بريف مدينة سلمية الشمالي .. واقع مأساوي لمياه الشرب بالشيخ علي كاسون وقراها وغياب للصرف الصحي والخدمات بقرية طراد

معاناة وواقع مأساوي بمياه الشرب ، يعيشه المواطنون ببلدة الشيخ علي كاسون وقراها التي تقع بريف سلمية الشمالي ، حيث لا يحصلون على المياه إلا كل 15 يوما وأكثر أحياناً ولساعة واحدة ، وأغلب المواطنين لا يستطيعون تعبئة المياه بسبب ضعف الضخ ، ويعتمد القاطنون على تعبئة المياه من صهاريج خاصة غير معروفة المصدر وبأسعار عالية .
ومواطنو قرية طٍراد ، التابعة لبلدية الشيخ علي كاسون يعيشون نفس المعاناة بالحصول على مياه الشرب ، ويضاف لها واقع سيء للخدمات بسبب غياب تام لشبكة الصرف الصحي ، وعدم ترحيل القمامة منذ أكثر من عام ، والذي سبب بمشكلات صحية وبيئية كثيرة وانتشار الإصابات بمرض اللشمانيا .
صحيفة الفداء وبناء على مطالب وشكاوى المواطنين ، كان لها جولة ميدانية لهذه القرى ، اطلعنا من خلالها على الواقع الخدمي الذي يزداد سوءاً يوماً بعد يوم ، والنقص الشديد بمياه الشرب ، واستمعنا لمطالب المواطنين .

عدد كبير من المواطنين ، عنهم المهندس هيثم عجيب من وجهاء بلدة الشيخ علي كاسون ، حدثنا عن معاناة المواطنين وواقع البلدة قائلاً : تعاني قرى الشيخ علي ، وخاصة الشيخ علي وطراد ، من ندرة في مياه الشرب ، وكل 15 يوماً توزع لحي لمدة ساعة ومع هذا أغلب القاطنين لا يحصلون عليها ، ويعتمد السكان على نقل المياه من آبار سطحية خارج القرية ، وبكلفة مالية عالية ، وتحتاج كل أسرة لدفع 25 ألف ل.س شهرياً قيمة مياه فقط ، ومياه الآبار السطحية شحيحة ، والجوفية كبريتية غير صالحة ، ومنذ عشرات السنين نطالب بتأمين المياه ، حتى وصلوا لدرجة اليأس ، والتفكير بالهجرة من قريتهم ، التي قدموا لأجلها ولأجل الوطن عشرات الشهداء ، ومنذ عام 1996 ، زار القرية معاون وزير الموارد المائية وسفير اليابان والمحافظ ، وقرروا إقامة محطة تحلية لمياه الشرب وقد حفروا لهذه الغاية ثلاث آبار جوفية ، وهي ناجحة وغزيرة وكبريتية ، لكن لم يتم تنفيذ محطة تحلية ، ثم قرر الصليب الأحمر تنفيذها ، وتراجع أيضا لأسباب نجهلها ، كما وعدنا مدير عام مياه الشرب بحماة .
وتم طرح عدة مقترحات من أهالي البلدة ، تتلخص بأن يتم تنفيذ محطة تحلية ، وتم حفر الآبار لذلك ، والمؤسسة قررت تنفيذ المحطة ، منذ أكثر من /12/ سنة ، وماتزال تماطل وتسوف المشروع ، بينما تم تنفيذ عدة محطات في مناطق أخرى ، وحسب المعلومات لدينا أن المبلغ المالي مرصود للمحطة من قبل الوزارة ، أو حلول أخرى ، تتمثل بحفر آبار في أطراف مدينة حماة ، وجرها شرقاً وفق مسار مستقيم ، يصل حتى قرية تل عبد العزيز ، وتستفيد منه أكثر من عشرة قرى على غرار مشروع الشومرية ، وللعلم المشروع تكلفته المادية أقل تكلفة من المحطة بكثير ، كما يوجد اقتراح آخر ، فمؤسسة مياه حماة ، تنوي جر المياه من إحدى قرى الفان الشمالي، إلى عدة قرى منها الفان الجنوبي ، التي تبعد 12 كم عن الشيخ علي كاسون ، وهذا المقترح أقل تكلفة والأيسر للتنفيذ من المقترحات السابقة .
