الزوجة المناسبة

حدثتنا أخصائية المجتمع باولا اكوشيان عن طريقة اختيار الزوجة المناسبة كي لا تتحول حياة الأسرة إلى جحيم قائلة: يحتار الرجل وهو مقبل على الانتقال من مرحلة العزوبية إلى مرحلة الحياة الزوجية كيف يختار الزوجة المناسبة التي تتلاءم مع شخصيته و سمعته و رغباته و تتوافق معها و الحقيقة أن هذه المسألة ليست بالأمر السهل بل تتطلب من الرجل عناية و اهتماماً و تتطلب أن يكون الرجل عارفاً ومدركاً لكل ما يريده من زوجة المستقبل، فهناك أنواع من النساء يجب تجنبها لأنها ستحول حياته لجحيم وهي كارهة الرجال تبدو غاضبة من الرجال و السبب يكون أن أحدهم كسر قلبها ،أي أنها مرت بعلاقة فاشلة أو أكثر.

الأنانية
إذا كنت تريد منزلا سعيدا فعليك الابتعاد عن المرأة الأنانية التي تفكر بنفسها كثيرا لأنها لن تكون قادرة على بناء منزل مريح و محب.
اللعوب
حذار من تلك المرأة التي تحاول إثارة اهتمام و انتباه الغير لأنك لن تكون سعيدا معها بعد الزواج.
المحبة للحفلات
لا تستطيع الاستغناء عنها ولا يمكنها أن ترفض أي دعوة هي لن تكون قادرة على الاستقرار بعد الزواج .
المدللة
المرأة التي نشأت في بيئة معينة و بطريقة مدللة و ليس لديها خبرة في العمل، تذكر أن الزواج يأتي بأطفال و بحاجة للتضحية ولن تستطيع تقديمها المادية
التي دائما تكون مهووسة بأشياء مادية لن تكون أفضل زوجة فهدفها الأول الحياة المادية على حساب الأسرة و المنزل و الحب و العشرة.
الباحثة عن الاهتمام
من الطبيعي أن يوفر الزوج بعض الوقت لزوجته لكن هذا الأمر ليس على حساب الأسرة و الأبناء و على الزوجة الصالحة أن تفهم ذلك .
النمامة
تلك التي تركز دائما على ما يفعله الآخرون حيث إن الرجل يحتاج لامرأة يبني معها بيتا فإذا انشغلت كثيراً بشؤون الآخرين ستكون حياته خطرة.
تكره إلا
تجد صعوبة بالالتزام بأي شيء المدرسة، الأسرة، الصداقة إلخ سوف تجد صعوبة في الالتزام بالزواج.
سليطة اللسان
لاتحترم الآخرين عليك التفكير كثيرا قبل الارتباط بها فاحترام الآخرين صفة مهمة كي تعيش معها بقية حياتك
الشكاكة
امرأة تجعل حياتك جحيماً لأنها ستجعل الأشياء الصغيرة تبدو كبيرة و معقدة و ستقوم بالاتصال و التنصت عليك بشكل متواصل لمعرفة ما تقوم به و لن تقدر وجود أصدقاء من الجنس الآخر.
سوزان حميش