تحصين ٢٨١٩٦٢ رأستحصين ٢٨١٩٦٢ رأس غنم ضد طاعون المجترات

 IMG 20210228 193041 074 75d0d

هيئة تطوير الغاب: الحفاظ على الثروة الحيوانية
* حملات تلقيح واقتراحات لزراعة المحاصيل العلفية
* إحداث معامل الأجبان والألبان لتسويق الإنتاج

 

بيَّنَ المدير العام للهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب المهندس أوفا وسوف، لـ "الفداء" أن الهيئة حريصة كل الحرص على حماية و تحصين الثروة الحيوانية في منطقة الغاب ، من جميع الأمراض السارية ، حيث قامت الهيئة بالعام الماضي بتحصين ووقاية ومعالجة قطعان الأبقار والأغنام والماعز ، من الحمى القلاعية والجمرة العرضية و التهاب الجلد الكتيل والبروسيلا و الانتروتوكسيميا و جدري الأغنام والماعز و الباستوريلا ونيو كاسل الدواجن.

حملة شاملة

وتم تنفيذ حملة شاملة لتحصين / ٢٨١٩٦٢/ رأس غنم ضد مرض طاعون المجترات الصغيرة وبقي / ٣٠٠٠٠/ رأس بدون تحصين وذلك بسبب نفاد كمية اللقاح.

تتابع

وقال : إن الهيئة تتابع عملية التلقيح الصناعي للأبقار / ٣٨٩٩٠/ تلقيحة، والمعالجات التناسلية / ٥٠١/ معالجة تناسلية، وجس الحمل للأبقار / ٤٨٧٦/ حالة جس، علماً أن كل مستلزمات التلقيح الصناعي كانت متوافرة من القشات و أميال عالمية وكفوف جس و مسدسات تلقيح، و سائل آزوتي لحفظ القشات.

٩٨٣ اختباراً

وقامت الهيئة بمراقبة و معالجة القطعان من خلال كوادر الأطباء البيطريين والفنيين فيها ، مع الفحص المخبري للقطعان حيث بلغ عدد الاختبارات المنفذة / ١٠٨ / اختباراً طفيلياً / ٨٧٥/ اختباراً مصلياً، وتنفيذ الدورات المخبرية البيطرية للفنيين البيطريين في الهيئة، وتنفيذ الجولات الرقابية على مكاتب وعيادات الخدمات البيطرية وتجديد ترخيص مستودعين للخدمات البيطرية و ترخيص عيادة بيطرية و أربع مكاتب للخدمات البيطرية، وإعادة توزيع الملقحين الصناعيين على جميع المراكز البيطرية التابعة للهيئة والبالغ عددهم ٥٨ ملقحاً صناعياً (طبيب ومراقب بيطري ) .

 

جولات رقابية

وأكد وسوف أن الهيئة نفذت جولات الرقابة على معامل الأعلاف المرخصة، ومنافذ بيع الأعلاف التابعة لمجال إشرافها ، وتم سحب / ١١/ عينة رقابية من منافذ البيع بمشاركة شعبة التجارة الداخلية بالغاب و إحالة العينات المخالفة للقضاء المختص، بالإضافة إلى تنفيذ الدورات التدريبية لتربية و أمراض الدواجن وتنفيذ جولات ميدانية على مزارع الدواجن للاطلاع على الواقع والتعرف على مشاكلها ومعالجتها، وتم ترخيص مزرعة أبقار بطاقة انتاجية / ١٢٠ / رأس حلوب.

صعوبات
وأشار وسوف إلى الصعوبات التي تعترض واقع الثروة الحيوانية في منطقة الغاب، من غلاء الأعلاف و التصنيع غير المطابق للمواصفات القياسية السورية وعدم وجود معامل الأجبان والألبان ، ما يؤدي الى تحكم مصنعي الأجبان والألبان المحليين بسعر المنتج، و غياب الزراعات العلفية ( فول الصويا و الفصة) وغياب المحاصيل الاستراتيجية التي يعتمد على بقاياها بشكل إضافي من قبل المربين.

الحل
واقترح وسوف حلاً لهذه المشكلات بإقامة معامل للألبان والأجبان مع مراكز لتجميع الحليب بطاقة إنتاجية عالية لحماية المربين من استغلال وجشع مصنعي الألبان والأجبان، ودعم المكونات العلفية للدواجن مثل فول الصويا والجلبان والذرة الصفراء وتسليمها لمؤسسة الأعلاف بأسعار مجزية، ومراقبة عمل معامل الأعلاف الخاصة، ودعم مربي الثروة الحيوانية من قبل صندوق دعم الإنتاج الزراعي، ودعم أبقار منطقة الغاب بقشات أجنبية لتحسين السلالة الموجودة في المنطقة، و زيادة الإنتاج ودعم المربين بالأدوية البيطرية وخاصةً لأمراض طفيليات الدم ( ثايليريا و بابيريا)، وتحويل مبقرة جورين من تربية الأبقار لإنتاج الحليب لإنتاج اللحم، بالإضافة إلى منح المربين قروضاً ميسرة وطويلة الأجل لشراء الأبقار والأغنام ، و ذلك لتحسين دخل الأسرة الريفية في منطقة الغاب

