هيئة تطوير الغاب : مرض حمى الأبقار الثلاثية في الغاب ليس له لقاح والنفوق لايتجاوز ١%

IMG 20201202 WA0005 30011
بعد مرض الجدري الذي انتشر منذ مدة ليست بعيدة وأدى لنفوق اعداد كبيرة من رؤوس الأبقار وتعرض المربين لخسائر كبيرة ،جاء مرض الحمى الثلاثية ليهدد القطيع مجددا وينشر الرعب بين المربين،فخسارة بقرة قد لايعني شيئا بالنسبة للمعنيين لكنه يعني الكثير بالنسبة للمربي ،فالكثير من الاسر تعتمد بشكل اساسي في دخلها على تربية رأس أو اثنين من الأبقار،وخسارتها يعني فقدان كل شيء ،فماذا عن هذا المرض؟ وماهي اسبابه ؟وكيف يمكن التغلب عليه؟
لايتطابق مع حساب السرايا
نسمع كثيرا بالمثل القائل /حساب القرايا لايتطابق مع حساب السرايا/مايعني أن الأحاديث التي تدور هنا وهناك قد لاتتطابق مع كلام الجهات المعنية،فمن خلال إعداد هذه المادة وجدنا انه لايوجد تطابق بين كلام المربين والمسؤولين في هيئة استثمار الغاب،لجهة خطورة المرض ونفوق اعداد كبيرة،وتكاليف العلاج المرتفعة، ففي قرية الفريكة بالغاب أخبرنا الاهالي عن نفوق أكثر من عشرة رؤوس بسبب الحمى حسب قولهم واشار المربون إلى ان تكاليف علاج البقرة الواحدة تصل إلى ٥٠ الف ليرة، ولكن الطبيب البيطري صفوت السلوم رئيس مركز شطحة البيطري أفادنا ان النفوق بسبب مرض الحمى الثلاثية يكاد لايذكر ولم تتجاوز رأس او اثنين ضمن قطاع شطحة وقال: عالجت اكثر من ٥٠ حالة وجميعها شفيت تماما،مشيرا ان النفوق لايحدث إلا إذا ترافق مع مرض ثاني وهذه حالات قليلة جدا،مؤكدا ان تكلفة العلاج تتراوح بين ٣٠ و ٦٠ الف ليرة حسب الحالة
حالات النفوق لاتذكر
كما أكد الطبيب البيطري محمد رستة رئيس الوحدة البيطرية في جورين ان مرض الحمى الثلاثية فيروسي وليس له لقاح موضحا أن حالات النفوق لاتذكر ضمن وحدة جورين وأن عدد الاصابات أكثر من ١٠٠ حالة وجميعها شفيت وقال ان الاصابات تراجعت كثيرا بسب ازدياد برودة الطقس ،وفي منطقة جب رملة بلغت الاصابات ١٥ اصابة جميعها شفيت مع نفوق بقرتين او ثلاثة كما اوضح الطبيب محمد ابراهيم رئيس مركز جب رملة البيطري وقال ان المرض يسمى الحمى الثلاثية لانه يستمر لثلاثة ايام تقريبا ووصفه بانه ليس مرضا خطيرا وهو اخف من الجدري ولاتنفق الا الابقار التي تعاني من امراض اخرى فتكون الحالة فوق حادة وتأتي الحمى صاعقة شبيهة بالتهاب الكبد وتؤدي إلى الموت المفاجئ
الأهم القضاء على بؤر التلوث
مدير الثروة الحيوانية بالهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب الدكتور حسن عثمان اوضح أن الحمى الثلاثية وردت متأخرة إلى الغاب، وهي مرض فيروسي حاد يصيب الابقار والجاموس يتميز بالحرارة الشديدة والعرج،ويؤدي إلى انخفاض انتاج الحليب وعلاجه رافعات مناعة ومنشطات وخافضات حرارة. وقال د عثمان ان الاصابات كانت مرتفعة بسبب المستنقعات وفي القرى المحاذية للشريط الحدودي حتى قرية السرمانية مع محافظة ادلب والتي تسيطر عليها المجموعات المسلحة حيث ينتقل المرض من المريض الى السليم عن طريق الحشرات الماصة حصرا وقال انه من الأهم القضاء على بؤر التلوث بالمنطقة التي تكثر فيها الحشرات الماصة الناقلة للمرض،لافتا الى اهمية التواصل مع البلديات لرش المبيدات للقضاء على الى الحشرات الناقلة
الجو البارد يقضي على المرض
وأوضح أن مدة الإصابة بهذا المرض من 3-5 أيام، وأن البقرة الضعيفة هي التي تحتاج إلى العلاج فقط، ونسبة النفوق لا تتجاوز 1 %.وان الاصابات الشديدة بلغت حوالى ٧٠ اصابة وجميعها شفيت وتتم المعالجة والمراقبة من خلال مراكز الهيئة البيطرية البالغ عددها ١٠ مراكز اضافة الى الوحدات الارشادية مؤكدا ان وضع القطيع جيد ،ولفت إلى أن الجو البارد الراهن يساعد على تلاشي المرض نهائياً، ما يعني أنه لا خوف على قطيع الأبقار في الغاب.
وقال عثمان ان مديرية الثروة الحيوانية في الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب أنهت حملة تحصين وقائية ضد مرض الحمى القلاعية شملت 29 ألف رأس من الأبقار.
وبين أنه تم تنفيذ الحملة استمرلمدة شهرين مشيراً إلى أن وضع الثروة الحيوانية بالمحافظة مستقر ولا تعاني من أمراض معدية أو سارية.
ولفت إلى أن المديرية تواصل تنفيذ خطة الوزارة بإعطاء اللقاحات اللازمة لقطعان الثروة الحيوانية في الأوقات المحددة وأماكن وجود المربين مجاناً ضد العديد من الامراض
فيصل يونس المحمد