مربو الأبقار يعانون من ارتفاع أسعار الأعلاف

IMG 20210404 WA0004 11e9d
  يعاني مربو الثروة الحيوانية  من ارتفاع أسعار العلف وقلة كمية المقنن العلفي الذي لايكفي اسبوع واحد حيث شكا عدد من مربي الابقار في ريف حماه  بأن انتاج الحليب لايغطي تكاليف رعاية الابقار خاصة بعد ارتفاع اسعار الاعلاف وماتبعه  ارتفاع اسعار الذرة والكسبة وفول الصويا والقمح والشعير ،الامر الذي جعل بعضهم يعتمد على الاعشاب لتغذية  الابقار ليؤدي بالمحصلة إلى انخفاض انتاج الحليب
وقال عدد من  مربي الابقار "ان ارتفاع اسعار الادوية وأجور الأطباء وعدم تعويض المتضررين بسبب خسارة أبقارهم اثر جائحة ما،سيدفع الكثيرين لبيع ما تبقى من ابقارهم وبالرغم من ارتفاع سعر الحليب بالنسبة للمواطن ،إلا ان هذا السعر يعتبر زهيدا جدا للمربي إذا ما أحصينا تكاليف تربيتها
مدير الزراعه في حماة المهندس  عبد المنعم صباغ  اعتبر ان تربية الابقار من الركائز الرئيسية في الإنتاج الحيواني وتامين الامن الحيوي الغذائي للإنسان واضاف ان تربية الابقار تؤمن دخلا جيدا إن تم تامين العلف وتوفرت مستلزمات التربية مقدما عدة مقترحات للحفاظ على القطعان وتنشيط التربية وأهم هذه المقترحات زيادة المقننات العلفية كما ونوعا  وتحرير استيراد الاعلاف واستبدال القطيع المحلي بأبقار ذات انتاجية عالية وسلالات جديدة من خلال تدخل الدولة عن طريق المصرف الزراعي او غيره لاستيراد هذه السلالات ذات الانتاجية العالية إما بمنح القروض او الشراء المباشر ،وإحداث صندوق تامين الماشية وهي فكرة قديمة لكنها لم تنتشر بالشكل المطلوب لعدم وضوح ونشر آلية التعامل معها ،واحداث معامل البان وأجبان ضمن كل تجمع لان المربي يعاني من انخفاض اسعار الحليب خاصة بالصيف والربح يذهب للحلابين واصحاب المعامل الكبيرة لذلك عند وجود ورشات تصنيع لهذه المنتجات يبقى السعر ثابتا وعلى الدولة ان تتبنى انشاء هذه المعامل الصغيرة -بمعنى وحدات تصنيع صغيرة-على مستوى القرية الواحدة التي يتجاوز عدد الابقار فيها 200
من جهته الدكتور  سامي ابو الدان معاون مدير الزراعة لشؤون الثروة الحيوانية بين ان الابقار في سورية تلقح ضد مرضين الاول هو لقاح ضد مرض الحمى القلاعية ،والثاني لقاح ضد مرض التهاب الجلد العقدي عند الابقار مبينا ان الوضع الصحي للابقار مستقر نسبيا ولايوجد اي حوائج مرضية تذكر سوى ماحدث العام الماضي من انتشار مرض التهاب الجلد العقدي عند الابقار في بعض المناطق وخاصة منطقة الغاب وقد تم تدارك الأمر باستيراد لقاح نوعي مشهود له بالكفاءة عالميا وخلال شهر آذار الحالي يتم الانتهاء من تلقيح كافة القطيع بسورية .
حماه-حسان المحمد