حمل كامل المنهاج بالحقائب المدرسية مشكلة تتجدد كل عام والطالب يدفع ثمن التقصير في إيجاد الحلول

received 132318158341298 d2ca9

 
في فرنسا تم حل مشكلة وزن الحقيبة المدرسية بتخصيص كتاب يشمل كل المواد لشهر أيلول واخر لشهر تشرين وهكذا حتى نهاية العام وكل مادة خصص لها لون معين في الكتاب تحت شعار لا الحقائب المدرسية...
اما نحن فمنذ سنوات عديدة نسمع بالوعود والتصريحات والتوصيات من قبل المعنيين لإيجاد حلول لهذه المشكلة الحقيقية التي تسبب معاناة كبيرة لأطفالنا وتؤثر على صحتهم لكن دون جدوى كغيرها من القضايا والمشكلات المهملة في جوانب أخرى ففي كل عام تتكرر المعاناة ذاتها ونسمع الشكاوى ذاتها من قبل الطلاب وذويهم علما أن الصحة المدرسية في العام لماضي أكدت قيامها بإجراء بحث ودراسة للعديد من لمشكلات التي يتعرض لها الطالب وتتعلق بصحتهم ومنها الحقيبة وبينت انه ينبغي ألا تتجاوز وزن الحقيبة ١٥ ٪من وزن الطالب أي ٣ كغ في المرحلة الابتدائية بهدف حماية الطلاب من التعرض لمشكلات العمود الفقري والعظام والعضلات وأكدت أنه سيتم  رفع التوصيات الخاصة بوزن الحقيبة وستنشر النتائج لتطبيقها بالتعاون مع مديريات الصحة المدرسة في المحافظات ووزارة التربية الا انه كل هذا ذهب إدراج الريح فطلابنا ولاسيما في المراحل الابتدائية ما زالوا يحملون حقائبهم الثقيلة التي ترهق أجسادهم الغضة ولازالت الحلول مغيبة
تقول هيام وهي أم لثلاثة أطفال في المرحلة الابتدائية يجب أن تتعامل إدارة المدرسة  مع هذه المشكلة ريثما وجدت الحلول فمن المفروض تخصيص رفوف في الصف أو تنظيم البرنامج الا انه لا رفوف والبرنامج المدرسي يوضع بشكل يؤمن راحة المدرسين وتخصيص يوم عطلة لهم علما أن في ذلك مخالفة بغض النظر عن وزن الحقيبة أو عدد الكتب التي سيحملها الطالب 
وأضافت المعاناة الأكبر في الشهر الأول من المدرسة لعدم وجود برنامج ثابت ما يضطرنا لإرسال جميع الكتب وهذا حكما سيؤثر على صحة أبناؤنا
اما غنوة فقالت كنا سابقا نتعاقد مع وسائط نقل لاطفالنا بهدف اراحتهم اما اليوم وفي ظل الظروف المعيشية القاسية فلسنا قادرين على دفع أي مبلغ اضافي وفي معظم الأحيان اضطر كما غيري الكثير من الأسر بمرافقة أبنائي إلى مدارسهم من أجل  حمل حقائبهم
وبالمقابل المدرسون مع اداراتهم يلقون اللوم على الأهالي لناحية عدم مراقبة أبنائهم او مراقبة حقائبهم حيث يعمد غالبية الأطفال إلى اصطحاب اشياؤهم الخاصة أو يحملون الحقائب على كتف واحد في حين أنه توجد معايير محددة لكل مرحلة يجب على الاهل التقيد بها ولاسيما أن اسواقنا غرقت بأنواع وموديلات كثيرة
الموجهون  التربويون قالوا من الممكن أن تكون هناك حلول ممكن تطبيقها ولكن لايوجد شئ واضح وأضافوا وجود مواد فيها جزأين يخفف قليلا من وزن الكتب وينبغي على إدارات المدارس السعي لتنظيم البرنامج بما يراعي الطلاب من حمل أوزان ثقيلة
خبراء الصحة
من الطبيعي أن يقلق الاهل على أبنائهم لأن الاختصاصيين في مجال الصحة أكدوا بأن الحقيبة الثقيلة تؤثر على الطالب سلبا بغض النظر عن مدة حملها وأظهرت حالات التشخيص وجود تغييرات عظمية واضحة مع شد عضلي في الجانبين من العمود الفقري والأم مزمنة ومتكررة في الظهر واعوجاج بالعمود الفقري وتكرار حمل هذه الأوزان يؤدي إلى انزلاقات غضر وفية و َمشكلات بالرقبة
واخيرا نقول 
قد يعتقد البعض بأنها مشكلة بسيطة يواجهها الطالب أثناء العام الدراسي الا انها على العكس تماما مشكلة حقيقية وسببا للعديد من الأمراض التي يمكننا أن نجنب أطفالنا منها فالمثل يقول العقل السليم في الجسم السليم
نسرين سليمان