أسلاك الكهرباء المقطوعة في حي القصور تهدد حياة الاهالي و المارة الخدمات الاساسية شبه معدومة ومعاناة كبيرة للسكان .

 
 received 3719794681436988 9529breceived 752379845715267 1dbfa
  تشكل الأسلاك الكهربائية المقطوعة و المحروقة خطرا جديا و وشيكا على حياة الأهالي و المارة في حي القصور بحماة هذا بالإضافة إلى انعدام بعض الخدمات الاساسية تقريبا و سوء بعضها الآخر  يتسبب بمعاناة و متاعب كبيرة لسكان الحي . 
            الخوف من الخطر المحدق 
   الفداء زارت حي القصور  والتقت معظم الأهالي المتضررين من انقطاع الكهرباء و الذين يعيشون حالة من الخوف من حدوث حرائق في العلب الكهربائية المفتوحة والشبه محروقة عدا عن انقطاع كبل كهربائي مهتريء في خزان جابر القديم  الذي يغذي الكثير من المنازل وقد تم تحويل بعضها عليه بعد فصلها من خزان الأمراء مما زاد عليه الضغط وقد رأينا أجزاء من الأسلاك المحروقة والمقطوعة بداخله وسلك كهربائي مرمي على الأرض موصول بالتيار الكهربائي مما يشكل خطراً على المارة والأطفال بشكل خاص .
        كهرباء المحسوبيات و ذوي الشأن  
   الأهالي أكدوا لنا أنه ومنذ اكثر من شهر لا تأتي الكهرباء في الحي إلا لحظات  خلال فترة وصل التيار وان هناك محسوبيات على بعض المنازل فبعضها تصل الكهرباء بانتظام وبعضها بدون رفة كهرباء على حد قولهم ورغم  إتصالهم الدائم بطوارئ الكهرباء ومراجعة الشركة ولا من مجيب ويشغلون خط الهاتف وأحيانا يأتون دون جدوى و تبقى المشكلة بدون حل .
                  خزان الأمراء 
  مواطن من الحي ذكر أنه يوجد في الحي خزان الأمراء ويغذي جزء منه بالكهرباءو قد تم فصل بعض الأسلاك عن الشارع وذلك لتغذية بعض الأبنية وانعدامها لمنازل أخرى علما أنه عند وصول التيار تاتي ضعيفة جداً بقوة 170 فولط وفي حال استخدام أي أداة كهربائية يفصل التيار مباشرة عدا عن تعطل معظمها .
 المياه غابت مع الكهرباء و القمامة لا ترحل  
    مواطن اخر قال انه يوجد مشكلة أخرى وسببها انقطاع الكهرباء وهي انقطاع المياه عن المنازل وذلك لحاجة سحبها بالكهرباء إليهم .
     و بالإضافة لوضع الكهرباء والمياه والخبز السيء يعاني سكان الحي من انعدام النظافة وخاصة في الحدائق المجاورة للمدارس والمنازل مما يسبب إنتشار الجراثيم  ونحن لانزال في ذروة إنتشار وباء كورونا ..فكيف لنا أن نتصدى له مع هذا الوضع .
    مواطنون تجمعوا حول خزان جابر والأسلاك المحترقة خارجه وغيرها الممتدة إلى داخل الحديقة المجاورة لمدرسة عبد الكريم زرزور حيث يلعب ويتأرجح عليها الأطفال مما يشكل خطرا عليهم وقد تؤدي إلى وفاة أو احتراق اي شخص في حال تمزقها أو عودة التيار فجأة لها.
صيدلي في الحي قد التقينا به ليشكي لنا حاله ومعاناته بانقطاع الكهرباء وخاصة عند مراجعة أحد المرضى أو الأطفال الذين يحتاجون جلسة رذاذ وخاصة في هذه الفترة مع اشتداد البرد مع العلم أن جاره لايبعد عنه سوى بضع مترات ويوجد عنده كهرباء مما قد يضطره إلى تمديد شريط كهربائي خارجي لوصل التيار و استخدامه في حال الضرورة او إلى شحن البطارية للإنارة مساء .
                   رأينا و صورنا 
   ونحن وضمن جولتنا في الحي رأينا مالم نود رؤيته رأينا أسلاك مقطعة وموصلة ببعضها بطريقة عشوائية وغيرها مثبتة بأعواد خشبية لمنع التصاقها عدا عن العلب الصفراء التي دائما نرى عليها خطر الموت وقد أصبحت مصدرا مقلقا للخطر  والاكبال المحروقة والمتعلقة وكأنها تسابق الريح عدا عن انعدام النظافة وانقطاع المياه .
و هنا نتساءل اين الجهات المعنية لترى ما رأيناه .. فرغم الشكاوى السابقة التي نشرناها في صحيفتنا بوقت سابق  بقي الوضع السيء على حاله .
الوضع برسم شركة الكهرباء اولا وباقي الجهات المعنية للنظر والحل السريع .
                  تحقيق و تصوير صفاء شبلي