مشفى سلمية الوطني مستمر بتقديم خدماته الصحية وزيادة نسبة المراجعين والمشتبه بهم بكورونا طبيعي بفصل الشتاء وموسم الرشح

received 843954903042641 8f8ae
زيادة عدد الاصابات والحالات المشتبه بها بفيروس كورونا وحالات الرشح والانفلونزا بمدينة سلمية وريفها ، وكثرة أعداد المراجعين لمشفى سلمية الوطني الوحيد بالمنطقة ، والذي يتزامن مع موسم الشتاء وحالات الرشح الكثيرة ، أدت لتخوف كبير لدى المواطنين ، وساهم في ذلك ، الأحاديث والأقاويل التي لا صحة لها ، ومنشورات صفحات الفيس المسيئة لعمل المشفى والكوادر الطبية والتمريضية والفنية التي تعمل ليلا نهارا ، حفاظا على صحة المواطنين عن خروج المشفى الوطني بسلمية عن قدرته الاستيعابية ، وهذا غير صحيح ، وواقع عمل المشفى وقدرته الاستيعابية مازالت مستمرة بدون توقف وأرقام خدماته الصحية الاسعافية والجراحية تشير إلى ذلك ، وحسب احصائيات المشفى بلغ عدد مراجعي المشفى خلال الشهر الماضي ولغاية اعداد هذه المادة ـ أكثر من /5760 / مراجع للإسعاف ـ وبحدود / 25400  / لقسم الخدمات المخبرية والتحاليل ـ وأكثر من /160/ عملية جراحية متنوعة و/35/ عملية قيصرية ـ و/59/ ولادة طبيعية و/10/ عمليات نسائية ـ و/1400/ تصوير طبقي محوري ـ و/2000/ تصوير أشعة .
وخلال جولة ميدانية لصحيفة الفداء على أقسام المشفى لاحظنا عن قرب بأن الامور جدا طبيعية بالمشفى واستقبال المراجعين والمرضى يتم بالشكل الأمثل بجميع أقسام المشفى ، ولم يفقد قدرته الاستيعابية ، وتم افتتاح غرفة فرز بمدخل المشفى للمرضى المشتبه بهم ، وادخالهم لقسم العزل لمرضى فيروس كورونا والحالات المشتبه بها ، بدون التداخل مع أقسام المشفى فهو قسم منعزل ، ولمسنا العمل والجهود الكبيرة التي تبذلها كوادر المشفى في سبيل تقديم الخدمات الصحية والعلاجية والجراحية للمراجعين على مدار الساعة . 
الدكتور ناصح عيسي ، رئيس مشفى اللواء قيس حبيب الوطني بسلمية ، حدثنا عن واقع المراجعين والعمل بالمشفى قائلا : مما لاشك فيه أن نسبة المراجعين والمشتبه بهم بفيروس كورونا القادمين للمشفى ، هو أكثر بكثير من الأشهر الماضية ، وهذا يتناسب مع يومنا ، بقدوم فصل شتاء بارد وموسم الأنفلونزا والكريب ، حيث تختلط أعراض كوفيد 19 ، لذل من الطبيعي معدل المراجعين للمشفى ، لكن ليس كل مراجع ومريض بالرشح هو مريض كورونا .
ويضيف عيسي قائلا : أن المشفى قد رفع جاهزيته واستعداده بشكل كامل من أجل أي سيناريو طارئ أو محتمل قد يحصل ، لكننا مازلنا بالمرحلة الأولى من خطة التوسع ، والأمور والحالات تحت السيطرة ولم نضطر للانتقال لمرحلة أخرى ، كما أن المشفى مازال يقدم كافة الخدمات الاسعافية والعمليات الجراحية وباقي الأقسام تعمل كالمعتاد باستقبال المراجعين والمرضى .
ونحن جميعا مع الحذر والاحتياط واتخاذ وتطبيق الاجراءات الاحترازية والحماية الشخصية 
للتصدي لفيروس كورونا ، بكافة المعايير ، لكننا لسنا مع التهويل الاعلامي الذي يرعب الناس ، فارتفاع معدلات المراجعين والمشتبه بهم على مستوى العالم ، وليست على مستوى سلمية فقط .
حماه-حسان نعوس