الصفحة الاولى

معاصر الزيتون . . مخالفاتها كثيرة ومخلفاتها تهدد الإنسان والبيئة..روائح كريهة وحشرات مؤذية تداهم الأهالي..أصحابها : نخالف شروط الترخيص كي لانخسر

تتعالى شكاوى واحتجاجات المدافعين عن البيئة من الأضرار التي تلحقها مخلفات المعاصر بالأراضي الزراعية المجاورة.
ورغم إجماع الزراعيين والبيئيين على الأضرار البيئية والصحية الناجمة عن هذه المخلفات إلا أن المعالجات تبقى خجولة جداً أمام الواقع السيء الذي يتفاقم عاماً بعد عام.
ورغم الدعوات المتكررة التي يطلقها المجاورون لهذه المعاصر من السكان والمزارعين كل عام تبقى الشكاوى المريرة من الروائح الكريهة والتي أصبحت علامة مميزة لبدء موسم عصر الزيتون.

أزمة البنزين تنعش الطوابير والسوق السوداء

عادت أزمة البنزين الخانقة إلى حماة بمدنها وأريافها والعود ليس حميداً ولا محموداً  هنا لتثير الكثير من الشكوك والتساؤلات حول عودتها في هذا الوقت ، ومن المستفيد منها ، ولماذا يتجاهلها المسؤولون وينفون وجودهارغم أنها أصبحت ظاهرة واضحة للعيان !.
فالسيارات تصطف أرتالاً وصفوفاً أمام المحطات، والدور ينتهك هنا وهناك على مدار الساعة، والبدونات والعبوات المعدنية تتصدر الشوارع والطرقات العامة بين المناطق ، واللتر يباع ما بين 350 – 500 ليرة بالسوق السوداء !. 

أوتستراد مصياف - حمص ينطلق من جديد

بعد توقف دام عشر سنوات عاد العمل في مشروع أوتستراد حمص مصياف الذي يبلغ طوله 5ر19كم ممتداً ضمن المحافظة من دوار المعصرة شرقي مصياف وحتى تلة التاعونة ماراً خارج التجمعات السكنية وبكلفة تقديرية حوالى 10 مليارات ومدة تنفيذية 540 يوماً.

مدير البيئة في حوار السقف المفتوح يدق ناقوس الخطر .. لاتوجد مطامر نظامية وإنما مكبات عشوائية .. 5 أطنان نفايات طبية خطر محدق .. المدن الصناعية تنفذ بدون دراسة أثر بيئي

حقيقةً ، قبل حوارنا المفتوح مع مدير البيئة المهندس مدحت القدموسي لم نكن نتوقع حجم التلوث البيئي الذي ( ترفل ) فيه المحافظة ، ولم نكن على اطلاع تام على تهميش مديرية البيئة وعدم التعاون معها بهذا الشكل المريع من قبل الجهات المعنية في المحافظة ، التي ينبغي أن تكون على تعاون وثيق ومسثمر معها للحد من تأثير المشكلات البيئية المزمنة التي يعاني منها مواطنو المحافظة على البيئة والإنسان ولو بالحدود الدنيا على أقل تقدير ، إن لم يكن القضاء عليها قضاء مبرماً متاحاً بالمستوى الذي نرغب ونطمح .

سوق الحاضر يعيش فوضى الماضي

أقل ما يقال في وصف حال سوق الحاضر في حماة إن الفوضى تضرب أطنابها ويمكن تسميته بسوق (كل من إيدو الو).. حيث تنتشر المسالخ في الهواء الطلق وعلى الأرصفة والذبائح مجهولة المصدر وتشاهد مخلفات الذبائح على جوانب الطريق وفي الشارع عدا عن الروائح التي تزكم الأنوف.

عطش في عقارب وصبورة . . والمياه بالقطارة .. ساعة مياه كل خمسة أيام .. مياه الصهاريج مجهولة المصدر .. 5 براميل بـ 1000 ليرة سورية

أهالي عقارب الصافي وصبورة بريف مدينة سلمية الشمالي ،يعيشون معاناة شديدة وقاسية من شح مياه الشرب ، التي تشتد مع ارتفاع حرارة الصيف ، ونقص الوارد المائي ، ويسعى الأهالي للحصول على مياه الشرب والاستخدامات الأخرى من صهاريج خاصة مجهولة المصدر ، ويتحكم أصحابها بأسعار المياه بدون رقيب أو أي رادع .
وشكاوى كثيرة وصلتنا من الأهالي تصف المعاناة وتطالب بإيجاد حلول لهذه المشكلة .
الفداء كان لها زيارة ميدانية ، والتقت خلالها عدداً من المواطنين ، حيث سجلنا الملاحظات التالية :

 

الفـــداء تطـلق الحـوار المفتوح ... أزمة المحروقات . . همّ يؤرق المحافظة - المازوت.. سوء توزيع-أزمة البنزين سببها الاحتكار والتهريب- البطاقة الذكية في الخدمة بداية العاشر -فائض بالغاز المنزلي والصناعي

الصفحات

اشترك ب RSS - الصفحة الاولى