ردود رسمية

 تكليف الرقابة بالتحقيق في تجاوزات رئيسة مركز الأعلاف بسلمية
الأعلاف : الرابطة الفلاحية هي التي تغيب نفسها

إشارة إلى المقال المنشور في صحيفة الفداء بتاريخ 11/6/2019 «أخبار النواعير بعنوان نقص بأكياس الخيش الفارغة، فوضى بالدور وتوقف استلام المحاصيل بمركز أعلاف السلمية نفيدكم الآتي:
إن توقف العمل تم بناء على أمر السيد المدير العام لمعالجة بعض الأخطاء أثناء عملية الاستلام وتم استدعائي من قبل السيد المدير العام لمعالجة هذه الأخطاء، وقد تم معالجة هذه الأمور وفق توجيهات السيد المدير العام، والبدء بتفريغ السيارات الواردة إلى المركز وبذلك التاريخ تم شراء كامل الكمية رغم تأخر الوقت.
أما فيما يخص موضوع الدور وتدخل ادارة الفرع فهو غير صحيح وإنما يتم تحديد الدور وفق قوائم استلام أكياس الخيش بالمركز وتم ارسال نسخة إلى الرفيق رئيس مكتب الفلاحين الفرعي والمهندس رفيق عاقل عضو المكتب التنفيذي والسيد رئيس اتحاد فلاحي حماة، ويتم تحديد الأسماء من قبل رئيس الاتحاد وبحضوري وإعلام المراكز بهذه الأسماء وفق تسلسل القوائم وتوضع على الباب الرئيسي كل 48 ساعة ليتم إعلام المربين بذلك وتجهيز كمياتهم ليتم توريدها إلى المركز المعني، وقد لوحظ بعض التجاوزات في عملية الدور من قبل رئيسة المركز وتم تكليف دائرة الرقابة الداخلية بالفرع بالتحقيق بذلك.
أما فيما يخص التعامل بالمحسوبيات وتفضيل التجّار نفيدكم علماً أن هذه القوائم تم تنظيمها بناء على شهادات منشأ صادرة عن الوحدات الارشادية ومصلحة زراعة سلمية والمؤسسة بذلك لاتتعامل مع التجّار وإنما مع المزارعين.
أما فيما يخص استبعاد التنظيم الفلاحي فهذا الموضوع يخص التنظيم نفسه والدور يؤخذ ولايعطى وهنالك ممثل عن الرابطة الفلاحية وعن حزب البعث العربي الاشتراكي موجودين ضمن المركز، فكيف يتم تغييبهم وتهميش دورهم من قبل مدير الفرع الذي يزور المركز لوقت قصير ويحدد بينما هم تواجدهم دائم في المركز.
تم بيع كمية 46 ألف كيس جديد 30 ألف ومستعمل 16 ألف، موزعة للأخوة المزارعين بموجب شهادات منشأ أصولية، وسيتم شحن الأكياس المتوفرة من عملية الاستلام أولاً بأول.
أما فيما يخص الدور ومعرفة موعد الاستلام فقد تم العمل على تجهيز قوائم اسمية ووضعت في لوحة إعلانات المركز موضح فيها موعد استلام كل مزارع وفق تاريخ تسجيل الدور وشهادة المنشأ.
أما فيما يخص تقاضي أجور زائدة من متعهد العتالة لم يتم التقدم بأي شكوى من المزارعين، علماً أن أن أغلب المزارعين الموردين هم قطاع تعاوني يتبع إلى رابطة سلمية.
مع التواجد الدائم لمندوب الحزب واتحاد فلاحي المحافظة بالمركز بشكل دائم ويومي فلماذا لم يتم التطرق لهذه المشكلة علماً أنه المعالجة ستكون فورية بتغريم المتعهد ثلاث أضعاف المبلغ المأخوذ وإعادته للمزارع.
مدير أعلاف حماة