حيدر أحمد غنم ضد طاعون المجترات

هيئة تطوير الغاب: الحفاظ على الثروة الحيوانية
* حملات تلقيح واقتراحات لزراعة المحاصيل العلفية
* إحداث معامل الأجبان والألبان لتسويق الإنتاج

 

بيَّنَ المدير العام للهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب المهندس أوفا وسوف، لـ "الفداء" أن الهيئة حريصة كل الحرص على حماية و تحصين الثروة الحيوانية في منطقة الغاب ، من جميع الأمراض السارية ، حيث قامت الهيئة بالعام الماضي بتحصين ووقاية ومعالجة قطعان الأبقار والأغنام والماعز ، من الحمى القلاعية والجمرة العرضية و التهاب الجلد الكتيل والبروسيلا و الانتروتوكسيميا و جدري الأغنام والماعز و الباستوريلا ونيو كاسل الدواجن.

حملة شاملة

وتم تنفيذ حملة شاملة لتحصين / ٢٨١٩٦٢/ رأس غنم ضد مرض طاعون المجترات الصغيرة وبقي / ٣٠٠٠٠/ رأس بدون تحصين وذلك بسبب نفاد كمية اللقاح.

تتابع

وقال : إن الهيئة تتابع عملية التلقيح الصناعي للأبقار / ٣٨٩٩٠/ تلقيحة، والمعالجات التناسلية / ٥٠١/ معالجة تناسلية، وجس الحمل للأبقار / ٤٨٧٦/ حالة جس، علماً أن كل مستلزمات التلقيح الصناعي كانت متوافرة من القشات و أميال عالمية وكفوف جس و مسدسات تلقيح، و سائل آزوتي لحفظ القشات.

٩٨٣ اختباراً

وقامت الهيئة بمراقبة و معالجة القطعان من خلال كوادر الأطباء البيطريين والفنيين فيها ، مع الفحص المخبري للقطعان حيث بلغ عدد الاختبارات المنفذة / ١٠٨ / اختباراً طفيلياً / ٨٧٥/ اختباراً مصلياً، وتنفيذ الدورات المخبرية البيطرية للفنيين البيطريين في الهيئة، وتنفيذ الجولات الرقابية على مكاتب وعيادات الخدمات البيطرية وتجديد ترخيص مستودعين للخدمات البيطرية و ترخيص عيادة بيطرية و أربع مكاتب للخدمات البيطرية، وإعادة توزيع الملقحين الصناعيين على جميع المراكز البيطرية التابعة للهيئة والبالغ عددهم ٥٨ ملقحاً صناعياً (طبيب ومراقب بيطري ) .

 

جولات رقابية

وأكد وسوف أن الهيئة نفذت جولات الرقابة على معامل الأعلاف المرخصة، ومنافذ بيع الأعلاف التابعة لمجال إشرافها ، وتم سحب / ١١/ عينة رقابية من منافذ البيع بمشاركة شعبة التجارة الداخلية بالغاب و إحالة العينات المخالفة للقضاء المختص، بالإضافة إلى تنفيذ الدورات التدريبية لتربية و أمراض الدواجن وتنفيذ جولات ميدانية على مزارع الدواجن للاطلاع على الواقع والتعرف على مشاكلها ومعالجتها، وتم ترخيص مزرعة أبقار بطاقة انتاجية / ١٢٠ / رأس حلوب.

صعوبات
وأشار وسوف إلى الصعوبات التي تعترض واقع الثروة الحيوانية في منطقة الغاب، من غلاء الأعلاف و التصنيع غير المطابق للمواصفات القياسية السورية وعدم وجود معامل الأجبان والألبان ، ما يؤدي الى تحكم مصنعي الأجبان والألبان المحليين بسعر المنتج، و غياب الزراعات العلفية ( فول الصويا و الفصة) وغياب المحاصيل الاستراتيجية التي يعتمد على بقاياها بشكل إضافي من قبل المربين.

الحل
واقترح وسوف حلاً لهذه المشكلات بإقامة معامل للألبان والأجبان مع مراكز لتجميع الحليب بطاقة إنتاجية عالية لحماية المربين من استغلال وجشع مصنعي الألبان والأجبان، ودعم المكونات العلفية للدواجن مثل فول الصويا والجلبان والذرة الصفراء وتسليمها لمؤسسة الأعلاف بأسعار مجزية، ومراقبة عمل معامل الأعلاف الخاصة، ودعم مربي الثروة الحيوانية من قبل صندوق دعم الإنتاج الزراعي، ودعم أبقار منطقة الغاب بقشات أجنبية لتحسين السلالة الموجودة في المنطقة، و زيادة الإنتاج ودعم المربين بالأدوية البيطرية وخاصةً لأمراض طفيليات الدم ( ثايليريا و بابيريا)، وتحويل مبقرة جورين من تربية الأبقار لإنتاج الحليب لإنتاج اللحم، بالإضافة إلى منح المربين قروضاً ميسرة وطويلة الأجل لشراء الأبقار والأغنام ، و ذلك لتحسين دخل الأسرة الريفية في منطقة الغاب

حيدر أحمد