيعون تحمل البرد  فالبرد وكما قال المثل ( أساس كل علة ) !.
 الفداء التقت  عدداً من  أهالي المنطقة بعد ورود شكاوى كثيرة  من عين الكروم والسقيلبية وعناب  وشطحة والفريكة وجورين وسكري  والعزيزية والرصيف والجيد وعين سليمو  ومرداش والحرة والخندق والحيدرية.
          يلحق بنا العلل
   قال محمد عباس وهو من عين الكروم:  إن تأخر مازوت التدفئة  سوف يلحق بنا العلل لأن مناطقنا الأشد برداً ، وفي العام الماضي قدمنا شكاوى عديدة حتى حصلنا على مستحقاتنا من المازوت،  وحتى الآن لم يوزع مازوت التدفئة للعام الجاري في عين الكروم، فهل نحن بحاجة لتقديم الشكاوى الكثيرة حتى نحصل على مستحقاتنا من المازوت، فالشكوى لله فقط.
       السرعة بالتوزيع
  
   يوسف أحمد وجابر ابراهيم  قالا:  من المعروف أن  فصل الشتاء بالغاب  يكون قارصاً ومليئاً  بالثلوج والأمطار والصقيع والعواصف الهوائية الكارثية  ،  
وإن تأخر  توزيع  مازوت التدفئة
ينذر بكارثة إنسانية في منطقة الغاب، ونرجو الإسراع في توزيع المازوت للأهالي.
            لم يبق حطب
   المواطن حيدر أبو نسيم من الحيدرية قال  : لقد تم حرق الغابات ولم يبق حطب ،  وإذا لم يتم الإسراع بتوزيع مازوت التدفئة سيقتلنا البرد ويقتل أطفالنا وعلى الدنيا السلام. 
       بعض أسر الشهداء
 لم يحصلوا على مخصصاتهم
  فيما أشارت  لمياء غنوم إلى أن بعض التصريحات من قبل مسؤولي المحافظة تباكت على أسر الشهداء  ،  ويقولون الأولوية في  التوزيع لأسر الشهداء ،  وكان الأجدر بهم توزيع  كميات المازوت والتي وصلت إلى المحافظة من شهر أيلول إلى منطقة الغاب ومصياف والسلمية وسلحب وشطحة المليئة بأسر الشهداء ، لأن بعض الأسر لم يحصلوا على مستحقاتهم من مازوت التدفئة حتى الآن ، بينما كانت الحصة الأكبر بالتوزيع للمدينة.
      3 مليون لتر فقط
    بينما كشف المهندس مسعف علواني عضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين في المحافظة ومسؤول المحروقات بأن الكميات التي وصلت للمحافظة غير كافية و الأولوية في التوزيع لذوي الشهداء ،  ففي شهر أيلول وصل /٣/ ملايين لتر من المازوت، بينما وصل /٣.٥/ مليون  لتر من المازوت للشهر الحالي ، والكميات لا تكفي لأن حاجة المحافظة / ٨٠/ مليون لتر من المازوت لتغطية التوزيع الأول بكمية /٢٠٠/ لتر لكل أسرة على البطاقة الذكية، ونأمل ورود كميات إضافية لمتابعة التوزيع لكل مناطق المحافظة .     
          توزيع 750 ألف لتر
   ومن جهته بين رئيس دائرة التجارة  و حماية المستهلك وعضو في لجنة توزيع المحروقات في المنطقة  حيدر جرماشة أنه تم توزيع ما يقارب / ٧٥٠ / ألف لتر من مازوت التدفئة لأبناء الشهداء في المنطقة بينما نحن بحاجة إلى  مليون لتر   لأبناء الشهداء فقط، والتوزيع / ٢٠٠/ لتر  لكل بطاقة ذكية.
 وفيما يخص الأهالي والمواطنين لم يوزع حتى الأن أي لتر لعدم وصول المازوت للمنطقة ،  مبيناً أن منطقة الغاب بحاجة إلى / ٨.٥ /  مليون لتر من المازوت لتغطية الدفعة الأولى من توزيع مازوت التدفئة.
    
   أخيراً  : الأهالي في منطقة الغاب   يناشدون الجهات المعنية في وزارة النفط  والحكومة بالإسراع في توزيع مازوت التدفئة ،  وذلك لشدة البرد في المنطقة ،  مع قدوم فصل الشتاء باكراً لهذا العام.
                        حيدر أحمد