رغم قدم الالات وارتفاع التكاليف : شركة بورسلان حماة تحقق مبيعات بقيمة مليار و400 مليون ليرة

IMG 20210109 WA0009 429cb
أظهرت البيانات التسويقية والإنتاجية للشركة العربية لصناعة البورسلان والأدوات الصحية في حماة أن الشركة سجلت خلال العام الماضي مبيعات بقيمة مليار و400 مليون ليرة ناتجة عن تسويق 185211 قطعة من الأدوات الصحية من أصل المخطط والبالغ 295000قطعة بنسبة تنفيذ بلغت 78بالمئة فيما كان الإنتاج 228879قطعة من المخطط 327000قطعة بنسبة تنفيذ وصلت إلى 73 بالمئة.
وذكر مدير عام الشركة المهندس الطيب اليونس إن الشركة تحرص على التنوع  في إنتاج أنواع مميزة من أطقم الحمامات من ماركات الجوهرة وتدمر واللورد والنواعير والأرز والجوكر وشيزر وذلك في سياق مساعيها لتلبية حاجة السوق وفتح جبهات عمل توسع دائرة إنتاجها من الأدوات الصحية لافتا إلى المعاناة في تأمين المواد الأولية ذات المنشأ الخارجي اللازمة للعملية الانتاجية نتيجة العقوبات والحصار الجائرين على القطر حيث بلغت نسبة تكاليف المواد الأولية المستوردة 38 بالمئة من تكلفة الإنتاج خلال العام 2019وازدادات خلال الفترة الحالية إلى نسبة 60 بالمئة بسبب ارتفاع أسعار المواد الأولية بنسبة 158بالمئة بسبب الاعتماد على السوق الداخلية في تأمين هذه المواد إلى جانب تسرب اليد العاملة ذات الخبرة نتيجة توقف الشركة بكافة مرافقها الإنتاجية لمدة تزيد عن 4 سنوات وبلوغ أغلب العمال المتبقية الشرائح العمرية العليا وارتفاع الشرائح العمرية للعمالة المتبقية والتي تشكل الشريحة فوق 45 عاما ما نسبته 94بالمئة ما يؤدي إلى انخفاض أدائها كون العمل في الشركة يعتمد على الجهد العضلي الفردي المباشر واعتماد الشركة على العمالة المستأجرة بنسبة كبيرة في الأقسام الانتاجية والمساعدة بنسبة 95بالمئة ما ينعكس على العملية الإنتاجية كون هذه العمالة غير مستقرة لأسباب خارجة عن إرادة الشركة.
وأشار إلى المعوقات الأخرى التي تتعلق بقدم الآلات والتجهيزات في معمل الأدوات الصحية والذي يؤدي إلى زيادة استهلاك حوامل الطاقة من المازوت والكهرباء مؤكدا على ضرورة الإسراع في استكمال إجراءات تعيين العمالة  الدائمة من خلال اختبار أو مسابقة والإسراع في تطوير معمل البورسلان إلى سراميك يلبي حاجة السوق علما أنه مدرج بالخطة الاستثمارية لعام 2020وتم الإعلان لاستثمار المشروع.
حماه-سهاد حسن