الصفحة الاولى

عقدة الشريعة المرورية في طريقها إلى الحل

إن عقدة الشريعة وتأخير إنجاز هذا المشروع الحيوي أصبح حديثاً يومياً وساخناً للمواطنين كونها تربط بين الشمال والجنوب والشرق والغرب وهي المعبر الثالث على نهر العاصي، حيث أصبح من  الضروري إنجاز هذا المشروع بأسرع وقت ممكن كونه يسهل حركة المرور ويختصر من المسافات التي تصل أطراف المدينة ببعضها.
 أضف إلى ذلك المظهر الحضاري الذي تبرزه هذه العقدة وخاصة في إنجاز المرحلة الثالثة /العقدة الأساسية في المشروع/ والتي هي جسر فوق جسر العاصي / العقدة/ ومعبر مشاة وسيارات كما يثبت القدرات الهندسية الوطنية من خلال دراسته دراسة موضوعية وجميلة.

مشروع توسع كازو يخرج من الأدراج بعد 14 عاماً

بعد 14 عاماً خرج مشروع توسع كازو من أدراج مجلس مدينة حماة ، بعد تأخر إنجازه من قبل إدارات المجالس السابقة رغم تصديق المخطط التنظيمي للتوسع في العام 2004 لكنه لم يتم حتى الآن إنجاز البنى التحتية والمرافق الخدمية له الأمر الذي حال دون تمكن مالكي مقاسمه وعددها 324 من المباشرة في بنائها والاستفادة منها .

الدراجات النارية . . وسيلة موت مجانية .. تشفيط وحركات بهلوانية .. يقودها شبان طائشون .. حوادث مأساوية وإجراءات روتينية

أصبح الحديث مؤلماً عن الدراجات النارية أو وسيلة الموت المجاني كما تسمى لكثرة ما تتسبب به من حوادث أو عن الفوضى والازدحام والحركات البهلوانية والمضايقات والإزعاجات  التي يقوم بها راكبوها في ظل غياب رقابة الأهل وكذلك الجهات المعنية .
 لقد أصبح استخدامها يومياً وضرورياً من قبل الكثيرين ربما لأنها وسيلة نقل رخيصة وبخاصة لذوي الدخل المحدود ، كما أنها وسيلة نقل اقتصادية بامتياز ولكن رغم كل استخداماتها وميزاتها لا نستطيع تجاهلها كوسيلة غير آمنة  وتحديداً لتلك الفئة التي تستخدمها بعدم وعي وبدون تقيد بقواعد السلامة المرورية .
حسب الإحصاءات العلمية

ركاب مصياف - حماة . . عهدير البوسطة يامعلّم .. أجور زائدة والأفضلية للبضائع .. الطلاب والموظفون أكثر معاناة .. ركاب في مقعد واحد

مشكلات النقل متعددة وبالتأكيد لا يمكن إغفالها كونها متعلقة بشريحة واسعة من المواطنين ولا سيما ذوي الدخل المحدود فهي الملاذ الآمن لهم لعدم امتلاكهم لوسائط نقل خاصة وأكثر هذه المشكلات قلة السيارات العاملة على بعض الخطوط  ما يؤدي إلى إرباكات في تنقل المواطنين وتحركهم ومواعيد وصولهم إلى أماكن عملهم وبيوتهم وجامعاتهم.

حملة مكافحة المهربات تغلق أسواق مصياف..معاقبة الحلقة الأضعف..مواطنون:ماالبديل؟

شهدت مدينة مصياف إغلاقاً للكثير من المحال التجارية وذلك خوفاً من مداهمة دوريات حماية المستهلك ومصادرة البضائع المهربة وذلك تنفيذاً لقرار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بعد أن أعلنت عن إطلاق الحملة الشاملة باتجاه ضبط الأسواق ومصادرة كل المواد مجهولة المصدر.
الوزارة أكدت أن الهدف الرئيسي للحملة هو اجتثاث ظاهرة فلتان بعض البضائع  التي انتشرت وبشكل لافت في الأسواق والعمل على حجز أية مادة على اختلاف نوعها (غذائية وغير غذائية) مجهولة المصدر الموجودة بطرق غير قانونية في الأسواق ( محال تجارية ـ سوبر ماركت ـ مول ـ مستودع).‏

 

