ثقافة

وأنت الكبير

إلى أستاذنا المربي الفاضل خير الدين صيادي ( أبي العبد )

دموعك سالت عقود جُمان                ومرسلها جور هذا الزمانْ

فأجدرْ بدمع المآقي إذا ما                بعمر الكهولة ذقنا الهوانْ

( أبا العبد ) أستاذي المستنير           لأنتم منار الهدى والحنان ْ

أأبدو أنا في مقام النصيح ؟              فإنيِّ أصغر من ذاك شان ْ

فبلـِّد أحاسيسك المرهفات                وخفض شعورك في ذا الأوانْ

وليس سوى صبرنا جُنَّة                 ودرعٌ يقينا لظى المعمعان

إذا ما المريض علا همَّة                 فهمّته والشّفا توأمان

( فيميه ) عرض فرقة نقابة الفنانين في اللاذقية

في اليوم الرابع من مهرجان حماة المسرحي قدمت فرقة نقابة الفنانين في اللاذقية مسرحية ( فيميه) تأليف فيكتور انغيتو ، إعداد وإخراج : مجد يونس أحمد ، بمشاركة الممثلين : هاشم غزال – نجاة محمد – راما قرحالي – سوسن عطاف- وسلام مهنا – ومصطفى جانودي ، إضاءة : غزوان ابراهيم ، موسيقى : قيس زريقة ، مشاركة خاصة للفنان حسين عباس ، والفنان التونسي : خالد أبو زيد .

حول هذا العرض قال لنا المخرج مجد يونس أحمد :

اصدارات : الأدب الأفريقي الجنوبي

يعكس الأدب من جوانب فنية غير مباشرة فلسفة الصلة بين الحضارات، وفي هذا العمل سيجد القارئ الصلة القوية في البنية الاجتماعية لجنوب أفريقية مع شمالها، كما أوضح « نادين غودايمر» أسرار العون الجزائري لحركات المقاومة الزنجية، من أجل المساواة العرقية حربياً ضد البيض منذ بداياتها في قصة بهذا الكتاب، تحت عنوان: «من المؤكد سيكون يوم الإثنين» ؟ وهي الشيفرة بين المقاومة وبدء الصراع المسلح هناك، المترافق مع فتح مراكز التدريب في الجزائر للثوار بمعاونة أثيوبية أيضاً.

أمسية شعرية في نادي الرابطة الفنية

أقام نادي الرابطة الفنية أمسية شعرية بحضور جمهور من عشاق الشعر لكل من الشعراء حباب بدوي ورضوان حزواني والدكتور أنس بديوي.

قدمت الشاعرة حباب بدوي عدة قصائد نختار من قصيدة على (شرفات الحلم):

صباح الخير ياوعداً

يمرّ على دروبي

تائهاً

قلقاً يعاتبني

يسائلني

ويشرب قهوة التذكار

في كأس من الياقوت

محترقاً

يمدُّ إليَّ أشرعةً

من الزمن الجميل

وينحني خجلاً

يعانق ضفة الأيامِ

والأشواق في كفّيهِ

تنثرا دمعاً

عبقت بطيب عبيرها

انطلاق دورة فن الشعر بحلسات سبر المستوى

انطلقت يوم السبت الفائت دورة فن الشعر بإشراف الزميل الشاعر رضوان السح أستاذ علم الجمال في كلية الآداب بجامعة حماة ، وهذه الدورة تقيمها أكاديمية كن نفسك بالتعاون مع دار أبي الفداء العالمية للنشر والتوزيع ، وهي تتألف من أربع مراحل ، ومدة كل مرحلة ثلاثة أشهر ، إضافة إلى مراحل خاصة للأطفال .

وتجري الآن جلسات سبر المستوى حيث يبقى باب الانتساب مفتوحاً حتى نهاية امتحانات الفصل الأول المدرسية والجامعية .

 

شيطان المسرح ...يتوه على خشبة المسرح

يسكننا جميعاً بأن نجد مرآة لنا تقدم أحلامنا وانكساراتنا مجسدة ،وهكذا يبحث العاملون في حقل المسرح عن مرآتهم المسرحية لعرض أحلامهم وأمنياتهم وخيباتهم على خشبة المسرح ,عل وعسى يشاركهم الآخرون تلك الأحلام والأوجاع .وحملت لنا فرقة المسرح الجامعي لاتحاد طلبة سورية –فرع جامعة البعث بالتعاون مع مديرية الثقافة في حماة ،عرض شيطان المسرح.

نص لم يكتمل بعد....

قصة قصيرة ذبلت ورودي ... وماتت

خرجت من مكتبة بعد لقاء قصير مظلم .. لأبحث في الحديقة المجاورة لمكان عملي عن أرض يسكنها عشب أخضر ...

جلست أتلمس التراب بيدي لعلي أشعر بدفء الأمان .. أسندت ظهري إلى جذع شجرة شامخة منذ زمن بعيد قد زرعت لأن أغصانها ترسم الظلال والرطوبة . سرحت بذاكرتي إلى زمن صداقتي معه . وتساءلت !

  لماذا تغيّر ..؟ لماذا أنكر صداقتي وعلاقتي به .. ؟ أنا زميلته في العمل وكان ينادني دائماً برفيقة دربه .. لقد عرفته منذ سنوات طويلة .

  لماذا تسلل برد المكاتب إلى أضلاعه فتجمدت الصداقة التي جمعتنا كقطعة ثلج ..؟

موت شاعر

تَلَفَّتُّ لمّا لمْ أجِدْني بمقعدي

                    ووجهي بلا وجهي وقلبي على يدي

وفتَّشتُ عن ظلّي كأنّي رأيتهُ

                    تشَظى بجلدي بين بعثي ومولدي

تحسّستُ جسمي بين جسمي فلمْ أجِد

                     سوى بعضيَ الظمآنِ في جوفِ موقدي

وفتَّشتُ أحلامي وعن ظلِّ نخلةٍ

                      تفيّأتُها يوماً وعن ظلِّ موعدِ

مسافةُ موتي نحو موتي أعُدُّها

                      بما كنتُ أشكو من تباريح ِ مجهدِ

أقَلِّبُ لي كفَّاً على كفِّ ظاهر ٍ

                    لباطن ِ مايعنيه ِ منّي توحُّدي

مهرجان حماة المسرحي إلى أين...؟

أسدل الستار منذ أيام عن مهرجان حماة المسرحي الرابع والعشرين الذي استضافته بكل رحابة صدر مديرية الثقافة بحماة متمثله بالأستاذ سامي طه مدير الثقافة الذي قدم وما يزال يقدم للمسرحيين في حماة ، ولكن ياترى هل كان هؤلاء عند حسن الظن..؟ على كل الأحوال أحببت أن أشير إلى عدة نقاط منها المضيء والحمد لله  ومنها المعتم بعض الشيء وللأسف .. أما النقاط المضيئة  فألخصها بالآتي:

1 ـ الجهود المبذولة التي قدمها مسرح مديرية الثقافة والتي يشكر عليها . وهذا ليس غريباً على جميع العاملين في هذه المديرية الناجحة من السيد المدير إلى أصغر عامل.

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة