لسعته تسبب الفشل الكلوي أنبـــاء كاذبـــة عــن تســـلل الــدبــور اليابـــانــي إلــى حمـــاة

 تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً خبراً مفاده انتشار الدبور الياباني في محافظة حماة وهذا الدبور تؤدي لسعته إلى الفشل الكلوي.. وعرضت تلك الأنباء صوراً لهذا الدبور/ممسوكاً باليد/ من جناحيه على أنه كان يطير في جنوب الملعب قبل إلقاء القبض عليه. 

ممكن تتعرف!
الدبابير اليابانية أو الآسيوية العملاقة موطنها الأصلي في الجزر اليابانية وينتشر في جنوب شرق آسيا، ولكنه يمكن أن ينتشر في بلاد أخرى، فقد تحدثت الأنباء عن افتراسه الكثير من النحل في شمال تركيا منذ سنوات طوله 5،4 سم وقد يصل إلى 5 سم يحتوي على رأس أصفر مع عيون كبيرة والبني الداكن للصدر مع نطاقات البطن باللون البني والأصفر.
يتألف النظام الغذائي من مجموعة واسعة من الحشرات مثل آفات المحاصيل ـ الدبابير الأخرى ـ نحل العسل ويمكن لمجموعة من 30 دبوراً أن تقضي على خلية مؤلفة من 30 ألف نحلة في أقل من 3 ساعات، لايهاجم الدبور الياباني البشر مالم يشعر بالخطر أو إذا هوجم أو كان الإنسان قريباً من خليته أو بسبب رائحة عطر ما .. وتم تسجيل حالات وفاة 30ـ40 شخصاً سنوياً باليابان وتسجيل 40 حالة وفاة في غرب الصين خلال أشهر تموز وآب وأيلول في عام 2013.
مافي لسع
ولدى لقائنا مدير صحة حماة أحمد جهاد عابورة أكد أن حالات لسع الحشرات المسجلة في المديرية لاتكاد تُذكر حيث لم يتم تسجيل أي لسعة عقرب مثلاً لأن هذه الحشرة لم تنشط بعد ونفى ورود أي حالة لسع غريبة أو كمصدر مجهول أو لدبور ياباني..
مافي دبور
وأكدت المهندسة رشا العلي رئيسة قسم الوقاية في مديرية الزراعة أن الحشرات المنتشرة حالياً هي من البيئة السورية ولم يتم رصد حشرات غريبة ومعظم هذه الحشرات مفيدة والضار منها هو في الحدود الدنيا ويتم رصده ومراقبته بشكل دائم مثل حشرة النطاط التي تشبه الجراد لكنها ذات ضرر محدود.
وأكدت أنه بعد التواصل مع الوزارة أكدوا خلو القطر من كائن بهذه المواصفات.
عام النحل
وبالطبع فلو وجد مثل هذا الدبور فسيكون تأثيره الأكبر على النحل وسيتعرض هذا النحل إلى تناقص كبير فيما يشبه ظاهرة / فقد النحل/ حيث يعد هذا الدبور مدمراً للخلايا ولايمكن للنحل مقاومته أو الوقوف في وجهة خاصة النحل الأوربي فباستثناء النحل الياباني فليس هناك أسلوب لدى بقية السلالات لمقاومة هذا الدبور.
وبخلاف المعطيات السابقة عن احتمال تناقص أعداد النحل فقد أكد المهندس فايز هنداوي رئيس شعبة النحل أنه يمكن وصف هذا العام بأنه عام النحل فقد زاد عدد الخلايا من 45 ألف خلية العام الماضي إلى 50 ألف خلية هذا العام إضافة إلى عودة 300 مربي نحل إلى هذا القطاع بعد انقطاع.
وأكد تعافي المحافظة من ظاهرة فقد النحل التي بدأت قبل الأزمة وزادتها الأزمة بلَّة في الطين كما أكد خلو النحل من أية آفات أو أمراض أو جوائح معروفة أو مجهولة ونفى أي انتشار لمفترسات غريبة ـ كالدبور الياباني ـ مشيراً إلى أن ( الدبور الأحمر) معروف لدى المربين وتسهل مكافحته والسيطرة عليه.
أحمد عبد العزيز الحمدو