إنتاج ثانوية التعليم المزدوج للإناث في عرض للأطفال .. 150 طالبة بالمدرسة و 90 قطعة وفق الموديلات الحديثة

التعليم المهني والتقني رافدٌ هامٌ لسوق العمل من خلال الخريجين الذين يتمتعون بالخبرة العملية والمعلومات النظرية مما يعول عليهم في المستقبل القريب للنهوض نحو الأفضل .
وقد أولت الدولة جل الاهتمام بهذا التعليم بالتوازي مع التعليم العام بل وانطلقت إلى التشاركية مع الجهات التي تستقطب هؤلاء الطلاب بعد التخرج ، حيث تم عقد اتفاقات ثنائية بين وزارة التربية وغرفتي صناعة وتجارة حماة لخلق فرص عمل ضمن بيئة سليمة من شأنها إخراج منتج بمواصفات فنية جيدة .

أزياء الأطفال
ونتيجة هذا التعاون المثمر بين مديرية التربية وغرفة صناعة حماة أقامت ثانوية التعليم المزدوج التي تضم 150 طالبة عرضها الرابع لأزياء الأطفال ، طبعاً كل المنتجات هي حصيلة التدريبات العملية في الثانوية للطالبات خلال العام الدراسي، وقد لاقى هذا العرض استحسان المشاهدين لما فيه من دقة في التنظيم وجمالية في الأزياء المعروضة عبر مجموعة من الأطفال بعفويتهم وبراءتهم الجميلة حيث كان عدد التلاميذ /21/ وبلغ عدد المعروضات نحو /90/ قطعة مختلفة في التصميم والتنفيذ وفق الموديلات الحديثة .
جمالية الأطفال
عن هذا العرض تحدثنا الآنسة فاطمة أبو خصرين مديرة الثانوية :
نتيجة نجاح عروض الأزياء في السنوات السابقة وإصرار الطالبات على الاستمرار في هذا العمل وبغية عرض الأزياء والأعمال التي تدربن عليها خلال العام الدراسي بأسلوب جديد وشيق ،تم انتقاء واختيار الأعمال الجيدة للمشاركة في عرض الأزياء للأطفال حيث كنا في السابق نعرض هذه المنتجات بأسلوب كلاسيكي حيث تعلق على الجدران، بينما الآن تعرض من خلال الأطفال وتعطيها جمالية و روحاً للقطعة، عدا أننا تلافينا الملاحظات خلال العروض السابقة ما أوصلنا إلى شاطئ الأمان وإعجاب من شاهد العرض والتفاعل مع حركات الأطفال .
وطبعاً هنا لابد من الإشارة إلى مدى التعاون مع غرفة صناعة حماة وفق الاتفاقية مع وزارة التربية كون هذا العمل هو نتاج وحصيلة التدريب سواء في الشركات الصناعية أو في الثانوية وفق الخطة الدرسية المعتمدة من وزارة التربية عبر الدروس النظرية والتدريبات العملية بإشراف المعلمات.
ثمرة جهد وعمل
المدير المساعد للتعليم المهني والتقني المهندس شحود العساف يقول :
مما لا شك فيه أن وزارة التربية تولي اهتماماً بالغاً لمسألة التعليم المهني والتقني كوننا مقبلين على مرحلة إعادة الإعمار وهذا يتطلب أيادٍ وخبرات وطنية للنهوض بالوطن ، ومن ضمن ذلك تخريج طلاب مؤهلين علمياً وعملياً، وما عرض الأزياء الذي تم عرضه إلا ثمرة جهد وعمل دؤوب في سبيل إظهار ما تعلمته الطالبات في الثانوية والخطوة الأولى للانطلاق إلى سوق العمل بكل ثقة وجدارة .
صورة جميلة
فداء كردي – رئيس الدروس الفنية - تقول :
العمل كان نتيجة جهد وتدريب لعدد من التلاميذ البالغ عددهم /21/ حيث تم التدريب خلال أيام العطل الرسمية ، وقد حرص الجميع على إظهار صورة جميلة عن عرض الأزياء المتضمن العديد من تصاميم الأزياء المختلفة من حيث اللون وطريقة التصميم الذي نال إعجاب الحضور ، وقد تركت عفوية وحركات الأطفال أثناء العرض صدى إيجابياً وتفاعلاً كبيراً، حيث تبين للجميع الجهد المبذول في سبيل تقديم العرض على النحو الأفضل .
فرص عمل
بدورهن الطالبات (آية شمالي – حنان مكية – يسرى شيخ صلد ) عبَّرن عن سعادتهن الكبيرة للمشاركة في عرض منتجاتهن أمام المشاهدين متمنين أن يجدن فرص عمل بعد التخرج للاستمرار في إنتاج نماذج وموديلات حديثة للبيع في السوق المحلية .
ثمرة جهد مشترك
الآنسة ميساء جليق المشرفة على العرض أوضحت أن هذا العمل ثمرة جهد مشترك بين الجميع سواء في مديرية التربية التي سعت لتقديم كل ما يلزم أم غرفة الصناعة، في سبيل بيان المنتج والعمل في أبهى صورة ، نتمنى للجميع التوفيق والنجاح .
وليد مصطفى سلطان