الجولة الثانية من منافسات الممتاز لدوري الرجال النواعــير والطليعــة فــي مبــاراة التعويــض والســباق علــى ســلم الــترتيب

ملعب حماة 95c6f

التعويض سيكون عنوان فرق محافظتنا في الجولة الثانية من منافسات دوري رجال الممتاز, جولة مثيرة على ملاعبنا السورية من خلال منافسة الفرق بمراكز المقدمة أو بقاع الترتيب, جولة تعويض الخسارة للفرق وبالأخص النواعير والطليعة, النواعير خسر مع تشرين والطليعة مع حطين, وهذه المباراة ستكون لتعويض ما فات ومصالحة الجماهير, مباراة الديربي بين الجيران لها طابع خاص وتنخفض فيها الفنيات والجمل التكتيكية ويغلب عليها طابع الحماس والإثارة والندية, وكل فريق يسعى للخروج فائزاً ومصالحة جماهيره, المباراة ممكن أن تأتي بالفرح لكلا الفريقين ويصعب على أحد التكهن بنتيجتها لكن أياً كانت يجب أن تقابل برحابة صدر من الطرف الآخر لأن الرياضة فوز وخسارة, النواعير يملك مجموعة جيدة بقيادة مدربه المميز فراس معسعس وقادر على تحقيق الفوز بهمة رجاله, والطليعة يملك عناصر قادرة على تحقيق الفوز بقيادة مدربهم الجديد عبد الناصر مكيس, وبهذه المعطيات سيكون الرابح الأكبر الجماهير العاشقة للمستديرة, فيما سيكون المتصدر تشرين بضيافة الوحدة, المباراة بين المتصدر والوحدة الذي ينافسه تتكلم عن نفسها, النقاط هاجس الفريقين ولا بديل عن الفوز, تشرين يملك مجموعة مميزة ومدرباً قديراً والفوز بهذه المباراة يقربه كثيراً من اللقب لأنه سيبتعد عن أقرب منافسيه ثماني نقاط , الوحدة يدرك بأن خسارته ستبعده قليلاً عن اللقب, لذلك مباراة الوحدة وضيفه تشرين قمة مبكرة ستحمل بطياتها الكثير من الفنيات الكروية, بينما يستضيف الحوت الحطيني فريق الشرطة وبهذه المباراة سيحاول الاستمرار بنتائجه الإيجابية للاقتراب أكثر من مراكز المقدمة بينما الشرطة سيحاول عرقلته واحتلال مكانه على سلم الترتيب كون فارق الثلاث نقاط يكفيهم لذلك بعد تعادلهم بهدف لكل فريق بمرحلة الذهاب, ليحل الساحل ضيفاً على الاتحاد الذي سيحاول تعويض خسارته القاسية في المرحلة الأولى أمام الوثبة ومصالحة جماهيره, بينما الساحل بحاجة نقاط المباراة للتحسين والابتعاد عن مراكز المؤخرة, ليكون كلاسيكو الكرة السورية بين الجيش والكرامة وكلاً منهما يطمح لتجديد ذكريات الماضي, الكرامة فاز بالمرحلة الماضية على الجزيرة بهدف وكذلك الجيش على الوحدة وكل فريق سيحاول الاستمرار بنتائجه الإيجابية, لكن الجيش بحاجة نقاط المباراة أكثر لمحاولة الدخول بشكل أفضل على المنافسة, ليكون صراع القمة والقاع بين الوثبة الذي يسعى للمنافسة على اللقب وجبلة الذي يحاول الهروب من الهبوط, وبهذه المباراة ستكون المنافسة مثيرة وقوية من الفريقين ولن تحسم إلا مع صافرة نهاية اللقاء, لتكون مباراة الفتوة المهدد بالهبوط مع متذيل الترتيب فريق الجزيرة, الفتوة أمام فرصة كبيرة للابتعاد قليلاً عن فرق الهبوط و الجزيرة يعدها فرصة سانحة وهامة للخروج من عنق الزجاجة, وبهذه المعطيات سنكون أمام مباراة في غاية الأهمية.