الصفحة الاولى

البطاقة الذكية توزع المشتقات النفطية

تعمل الجهات المعنية على مشروع البطاقة الذكية لكبح عمل محطات الوقود وإيصال المستحقات النفطية لكل مواطن وإنهاء مشكلة المحروقات وإزالتها من خارطة همومه.
إن مايحتاجه المواطن ليس فقط تسهيل إجراءات الحكومة لإيصال الدعم المادي بل الحصول على حقوقه بأيسر السبل وأسهلها كون جل مايفتقده هو منظومة الحماية من الغش وغطرسة واستغلال السماسرة والتجار والفساد الذي استشرى في المجتمع كون الغلاء ضرب كل شيء وهو الذي يفرضه تجار الأزمة الذين لايرحمون ويستغلون لقمة العباد بأسعارهم النارية وغشهم بالمواد والمخالفات الجسيمة التي لايبالون بوضعها.

الإنفاق الاستهلاكي يحاصر المعدن النفيس... ورشات الصياغة مهددة بالتوقف ... 1000 ليرة على كل غرام ذهب

صدمة جديدة تلقتها حرفة صياغة الذهب في محافظة حماة تهدد بتوقف ورشات صياغة الذهب والبالغ عددها 10 ورشات بعد فرض وزارة المالية لرسم الإنفاق الاستهلاكي بنسبة5 بالمئة على قيمة الذهب وأصبح على كل غرام ذهب ضريبة إنفاق استهلاكية بقيمة 1000 ليرة بما فيها رسم الإدارة المحلية وإعادة الإعمار.
وقال رئيس جمعية الصاغة عصام شهدا:

إطارات حماة عالجنط . . والكومجي في المنطقة الخضراء

توقفت عجلة إنتاج الإطارات عام 2011 لأسباب كثيرة منها قدم الآلات وإغراق السوق بالمستورد والمهرب وعدم وجود قوالب في الشركة تتيح إنتاج المرغوب في أسواقنا المحلية وعدم القدرة على المنافسة داخلياً وخارجياً لارتفاع كلفة الإنتاج بسبب قدم الآلات كما أسلفنا.
آنذاك كان المطلوب قرضاً للشركة بقيمة 700 مليون ل.س ما يؤدي إلى تطوير الشركة وعودة الإنتاج ومن ثم إنتاج حوالى 7 ـ 5ر7 ألاف طن سنوياً بقيمة 4ر1 مليار ل.س وتحقيق ربح بمقدار 10 ملايين ل.س.

النار تلتهم جبلاً جديداً في ريف مصياف..الرياح الشديدة أججتها..الطرق الوعرة أخرت إخمادها

بعد أن كنا قبل فترة ليست ببعيدة قد قلنا إن صفارة الإنذار قد أطلقت معلنة بداية موسم الحرائق الصيفي، وبعدد من الحرائق الصغيرة التي لايحسب لها حساب، اشتعلت النيران هذه المرة في جسد الطبيعة وانتشرت بشكل كبير ملتهمة مساحة كبيرة ومخلفة أضراراً على الشجر والحجر وحتى البشر بعد أن امتدت مساحة الحريق لتشتعل في أملاك خاصة أي بأراض مزروعة بأشجار الزيتون قد تقف أحلام أصحابها ومشاريعهم على ماستنتجه هذه الأراضي من خيراتها.
حريق ضخم

ملتقى رجال الأعمال الخامس.. (دق المي وهي مي)

على مدار يومين وضمن حشد كبير حضر فيه أصحاب الشركات وغاب عنه رجال الأعمال ناقش الملتقى العديد من الأمور الهامة لكن ما نريد قوله في هذا السياق هو أن كل ما تم طرحه في هذا الملتقى كان مطروحاً منذ سنوات وما يتعلق بالمدينة الصناعية لحماة، فالقضية عمرها ربع قرن ولم تتوصل الجهات المعنية لاتفاق حول المقر المراد به أن يكون مقراً ومستقراً لهذه المدينة المنتظرة .