كما يطالب الأهالي بمنح صهريجين لنقل المياه من حماة ، فالقرى عطشى نتيجة الواقع المأساوي لمياه الشرب ، ويستحق المواطنون أن تصلهم أبسط الاحتياجات ، فالمعاناة شديدة والحاجة ملحة لمشروع حقيقي ، وحينما تريد المؤسسة تحقيق ذلك ، لا يهم أين تحفر ، المهم أنه يحق لنا كما يحق لغيرنا مشروع مياه .
ويضيف عجيب ، عن احتياجات ومطالب المواطنين ، قائلاً : نطالب بتخديم باقي أحياء البلدة بالصرف الصحي ، بتعبيد طريق الشيخ علي ـ البردونة ، بطول /7/ كم، حيث تم قشر الزفت منذ سنوات ، لكن لم يتم متابعة العمل به ، وهو غير سالك نهائياً، وضرورة شق طريق زراعي ، يصل بقرية الحلبان ، لتسهيل عمل المزارعين والآليات ، حيث يخدم /10 / آلاف دونم للمزارعين ، فالبلدة زراعية بامتياز والأرض خصبة ، وهناك أكثر من / 100 / ألف دونم أرضاً زراعية ، من مختلف المحاصيل الزراعية كالقمح والشعير وغيرها من المحاصيل الزراعية المتنوعة ، وضرورة إعادة ترميم الموقع الحراجي وتشجيره ، ومطالبة المزارعين بتزويدهم بمستلزمات الزراعة على ضوء الكشوف الحسية والمساحة المقدرة الصادرة عن الوحدة الارشادية بالشيخ علي، والمطالبة بإقامة مركز ناحية ، فهناك /25/ قرية تابعة للشيخ علي ويتجاوز عدد السكان /25/ ألف نسمة ، ويوجد بناء جاهز والأرض مستملكة لوزارة الداخلية .
واقع خدمي سيء بقرية طٍراد ..
لا يوجد مياه للشرب ولا شبكة صرف صحي ومنذ أكثر من عام لم ترحل القمامة ، المواطنون فيها ـ سليمان كنجو ـ شادي عياش ـ وغيرهم ، قالوا لنا : القرية تتبع إدارياً لبلدة الشيخ علي كاسون وهي تعاني غياب تام لمياه الشرب وشبكته منذ سنوات ، ولايوجد أي مشاريع تستفيد منها القرية ، ويعتمد المواطنين على شراء المياه من صهاريج خاصة ، بالإضافة لغياب شبكة للصرف الصحي في القرية والاعتماد على الجور الفنية ، بالإضافة لتراكم القمامة بشوارع القرية ومداخلها ، فمنذ أكثر من عام لم تقم البلدية بترحيل القمامة بحجة عدم وجود آلية لذلك ، ولا يوجد أي طريق معبد وهذا ما أدى لتدهور الواقع الصحي والبيئي وانتشار الحشرات الضارة ، وتزداد يوماً بعد يوم الأمراض وإصابات اللشمانيا بين القاطنين ، كما نأمل توزيع مازوت للتدفئة ، لأنه حتى الآن لم يتم توزيع أي ليتر بالقرية .
رد بلدية الشيخ علي ..
للرد على مطالب المواطنين والوقوف على واقع القرى ، حدثنا ـ شادي البيور ، رئيس مجلس بلدة الشيخ علي كاسون قائلاً : بالنسبة لمشكلة مياه الشرب ، فمنذ سنوات يعاني المواطنين من النقص الحاد بمياه الشرب ، وتم الوعد من المؤسسة ومنظمة اليونسيف بتنفيذ محطة تحلية من عام 2012 ، ولكن حتى الآن لا نحصل إلا على وعود بدون تنفيذ بحجج منوعة .
