ثقافة

داروين متردداً

  قليلةٌ هي الكتب التي تغير الأفكار الراسخة في الذهن، وهنا تكمن عظمة الكتب المفيدة.

تكاد هذه الجملة أن تنطبق تماماً على كتاب "داروين متردداً". فالأفكار المسبقة عن داروين وعن نظريته التطورية لدى الكثير منا تجعل بيننا وبينه بحراً شاسعاً متلاطم الأمواج، هذا الكتاب هو قارب جميل ينقلك لضفة داروين ويعرفك على داروين الإنسان المرهف الحس والباحث العملاق والأب المكلوم والزوج السعيد والرجل الذي لا يفارقه المرض أبداً.

الباحث والصحفي نزار عادلة في ذكرى رحيله

ولد الباحث  والصحفي نزار عادلة  في سلمية عام 1948 ، ودرس في مدارسها .

له تجارب شعرية لم تر النور .. سرقه بعد ذلك العمل الصحافي وغادر إلى لبنان ليعمل محرراً في جريدة ( إلى الأمام ) وصار خلال فترة قصيرة معروفاً كصحفي لامع .

كما عمل بعد ذلك في الكويت سكرتيراً لتحرير مجلة النهضة الكويتية ثم مديراً لتحريرها وأسس في الكويت أول صحيفة عمالية نقابية ، وله جهود في العمل النقابي هناك .

عاد إلى سورية وعمل صحفياً في جريدة كفاح العمال الاشتراكي  ثم تسلم رئاسة التحرير فيها لفترة وجيزة .

معاً من أجل مستقبل أفضل للأطفال !

في حضور المثقف العربي القدوة .. وفي حضور الشخصية العربية التي تملك تصوّراً شاملاً للكون والإنسان والحياة ، وفي ظلّ الطمأنينة النفسية لكلّ الناس وتحقيق الأمن والاستقرار ينتشر الوعي المسؤول ، وتعمّ الثقافة الهادفة ، وتلتقي الأهداف المشتركة ، يُحترم التراث .

ويُستفاد من العودة إلى الينابيع والجذور ، ويحصل التقدم الفاعل !

والكتابة المبدعة التي تتوجّه إلى الأطفال العرب .

الكتابة الناهضة هي التي تعتمد على تحرير قيم الصدق والخير والمحبة والتعاون وحبّ الوطن والعدالة والإخلاص والعمل للصالح العام ، الكتابة الفاعلة هي التي تكون في الطريق الصحيح نحو بناء هذا الإنسان .. الطفل!

عثرات في اللغة : مطابقة العدد لمعدوده

من مسائل العربية التي يتهيبها كثير من الناس مسألة العدد والمعدود،والمطابقة بينهما أو المخالفة.ولست أرغب ههنا في عرض القواعد المفصلة لهذه القضية،فهو أمرتكفلت به المناهج الدراسية.ولكن ما أريد عرضه مطابقة العدد لمعدوده أو مخالفته فيما إذا جاء المعدود قبل العدد، كأن نقول:

اشتريت كتباً خمسةً

أو:

اشتريت كتباً خمساً

فأيهماالصواب؟أقول :كلاهما صواب؛ فقد جاء المعدود(كتبًا) قبل العدد(خمسًا ،أو خمسة).

ولتوضيح الأمر أقول:

يخالف العدد معدودَه إذا جاء العدد قبله، أوكان المعدود مذكوراً في التركيب.

في ثقافة الأطفال أسئلة وطموحات

من المؤسف القول :ــ إنّ هناك من ينظر نظرة غير موضوعية لأدب الأطفال ! ..

ربمّا لأنهم يعدّون أنّ هذا الأدب يقدّم إلى الأطفال الصغار , أو إلى الناشئين ! ! ...

أو كأنما كاتبه ( كاتب الأطفال ) لا يرقى إلى مرتبة الكُتّاب الذين يخاطبون الكبار   ( ! ! ) .

لكنّ المتأمّل الحصيف يدرك أن الكتابة للأطفال أصعب وسبيلها أشق لأن للأطفال قاموسهم اللغوي الخاص بهم .

مدارات بين الجمال والجريمة

الجمال هو موضوع الفن الأساسي، والجمال خير والفن أعلى مرتبة من السياسة بكثير. عندما يخلط الفنان بين "الوطنية" وبين "السياسة"، يتوه بين المفهومين، يتحول إلى عنصر تحريضي يستبدل الوجهة الجمالية التي يجتمع إليها القوم بتلك الوجهة التي تحرضهم على كراهية الاختلاف، أما عندما يكون هذا الخلط واعياً فهو جريمة بحق البشرية.

عبد الحليم حافظ يغيب الآخر

عبر كل الأزمان كانت هناك أصوات غنائية تحمل من العذوبة والجمال ما تخطف به اللب.

ورغم هذا لم تصب من النجاح والحضور إلا القليل ، وبعض هذه الأصوات غيبت لسبب ما ,وربما تم تغييبها,  ولكن كيف تعامل أصحاب الأصوات مع الواقع المحيط بهم ,و كيف كان حضور هذه الأصوات على صعيد الساحة الفنية . فهناك أصوات ذات مساحة صوتية محدودة , ولكنها خطفت فرصة غيرها بذكائها وقربها من الإعلام .

أصوات ظلمت كثيراً....

رنين الظلال

أهْرَقتُ حِبْرِيَ
بعدَ نَزفِ دمائيْ
وَ دَفنتُ رَمليَ
تحتَ دَمعِ سَمائِيْ
***
فانْدَاحَ عُمريَ
بينَ أنيابِ الثَّرَى
وَاسَّاقَطَ الوعدُ الكذوبُ ورَائيْ
***
فتَخَاطَفتْني
فـيْ بَراثنِهَا الدُّنَا
وَ السمُّ أوغَلَ
فـيْ صَميمِ دِمَائي
***
منْ يا تُرَى غيرُ الخَواءِ
يغصُّ بي
وَ الرُّوحُ عطشَى
وَ الهَواجرُ مَائيْ

***
للغَامزَاتِ اللّامزاتِ بِأضْلُعي
طَعْنُ الرِّمَاحِ
وَ شقوةُ الإدْمَاءِ

إصدارات كتاب يبحث عن عنوان

تحت هذا العنوان المدهش ، يواصل الأديب الدكتور اسكندر لوقا رفد مدونته الأدبية بإبداعاته القصصية التي كان قد بدأها عام 1952 عبر مجموعة القصصية ( حب في كنيسة ) .

الإصدار الجديد يضم قصصاً من زمن الحرب التي فرضت على سورية منذ سنوات سبع ، وفيها جولان في عالمي الريف والمدينة وقد اصطبغت الحياة بظروف الحرب وما حملته من خراب ، ودمار ، وأذيات لحقت بكل شيء حتى الأرواح .

جاء الكتاب بعنوان : (كتاب يبحث عن عنوان ) وإهداء الكتاب موجه إلى أرواح شهداء الوطن ، وإلى الجرحى ، وإلى الزوجة التي عاشت وقائع الحرب الظالمة ، وإلى الأجيال المدافعة عن التراب السوري .

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة