50% نسبة عدادات المياه المعطلة بمصياف مواطنون : الفواتير مرتفعة والمياه مهدورة 40-70م3 كمية استهلاك العداد المعطل !

 موضوع قديم ومتجدد، ومشكلة مزمنة لم تستطع مؤسسة المياه حلها حتى اليوم، الأهالي في مصياف يتهمون المؤسسة بأن فواتير المياه التي تدفع مجحفة ، وبعضهم يشعر بغصة وحرقة وهو يرى المياه تتسرب من عدادات منازلهم المعطلة والتي لم تستبدل أو يتم إصلاحها ، والمؤسسة تقول: إنه لا يوجد باليد حيلة ، هي تعلم وتؤكد أن نسبة عدادات المياه المعطلة في مصياف كبيرة وهي تتجاوز الـ ٥٠ بالمئة ولكن السبب نقص كبير في العدادات ، وقطع التبديل التي تحصل عليها المؤسسة من المصدر قليلة مقارنة بالحاجة .

مواطنون وشكاوى!
قبل أيام سمعت إحدى السيدات وهي تبث شكواها فتقول : ينتابني حزن شديد وأنا أرى المياه وهي تتسرب من عدادنا المعطل منذ أكثر من سنة ، وحتى اليوم المشكلة قائمة ولا ييدو أن لها حلاً قريباً .
ويوم بعد يوم يتزايد تهريب المياه ويعلو صوت وكمية الهدر .
مبلغ كبير
مواطن آخر قال : في كل مرة أدفع فاتورة المياه أفاجأ بالمبلغ الكبير الذي أدفعه علماً أن استهلاكنا للمياه قليل فأنا أعيش وزوجتي فقط في المنزل واستعمالات المياه لدينا قليلة وضمن الحد الطبيعي لأجد الفاتورة بكمية استهلاك كبيرة مع العلم أنني لم أشاهد قارئ العدادات منذ أكثر من سنتين لأن عدادنا معطل، وقد سجلت عطل عداد المنزل ولم يتم إصلاحه حتى اليوم.
قراءات تقديرية
الكثير من المواطنين يشتكون من القراءات التقديرية التي تكون مرتفعة بطريقة مزعجة والمشكلة أنهم لا يستطيعون الشكوى لأن الجواب سيكون العداد معطلاً ولا مجال لإصلاحه الآن لقلة توافر قطع التبديل .
ومن ثم يعتقد المواطن أن كميات الهدر الكبيرة للشبكة يتم تحميلها على فواتير عدادات المنازل المعطلة ، وهنا يبثون شكواهم من الغبن الحاصل في فواتير غير واقعية، ورغم الشكاوى الكثيرة المقدمة للمؤسسة لإصلاح عداداتهم إلا أن الموضوع بقي لسنوات من دون حل باعترافهم أكثر من 50 بالمئة من عدادات المياه في مصياف معطلة وباعتراف وحدة المياه بمصياف.
كل شهرين مرة
حيث تحدث رئيس وحدة المياه المهندس حسن حسن قائلاً :
إن قراءة العدادات تتم بشكل دوري كل شهرين مرة، معترفاً بوجود تقصير أو خلل سببه قلة الكادر الذي لا يتناسب مع الحجم الكبير للعمل، مشيراً إلى وجود عدد قليل لا يتجاوز أصابع اليد لقراءة عدادات في مدينة تضم أكثر من 13 ألف مشترك، على حين الحاجة الفعلية على الأقل 10 قراء عدادات، وقال: كثيراً ما نضطر لتقدير الكمية ولكن نؤكد أن الأرقام الموضوعة أقرب ما تكون إلى الواقع، فالمواطن لا يقدر جيداً الكميات التي يستهلكها.
قطع الغيار غير متوافرة
ويتأسف المهندس حسن لكون أكثر من 50 بالمئة من العدادات معطلة ولاتوجد إمكانية لإصلاحها، بسبب عدم توافر قطع الغيار اللازمة، والمعروف أن كمية الاستهلاك للعداد المعطل تقدر بين 40 إلى 70 م3 في حال كان المنزل مأهولاً، مؤكداً أنه يجب على المواطنين إبلاغ الوحدة في حال هجرة المنزل والعداد معطل.
ويضيف : رغم إمكاناتنا المحدودة وقلة الكوادر ننسق مع أكثر من جهة لضبط حالات سرقة المياه أو هدرها بسقاية المزروعات أو غسيل السيارات وما شابه ونقمع المخالفات وننظم الضبوط بحق كل من يخالف، وتقوم المؤسسة حالياً بإرسال القراء ومن ثم متابعة عملهم وتتبع رقم الصفحة ونسب الجباية والهدر.
مؤكداً توافر العدادات ولكن ليس بالعدد المطلوب فحتى الآن يتم استدراك النقص الحاصل في عام 2017، أما عن قمع المخالفات فتتم بشكل مستمر بمشاركة البلديات .
مشاريع جديدة
وعن المشاريع الجديدة في مصياف فقال : هناك عدد من المشاريع في مصياف وريفها « تل أعفر - القبو-النهضة- الشميسة من مشاريع وأعمال انشائية وتبديل شبكات ، وفي مصياف سيتم ربط شبكات بقيمة تقديرية ٣٥٠ مليون ليرة ، وعن الوضع المائي يؤكد أنه بأحسن حالاته وهناك ٣ آبار في مصياف قيد الاستثمار .
فحص بئر دوار ربعو
وعن نظافة بئر دوار ربعو الذي يغذي مصياف والذي يعد أغزر الآبار قال المهندس حسن: يتم فحصه بشكل دوري ودائم وهو من أنظف وأغزر الآبار وكل مايشاع عنه غير صحيح ونحن نقوم بشكل دائم بقطف عينات من المنازل ومن جميع المناطق وتحليلها وجميع تحاليلنا حتى اليوم أثبتت نقاء مياه الشرب .
المواطن يشتكي من الغبن القائم نتيجة فواتيره المرتفعة ، والمؤسسة تشكو عدم القدرة على حل الموضوع لأسباب خارجة عن إرادتها، وتبقى المياه المهدورة وحدها تسيل من دون قدرة لضبطها وكلنا أمل بإيجاد حلول مناسبة تناسب كلا الطرفين وتحل المشكلة القائمة بينهما بأسرع وقت.