ويوجد شبكة صرف صحي بالشيخ علي تخدم 90% من المواطنين داخل التنظيم ، وخارج التنظيم نحو 70% ، وطريقة التصريف عبر جورة فنية ، أقامتها البلدية ، بعيدة عن البلدة ، ويتم صيانة عدد من الشوارع بمجبول زفتي ، والحاجة ماسة لمشروع تزفيت بطول /1400 م مجبول زفتي ، بناء على الدراسة المعدة لذلك ، وتم إرسالها للخدمات الفنية ، وكان الرد بعدم وجود إمكانات ، وضرورة تعبيد طريق عام البردونة ، فمنذ سبع سنوات متوقف العمل فيه ، وبالنسبة للإنارة ، لايوجد إمكانات مادية لإنارة شوارع البلدة .
وهناك مشاريع للصرف الصحي ، لقرية طراد تم تنفيذ 70% من المرحلة الأولى ، لكنها لاتخدم المواطنين ، وتم رفع كتاب لشركة الصرف الصحي مع الإضبارة التنفيذية للمشروع ، ليصار لإدخالها بموازنة 2020 ، لتنفيذ خط المصب ، وبعدها سيتم استكمال المراحل الأخرى من قبل الخدمات الفنية بعد إدراجها بموازنة 2020.
وبالنسبة للقمامة بقرية طراد ، يضيف البيور قائلاً : يوجد /8/ قرى تابعة للبلدية ، ولم يتم ترحيل القمامة منذ عام ، لغياب الإمكانات لنقل القمامة للمطمر الأساسي في كاسون الجبل ، أو بركان ، لعدم وجود آليات ، ولا يمكن نقلها بجرار ، ونأمل تأمين سيارة خاصة لجمع وترحيل القمامة للمطمر الأساسي ، وتم إرسال كتب للمحافظة والخدمات بخصوص ذلك ، وتم طرح اقتراح أن يتم تجهيز مطمر مؤقت بأراضي أملاك الدولة لقرية طراد ، ريثما يتم تأمين سيارة لنقلها للمطمر ، ومن ناحية تعبيد الطرق لا يمكن تنفيذ ذلك إلا بعد تمديد شبكة الصرف الصحي .
مدير عام مؤسسة المياه بالشيخ علي
ويضيف رئيس بلدية الشيخ علي قائلاً : قام الدكتور مطيع العبشي ، مدير عام مؤسسة مياه حماة ، الأسبوع الماضي بجولة اطلاعية على واقع المياه بالبلدة ، ووعد بصيانة مجموعة الضخ وبتعميق البئر العربي ، وحفر بئر جوفي جديد بعمق /200م/ ، جانب خزان المياه ، وبتزويد البلدة بصهاريج مياه /3/ أيام بالأسبوع ومن ناحية محطة التحلية ، ينتظرون من يتعهد المشروع ، ولإبرام العقود اللازمة .
ختاماً :
المواطنون بقرى الشيخ علي كاسون وطراد يستغيثون لتأمين مياه الشرب لهم بالسرعة القصوى ، وبدورنا كجهة إعلامية لجؤوا لنا ونحن نضم صوتنا لصوتهم ، ونطالب عبر صفحات الجريدة بالتحرك السريع من المسؤولين والمحافظة والجهات المعنية بدافع الواجب والمسؤولية الوطنية ، وحرصاً على مصلحة الوطن والمواطن لإيجاد الحلول ، لتأمين مياه الشرب فالحاجة ملحة لذلك وبات الوضع مأساوياً لا يحتمل التأخير ، ولضرورة تأمين الدعم اللازم مادياً وبالآليات لتخديم المواطنين بالصرف الصحي ونقل وترحيل القمامة ، حفاظاً على صحة المواطنين وأطفالهم ، ومنع انتشار الأمراض السارية والأوبئة .
حـسـان نـعـوس