زهرة النيل تمتص العاصي وسد محردة

تغزو زهرة النيل السامة نهر العاصي وسد محردة حيث تنتشر بكثافة على المسطحات المائية مهددة الكائنات الحية والبيئة ومبردات محطة توليد كهرباء محردة علاوة على حرمانها المحاصيل والزراعات المنتشرة في المنطقة من الري  جراء استهلاكها كميات كبيرة من المياه دون إيجاد طرق وأساليب مجدية لمكافحتها.

جفاف الآبار يهدد مصياف بالعطش

حالة من القلق والترقب يعيشها سكان مدينة مصياف منذ أيام جراء جفاف بئرين هامين من الآبار الرئيسية التي تغذي المدينة بمياه الشرب ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تعداه إلى أن تكون مياه البئر الثالثة وصلت لدرجة العكارة ما دفع بمؤسسة مياه الشرب بحماة أن تفرض برنامجاً صارماً على الإخوة المواطنين من وجهة نظرهم أي كل خمسة أيام تأتي المياه مرة في الوقت الذي كان يعيش فيه المواطنون ببحبوبة مياه وصلت بهم لدرجة العبث بها هدراً كيفيما اتفق وصدق من قال لا يدرك المرء قيم الأشياء إلى بعد فقدانها أو ندرتها.

طريق مصياف مشتى الحلو معبد بالإهمال

تؤدي الطرقات دوراً مهماً في تخديم المواطن وتسهيل حركة انتقاله لذا تحسينها وتعبيدها من القضايا الهامة وتزداد أهمية بعضها عندما تؤدي دوراً سياحياً أيضاً ويزداد الغبن عندما تبقى سنوات طويلة مهملة من دون أن يرأف بحالها أحد.
طريق مصياف مشتى الحلو أصبحت أشهر من نار على علم لكثرة ما حكي وكتب عنها.
ولكن سنقول: كما غنت السيدة فيروز كتبنا ويا خسارة ما كتبنا لأن الجهات المعنية أذن من طين وأخرى من عجين فحتى الآن لم تأخذ بعين الاعتبار أهميتها والدور الذي تؤديه والأهم من هذا لم تأخذ بعين الاعتبار واقعها السيء أو معاناة المواطنين.

شاحنات تنشر الرعب على طرقاتنا ... رمال وأتربة بلا أغطية ... صخور عملاقة مستعدة للقفز .. حمولة زائدة وبحص يتطاير

لن تكون من أصحاب الحظ الجيد في حال كنت في سيارتك أو على دراجتك أو حتى راجلاً على قدميك  وكانت سيارة محملة بالرمل أو البحص أو حتى الرخام والأحجار الكبيرة تسير أمامك ، فالمشهد وحده كاف لبث الرعب في داخلك ، في كل دقيقة تتخيل أن هذا الحجر الكبير سيقفز من الشاحنة ليعجن سيارتك أو دراجتك، عدا عن الغبار والرمل والبحص المتطاير من حولك ليرتجف قلبك خوفاً مع كل حبة بحص تطير لتضرب بلور السيارة لتكسره مسببة حادثاً أليماً فكيف إذا كنت راكباً دراجة لا يحميها شيء.

أمراض الصيف تتناسب عكساً مع الرقابة ... الأطفال أكثر عرضة للمرض ..المتهم الأول .. السباحة و الأطعمة المكشوفة

ما إن يبدأ فصل الصيف  حتى يبدأ نمط حياتنا بالتغير فمع بداية العطلة وارتفاع درجات الحرارة تبدأ  الرحلات والنزهات إلى الأماكن العامة أو المسابح أو نتوجه إلى المرطبات والمثلجات محاولين إطفاء وهج الشمس وحرارة الجو عدا عن شرب الماء البارد و التخفيف من الملابس  والرغبة في تناول المأكولات الجاهزة والأطعمة المكشوفة وغيرها من العادات التي تجعلنا نقع بالعديد من الأمراض المختلفة أو ما نسميها أمراض الصيف.   

الصفحات

اشترك ب RSS - الصفحة الاولى