منافسة قوية ومشاركة كبيرة برياضة الآباء والأجداد

منافسات فروسية fe1fd
سباق الدوري الثالث للخيول العربية الأصيلة الذي أقامته الجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة بالتعاون مع مكتب الخيول بوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي شهد منافسات قوية على مضمار سباقات السرعة بالديماس بريف دمشق من خلال الستة أشواط التي ألهبت حماسة جمهور رياضة الأصالة السورية فلم يهدأ التشجيع طيلة السباق حتى الثواني الأخيرة التي كانت الفيصل بين المتسابقين ففي الشوطين الأول والثاني تنافست الخيول العربية الأصيلة الصافية والخيول العربية المسجلة لمسافة 1000 متر بينما كان الشوط الثالث للخيول السورية الصافية لمسافة 1450 مترا وتم تخصيص الأشواط الرابع والخامس والسادس لكل الخيول لمسافة 1600 متر حيث بطولة الأشواط أسفرت عن فوز الجواد مزيون عاصم العائد لرياض سويدان في الشوط الأول والفرس جيوش السبع لابراهيم السبع في الشوط الثاني أما الأشواط الثالث والرابع والخامس والسادس فانتهت بفوز الجياد هزاع العاصي لعمار بكور وبيبرس صدقي لمحمود زريقات وخالد بلالي وعهد الكلاوي لمعاذ المهايني وسيف العبود لمحمد خير العبود على التوالي.
وعن هذه البطولة تحدث عضو المكتب التنفيذي في المنظمة العالمية للجواد العربي باسل الجدعان قائلاً: إن سباقات السرعة نشاط رئيسي لمربي الخيول العربية وهي محفز على الاستمرار بالتربية وتطوير مستوى الخيول من سباق لآخر ولاسيما أن منافسات السرعة لها شعبية كبيرة لدى محبي الخيول العربية سواء من المربين أو من جمهور هذه الرياضة منذ سنين طويلة مشيرا إلى أن الجمعية تسعى لتطوير مضمار سباق الشام من حيث المنشآت والمرافق الخدمية في المرحلة المقبلة.
مدير مكتب الخيول العربية في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس غياث الشايب لفت إلى أن النشاطات المهمة التي أقيمت خلال السنوات القليلة الماضية وفي مقدمتها تنظيم السباقات الدورية ساعدت على التوسع في تربية الخيول العربية بزيادة إنتاج السلالات النوعية المعروفة وتدريبها سواء لعروض الجمال أو لمنافسات السرعة لافتا إلى النقلة النوعية التي حققها مهرجان الشام الدولي للجواد العربي الذي أقيم في نيسان الماضي بجذب العديد من الفعاليات الاقتصادية للمساهمة في تطوير هذه الثروة الوطنية. و قد لوحظ في السباق إلى ازدياد حجم المشاركة من سباق لآخر وقوة المنافسات حيث كانت الفوارق بين الثلاثة الأوائل أجزاء بسيطة من الثواني مبدين استعدادهم للمشاركة في السباقات القادمة لكونها النشاط الأهم في تطوير رياضة الآباء والأجداد.