بلدية المجدل خدمات متواضعة وانعدام مشاريع الصرف الصحي والطرق في القرى والمزارع التابعة لها

IMG 20201204 WA0005 ef774
تعاني بلظية المجدل التابعة لمنطقة محردة من نقص واضح في الخدمات المتواضعه من كافة الجوانب وهي بحاجة إلى توفر الامكانات .
  عدد من المواطنين قالوا ان واقع البلدة لا يخلو من المشاكل الخدمية وخصوصا اكوام القمامة إضافة لتأخر توزيع مادة المازوت للفلاحين ونقص مادة الخبز وانعدام الخدمات في قريتي الشير وسوبين من الصرف الصحي وسوء الطرقات الزراعية وحتى الخدمية التي تخدم الاهالي 
 رئيس البلدية وائل  المحمد  قال  يبلغ عدد سكان البلدة مع قريتي الشير وسوبين حوالى ٨٥٠٠ نسمة وتنعم بخدمات متنوعة والتي نقدمها للاهالي حسب الإمكانيات المتاحة المتوفرة 
بالنسبة لواقع النظافة بعد أن دخلت المجموعات الإرهابية إلى البلدة عام ٢٠١٧ سرقت الجرار وملحقاته الذي كان يقوم بترحيل القمامة والتخديم بالنظافة وكنس الشوارع 
وحاليا نعاني من تراكم القمامة لعدم وجود جرار رغم المطالبات الكثيرة ولغاية الآن لم يردنا شيئ سوى الوعود 
علما اننا نقوم وبالتعاون مع المجتمع المحلي بحملات تطوعية شعبية إضافة لتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية ضد فيروس كورونا  
من ناحية الشوارع هي مخدمة داخل المخطط التنظيمي لكن يوجد عدد من الشوارع التي تخدم الاراضي الزراعية بحاجة إلى تعبيد وتزفيت 
وتحتاج قرى الشير وسوبين إلى صرف صحي علما تقدمنا مشروع دراسة للصرف الصحي  لكن رفض لعدم وجود محور إقليمي من أجل التصريف 
وبين أن الواقع الصحي يتتم لقاحات عبر مديرية الصحة بشكل دوري كون المستوصف متوقف عن الخدمة بسبب تخريبه من قبل العصابات الإرهابية 
علما تم إعادة تاهليه ووعدنا مدير الصحة بعودة خدماته مع بداية العام الجديد ٢٠٢١
كما ونطالب عبر منبركم الإسراع بتوزيع مادة المازوت للفلاحين لتخديم الخطة الزراعية كون منطقتنا تعد زراعية ومعظم سكانها يعملون  بالزراعة إضافة لتزويد الجرارات بمادة المازوت لكي يتمنكوا من الحراثة خصوصا بعد ارتفاع اجور الحراثة من قبل بعض أصحاب الجرارات نظرا لشرائهم المادة من السوق السوداء باسعار مرتفعة 
كما تحتاج الوحدة الارشادية الزراعية الى صيانه وتاهيل وعودة موظفيها بالدوام فيها بدلا من الذهاب والدوام في منطقة محردة .
حماه-حسان المحمد