2650 ضبطاً و243 إغلاقاً حصاد التموين من بداية العام... مواد مجهولة المصدر... أجور زائدة......لحوم فاسدة

 كثرة شكاوى المواطنين حول الغبن والبيع بأسعار زائدة وتلاعب التجار وصغار الباعة في البضائع والسلع ووجود مواد مهربة ومنتهية الصلاحية حفّز مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك لزيادة عملها وتكثيف دورياتها للعمل على ضبط الأسعار وملاحقة المتلاعبين وتنظيم الضبوط اللازمة بحقهم.
فما عملها والضبوط التي نظمتها دوريات حماية المستهلك منذ بداية العام؟.

عملها
يحدثنا عن ذلك مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك زياد كوسا قائلاً:
إن مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك تنفذ المهام الرقابية بحسب القرارات النافذة وتتخذ جميع التدابير والإجراءات القانونية بحق المخالفين وبأقصى العقوبات المنصوص عنها بأحكام القانون 14 لعام 2015م.
ومن أولويات عمل دورياتنا الرقابة على المواد الغذائية وأهمها مايتناوله الأطفال والمواد ذات الاستهلاك اليومي من الخضار واللحوم مع الاهتمام البالغ والدائم بمادتي الخبز والمحروقات حيث تتم المتابعة المباشرة وبشكل يومي لهاتين المادتين سواء بحماة أو في المناطق.
2650 ضبطا
ونتيجة العمل المتواصل والمتابعة نظمت دورياتنا العاملة منذ بداية العام وحتى تاريخه 2650 ضبطا تموينياً بمخالفات شملت:
عدم الإعلان عن الأسعار والبيع بسعر زائد، وعدم حيازة فواتير واستخدام وإضافة مواد بقصد الغش في منشآت تصنيع، بالإضافة إلى ذبح اللحوم في مسالخ سرية وذبح إناث العواس وحيازة مواد طبية بغير ترخيص وحيازة مواد مجهولة المصدر وإنتاج وبيع خبز سيئ الصنع وتهريب دقيق تمويني ونقص الوزن والبيع بالعدد وبيع المحروقات بسعر زائد والتلاعب بعدادات المحروقات في بعض المحطات وصهاريج التوزيع والمتاجرة بالمحروقات على الطرقات العامة.
إغلاقات بالجملة وضبوط
وعن الإغلاقات التي نفذتها المديرية يقول كوسا: نفذت المديرية منذ بداية العام 243 إغلاقاً لمنشآت صناعية ومحال بيع لحوم ومخابز ومحطات محروقات ذات المخالفات الجسيمة وغيرها.
كما شملت الضبوط المنظمة بحق المخالفين المتلاعبين بمادة الخبز القوت اليومي للمواطن حيث نظمت الدوريات أكثر من 252 ضبطاً تموينياً للمخابز والمعتمدين علماً أن دورياتنا مستمرة في العمل منذ ساعات الصباح الباكر مع عمل المخابز وتتابع العمل مع المعتمدين حتى يصل الرغيف إلى المواطن.
أما من جهة المحروقات فكثفت الدوريات مراقبتها على جميع محطات الوقود وتابعت عملها من البداية وحتى نفاد الكمية وقد نظمت دورياتنا /322/ ضبطاً تموينياً مخالفاً وضبوط متاجرة بمادة البنزين ضمن المحافظة.
كما تم تنظيم 142 ضبطاً تموينياً بمواد مجهولة المصدر ولاتحمل فواتير نظامية واتخذت بحق المخالفين الإجراءات القانونية ومصادرة المواد.
لرمضان والعيد عمله
يقول كوسا : وخلال فترة شهر رمضان قامت المديرية بإجراءات تغطية رقابية على كل أنحاء المدينة، ومع حلول عيد الفطر حيث كانت الدوريات تقوم بالتحري والبحث عن المخالفات على مدار الساعة، وبذلت قصارى جهدها في سبيل ضبط الأسواق وضبط المخالفات الجسيمة ومازال العمل الرقابي متواصلا بحسب مهام مديريتنا ولن نألو جهداً في سبيل هذه المهام.
تشديد على المواد المهربة
وحول التوجيهات والتشديد الرقابي يقول كوسا: ضمن ملاحقة المواد المهربة والمجهولة المصدر وخاصة المواد الزراعية والأدوية تم التوجيه إلى الدوريات لمتابعة هذا الموضوع بشكل حثيث وخاصة في الأحياء التي لايمكن الوصول إليها والأزقة الضيقة والمخفية وكان آخرها ضبط مستودع في حي المرابط عثر فيه على كمية من الأدوية الزراعية مجهولة المصدر ولاتحمل فواتير نظامية وهذا ماستعمل عليه الدوريات في الأيام المقبلة.
كلمة أخيرة
رغم جميع الإجراءات والمتابعة المستمرة من قبل الدوريات العاملة في مديرية التجارة الداخلية يبقى المواطن ضحية تلاعب التجار والباعة حيث لاتزال أسعار كثير من المواد تختلف من محل إلى آخر ومن بائع إلى آخر هذا بالإضافة إلى عدم الاعلان عن أسعار كثير من المواد.
بالإضافة الى مخالفات في اللحوم والفروج وغيرها من المواد اللازمة للمواطن.
ولابد لنا أن نذكر المواطن بدوره في الرقابة وإعطاء المعلومات اللازمة للدوريات العاملة لمعالجة أية مخالفة وإحالة المخالف إلى القضاء المختص.
ياسر العمر