منتخبا الشباب والأولمبي والتحضير جارٍ للمنافسات الآسيوية بتواجد مميز للاعبين الحمويين

يواصل منتخبنا الوطني الشاب معسكره التدريبي الداخلي بدمشق في سابع تجمع له استعداداً لتصفيات كأس آسيا، الدعوة الجديدة للاعبين والتي استثنت طلاب شهادة المرحلة الثانوية ضمت كلاً من: أحمد داؤود، أحمد عمارة، حاتم النابلسي، ياسين أبو كرش، يحيى كرك، براء أبو أرشيد، عبد المجيد شربجي، وسيم أيوب، يامن مطلق، ماهر دياب (دمشق)، هيثم اللوز (حمص)، عبد الله تتان، مصطفى السفراني، أحمد الدالي (حماة) محمد ريحانية، محمد مشهداني، فضل غليص، يوسف عساف، مهند شنطة، أمجد فياض، ابراهيم جمرك (حلب) محمد العبو، مثنى عرقاوي (اللاذقية) صبحي أحمد الجدعان، خليل قادو (الحسكة)، ومن المقرر أن يلعب منتخبنا القادم مع رجال فريق الحرية الذي يستعد لمباراته الفاصلة مع الجزيرة المؤهلة للدرجة الممتازة، قبل يوم من ختام معسكره الحالي ،وفي سياق متصل يواصل إداري المنتخب خالد السهو استكمال كافة الأمور الإدارية المتعلقة باللاعبين مع اقتراب موعد المعسكر الخارجي المقرر إقامته بسلطنة عمان ابتداء من 4 ولغاية 11 تموز حيث سيلعب المنتخب مباراتين استعداديتين خلاله مع أصحاب الأرض في السادس والتاسع منه، بانتظار ورود أي جديد بالنسبة لبقية المراسلات التي أجراها اتحاد الكرة من أجل تأمين مباريات في مواعيد قادمة. التجمع الحالي جاء بعد معسكر الفريق في مدينة اللاذقية والذي امتد لخمسة أيام اعتمد خلاله الكادر التدريبي بقيادة المدير الفني للمنتخب سامر بستنلي على فترتين تدريبيتين يومياً، صباحاً على شاطئ البحر (قوة وسباحة) وعصراً في ملعب الباسل (تكتيك ومهارة وتجريب وتقسيمة) وقد تخلل المعسكر لقاءً تدريبياً مع تشرين انتهى لمصلحة الأخير بهدف في مباراة من ثلاثة أشواط مدة كل شوط خمس وعشرون دقيقة.
وفي هذا السياق أكد جورج خوري مدير المنتخب أن معسكر اللاذقية حقق الغاية المرجوة منه من كل النواحي كإحدى محطات التحضير، وتطرق لمباراة المنتخب مع تشرين قائلاً:
(التشكيل لايزال بحاجة لمزيد من الانسجام، خاصة وأن المباراة شكلت أول اختبار ودي للمنتخب ضد فريق كبير، ولا بد من توجيه الشكر لفريق تشرين على تلك الروح العالية التي قدمها في المباراة والجدية بالأداء التي خدمت الطرفين.
انطلق المعسكر التدريبي الداخلي الثاني للمنتخب الأولمبي في مدينة تشرين الرياضية بدمشق والذي يستمر حتى العشرين من الشهر الحالي بمشاركة 36 لاعباً شكلوا مزيجاً اختاره المدير الفني أيمن الحكيم من اللاعبين الذين شاركوا في تصفيات كأس آسيا في شهر آذار الفائت واللاعبين الذين شاركوا في المعسكر التدريبي الأول في شهر نيسان.
التمارين تشهد توزيع اللاعبين على عدة مجموعات، ضمت الأولى اللاعبين الذين شاركوا مع فرقهم في الدور نصف النهائي لكأس الجمهورية حيث تدربوا بشكل خفيف، فيما ضمت الثانية عدداً من لاعبي المنتخب الأولمبي الذين شاركوا في التصفيات التأهيلية في الكويت قبل ثلاثة أشهر، وضمت المجموعة الثالثة بقية اللاعبين، فيما تغيب الحارس وليم غنام الذي تقرر دعوته مباشرة إلى المعسكر الخارجي، وكذلك اللاعب علاء الدالي الذي وصل متأخراً إلى دمشق، وتابع الحصة التدريبية من على الخطوط الجانبية للملعب.
الحكيم أكد أن الهدف الرئيسي من هذا المعسكر هو اختيار نحو 20 لاعباً من أجل المعسكر الخارجي في مدينة كراسنودار الروسية مطلع الشهر المقبل والذي سيشهد أيضاً انضمام عدد من اللاعبين المحترفين في أوروبا والذين تم التواصل معهم خلال الفترة الماضية للوقوف على جاهزيتهم وقدرتهم على تمثيل المنتخب الأولمبي في الفترة الثالثة من الاستعدادات الخاصة للمشاركة في كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية تحت 23 سنة والتي ستقام في تايلند مطلع العام المقبل، والمؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020.