في المرمى : الرياضة فوز وخسارة وتشجيعنا يعبر عن أخلاقنا

عشاق المستديرة في محافظة حماة سيكونون على موعد مع المتعة والإثارة في هذا الأسبوع من منافسات الدوري الممتاز بفئتي الرجال والشباب, الديربي المنتظر لمحافظة حماة والذي سيجمع الطليعة والنواعير بالرجال والشباب نتمنى أن يكون الأجمل بالرياضة السورية من خلال الجماهير وهتافاتها الأخلاقية, الديربي سيجمع أبناء المحافظة الواحدة, وهو منتظر من قبل الجميع, حيث في كافة بلدان العالم يكون للديربي طابع خاص, ونحن ديربي محافظتنا بالرجال والشباب له وقع وطعم خاص وهذا من متعة الرياضة, لكننا نتمنى من الجميع أن تبقى المنافسة ضمن الحدود الرياضية الأخلاقية, وتنتهي مع صافرة حكم اللقاء, لأن المباراة ستكون بين الإخوة وأبناء المحافظة, ولن تكون نقاطها أكثر من غيرها, لذلك نأمل من الجميع أن تبعد الحساسية في هذه المباراة, ونتحلى بالتشجيعات الرياضية المحفزة للفريق الذي أشجعه.
بالنهاية سيكون هناك رابح وخاسر في الرياضة وسيكون هناك أخطاء هذا من متعتها, لن تكون خسارة الطليعة أمام النواعير أقسى من الظروف التي عصفت بالفريق بالفترة الماضية, ولن تكون خسارة النواعير أمام الطليعة أقسى من بعض المحطات التي مرت على الفريق ببعض المراحل, وقصدنا من ذلك بأن المتعة الرياضية يجب أن تكون هدفنا الوحيد، وبالنهاية نصفق للرابح ونقول التعويض في القادمات للخاسر, الرياضة فوز وخسارة وتشجيعنا يعبر عن أخلاقنا, كم من الخيبات رافقت فرقنا هذا الموسم وبالأخص الرجال, وكم من الأفراح زغردت بمدرجاتنا من خلال الانتصارات, ولن تكون مباراة الديربي إلا كذلك, سنفرح لأوقات قليلة تنتهي مثل غيرها ونأمل أن نبقى ضمن الأخلاق الرياضية بكل شيء.
صدارة فرقنا لفرق الدوري السوري أفرحنا جميعاً ونأمل أن نبقى كذلك بتحقيق لقب الدوري لأحد فرق المحافظة النواعير أو الطليعة لنفرح جميعنا ونسعى للمزيد من التألق برياضتنا التي يجب أن تكون بداية العمل فيها الاعتراف بالأخطاء والسعي لتصحيحها واحترام المنافس والمنافسة ومعرفة بأن الرياضة فوز وخسارة وهذه من أهم عوامل جماليتها.

أحمد السماك