مشفى البر .. بار بالأطباء جاحد بالمرضى .. مســتودع إعالة الفقـراء فارغ.. تأمينات العمال تقتطع ولاتدفع .. المدير : مصنف كمشفى خاص

عندما أسست  جمعية ومشفى البر والخدمات الاجتماعية في سلمية كان الهدف منها تقديم خدمات طبية واجتماعية خيرية للمرضى من الأسر الفقيرة والتي تعهدت الجمعية برعايتها وتوفير جميع ما تحتاجه من طبابة ومعونات غذائية ومساعدات عينية وغيرها ، وفي بداية عهدها كان الاسم لوحده كافياً للدلالة على أعمال البر والخير التي كانت تقوم بها الجمعية أو المشفى آنذاك ، أما الآن فإن المواطنين لا يرون من البر شيئاً سوى لافتة المشفى ، بل على العكس أصبح لا يختلف عن المشافي الخاصة في شيء حتى أنه أصبح يفوقها في أجور المعاينة والعلاج والعمليات الجراحية والأدوية والخدمات الإسعافية وغيرها .

الشوندر يلفظ أنفاسه والمعنيون يتبادلون الرسائل

معظم الاجتماعات التي عقدتها الجهات الحكومية في بداية الموسم الزراعي  خلصت إلى تقديم التسهيلات المطلوبة لتشجيع الفلاحين على زراعة أكبر مساحة ممكنة من الشوندر السكري ، بما يضمن تشغيل معمل سكر تل سلحب وتأمين كل مستلزماتهم من أسمدة ومحروقات ومياه وغيرها ، حتى ظن الفلاحون من شدة فرحهم أنهم عادوا إلى سنوات ماضية عاشوها قبل الأزمة ، ولكن ما إن بدأ الموسم الزراعي حتى بدأت المشكلات تواجه المزارع وأصبحت التوجهات في وادٍ والواقع في وادٍ آخر .  

البطاقة الذكية توزع المشتقات النفطية

تعمل الجهات المعنية على مشروع البطاقة الذكية لكبح عمل محطات الوقود وإيصال المستحقات النفطية لكل مواطن وإنهاء مشكلة المحروقات وإزالتها من خارطة همومه.
إن مايحتاجه المواطن ليس فقط تسهيل إجراءات الحكومة لإيصال الدعم المادي بل الحصول على حقوقه بأيسر السبل وأسهلها كون جل مايفتقده هو منظومة الحماية من الغش وغطرسة واستغلال السماسرة والتجار والفساد الذي استشرى في المجتمع كون الغلاء ضرب كل شيء وهو الذي يفرضه تجار الأزمة الذين لايرحمون ويستغلون لقمة العباد بأسعارهم النارية وغشهم بالمواد والمخالفات الجسيمة التي لايبالون بوضعها.

الإنفاق الاستهلاكي يحاصر المعدن النفيس... ورشات الصياغة مهددة بالتوقف ... 1000 ليرة على كل غرام ذهب

صدمة جديدة تلقتها حرفة صياغة الذهب في محافظة حماة تهدد بتوقف ورشات صياغة الذهب والبالغ عددها 10 ورشات بعد فرض وزارة المالية لرسم الإنفاق الاستهلاكي بنسبة5 بالمئة على قيمة الذهب وأصبح على كل غرام ذهب ضريبة إنفاق استهلاكية بقيمة 1000 ليرة بما فيها رسم الإدارة المحلية وإعادة الإعمار.
وقال رئيس جمعية الصاغة عصام شهدا:

إطارات حماة عالجنط . . والكومجي في المنطقة الخضراء

توقفت عجلة إنتاج الإطارات عام 2011 لأسباب كثيرة منها قدم الآلات وإغراق السوق بالمستورد والمهرب وعدم وجود قوالب في الشركة تتيح إنتاج المرغوب في أسواقنا المحلية وعدم القدرة على المنافسة داخلياً وخارجياً لارتفاع كلفة الإنتاج بسبب قدم الآلات كما أسلفنا.
آنذاك كان المطلوب قرضاً للشركة بقيمة 700 مليون ل.س ما يؤدي إلى تطوير الشركة وعودة الإنتاج ومن ثم إنتاج حوالى 7 ـ 5ر7 ألاف طن سنوياً بقيمة 4ر1 مليار ل.س وتحقيق ربح بمقدار 10 ملايين ل.س.

الصفحات

اشترك ب RSS - الصفحة الاولى