طب رياضي : أسباب التعب والإرهاق بعد التمارين الرياضية وكيفية التخلص منها

يُعدّ الإرهاق شكوى شائعة جداً، ومن المهم معرفة أنّ حدوثه يُعتبر عرضاً لمشكلة صحية ما وليس مرضاً بحدّ ذاته، حيث إنّ الكثير من الأمراض قد تتسبّب بحدوث التعب والإرهاق، ومن الممكن أن يكون هذا التعب جسدياً أو نفسياً أو مزيجاً من الاثنين، وفي كثير من الأحيان يظهر عرض الإرهاق بشكل تدريجي، وبالتالي قد لا يكون المصاب به منتبهاً على مقدار الطاقة التي فقدها، إلى أن يحاول مقارنة قدرته على إنجاز المهام بين فترة زمنية والأخرى، وعندها قد يفترض المصاب أنّ الإرهاق ناتج عن تقدمه في العمر، ويقوم بتجاهل الأعراض، وبهذا فإنّه يتسبّب بتأخير الحصول على الرعاية، وبشكل عام فإنّ جميع الأشخاص يشعرون بالإنهاك والتعب من فترة إلى أخرى، وهذه الحالات من الإرهاق والتعب المؤقت تكون في العادة نتيجة سبب محدد، وبالتالي يوجد لها حل مناسب، ومن ناحية أخرى يوجد حالات من التعب والإرهاق التي تستمر لمدة أطول، ولا تتحسّن مع الراحة، بحيث تكون حالة الإرهاق مستمرة، وتتطور وتزداد مع مرور الوقت، وتتسبب بانخفاض طاقة الأفراد، وعدم القدرة على التركيز، وفي هذه الحالات فإنّ الإرهاق يؤثر أيضاً في الصحة النفسية. طرق التخلّص من التعب والإرهاق ذكرنا بأنّ المعاناة من التعب والإرهاق تُعدّ أمراً شائعاً، وخصوصاً بعد منتصف العمر، ومن حسن الحظ أنّ هنالك الكثير من الطرق البسيطة التي يؤدي اتباعها إلى تعزيز الطاقة في الجسم، حتى إنّ بعضها قد يعمل أيضاً على إبطاء عملية الشيخوخة، ومن هذه الطرق ما يلي:
زيادة الحركة: على الرغم من أنّ ممارسة التمارين الرياضية هي آخر أمر يمكن أن يرغب بالقيام به المصاب بالتعب، لكنّ الكثير من الدراسات الحديثة أثبتت أنّ القيام بالتمارين الرياضية يساعد على تعزيز طاقة الأفراد، حيث إنّ النشاط البدني يعمل على زيادة الحيوية وتحسين نوعية الحياة، كما أنّ الأشخاص النشيطين يمتلكون ثقة أكبر بالنفس، ويعمل النشاط الجسدي أيضاً على تحسين كفاءة القلب والرئتين والعضلات.
ممارسة اليوغا: على الرغم من أنّ ممارسة أيّ تمرين رياضي يُعتبر أمراً جيداً، إلا أنّ رياضة اليوغا بشكل خاص تُعتبر فعالة جداً في زيادة الطاقة البدنية، حيث تشير بعض الدراسات إلى أنّ الأشخاص الذين مارسوا رياضة اليوغا مرة واحدة في الأسبوع سجّلوا تحسناً ملحوظاً في الصفاء الذهني، وفي مستويات الطاقة وفي الثقة في النفس، كما أنّ هناك دراسات أخرى أثبتت أهمية وفائدة رياضة اليوغا عند كبار السن الذين تتراوح أعمارهم من 65-85، حيث إنّها أدّت إلى رفع الطاقة والشعور بالراحة لديهم.