محليات

تلوث ودخان في حي القصور

 من يمر بشارع الشيخ خليل في حي القصور يشاهد الدخان في كل مكان حتى سمي هذا الشارع بشارع الدخان من كثافة الدخان المنطلق من دكاكين المشاوي (اللحامون) قصر المشاوي ومطعم الفاروق اللذان يلوثان البيئة ويضرا بالصحة العامة ويسبب الأمراض المستعصية  مثل الربو والأضرار بأجهزة التنفس  وعندما يراجع المواطنون الجهات المعنية في البلدية  الذين يخبرون أصحاب الدكاكين بأسماء المواطنين المشتكين وهذا يشكل مشاحنات بين سكان الحي حتى أن بعض المواطنين  فكروا ببيع بيوتهم ليتخلصوا من هذه الظاهرة التي تخل بالقوانين والصحة العامة المطلوب:

أبيض بالخط العريض

بعد أن نشرنا منذ أسبوع تقريباً عن واقع المياه في قرية الكافات سارع أصحاب الضمائر الحيه في المؤسسة إلى تدارك الخلل وبشكل سريع وأصبح الواقع اليوم يختلف جذرياً عن الأمس , وإذا كنا شكرنا في مقالنا الأول المخلصين في مؤسسة المياه فإننا نجدد اليوم شكرنا لهم ونعتبر أن الرسالة الحقيقية التي نعمل معاً لأجلها وهي خدمة المواطن قد تجلت بأبهى صورها من خلال الرد الإيجابي والمسؤول بالأفعال لا بالأقوال من الجهة المستهدفة بالشكوى شكراً لكم ودامت المياه عامرة في ديارنا ودياركم 

 

خدمات كبيرة لمشفى سلمية رغم الحاجة لأطباء

أكد الدكتور نوفل سفر رئيس المشفى الوطني بسلمية أنه رغم النقص الكبير في عدد الأطباء المقيمين وحاجة المشفى لأطباء من اختصاصات (هضمية - طوارئ - أطفال- داخلية قلبية ..) وإصلاح جهاز الجراحة التنظيرية المقسم وبعض الأجهزة والأدوات الأخرى ما زال المشفى يقدم خدمات طبية مجانية كبيرة, حيث بلغ خلال شهر نيسان الماضي إجمالي الخدمات /51295/ خدمة.

ولفت الدكتور سفر إلى حجم العمليات الجراحية الناجحة /372/ عملية جراحة عامة - /135/ عملية نسائية - /96/ حالة ولادة طبيعية.

شوارع في كفربهم تشكو تراكم القمامة

تعاني بعض أحياء كفربهم وخاصة الشوارع التي تحاذي المطاعم جانب الكنيسة الجديدة من قلة الاهتمام بالنظافة في هذه الشوارع, فوجود المطاعم يزيد كمية المخلفات الغذائية, علماً أن أصحاب المطاعم يلتزمون بوضع القمامة في أماكنها المحددة ليلاً كما تنص القوانين, لكن عدم وجود حاويات كبيرة يضطرهم لوضعها بأكياس جانب الرصيف, وسبب المشكلة أنه لا يوجد سوى جرار واحد لا يمكنه تغطية شوارع البلدة كلها التي يحتاج بعضها إلى التنظيف مرتين يومياً.

هذا الواقع أدى إلى خلق مشكلة جديدة تتمثل بانتشار القطط والكلاب الشاردة التي تبعثر القمامة وتخيف المارة.

في الذكرى الـ 69 لنكبة فلسطين..فعاليات فنية ووطنية في حي العائدين

بمناسبة الذكرى 69 لاغتصاب فلسطين وتحت شعار ( حق العودة لاعودة عنه) أقامت فصائل الثورة الفلسطينية في حماة عدة فعاليات بهذه المناسبة ، فقد انطلقت مسيرة جماهيرية من أمام مدارس الأونروا باتجاه الساحة الرئيسية للمخيم حمل فيه المشاركون الأعلام الوطنية ولوحات تضمنت عبارات تدعو للتمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس .

مرور حماة: ضبوط عديدة منها أفرزتها الأزمة

أكد العميد جهاد السعدي رئيس فرع المرور في حماة ازدياد و تنوع الضبوط نتيجة مخالفات عديدة منها ما ظهر خلال الأزمة موضحاً تنظيم ضبوط بحق 45 سيارة مسروقة أو مطلوبة للجهات الأمنية أو ارتكب سائقها حادثا مرورياً و إعادة المسروق منها إلى مالكها أصولاً لافتاً إلى أهمية تبليغ ورشات الصيانة لفرع المرور بأي سيارة مخالفة لمواصفاتها أو سلامتها على اعتبار أنها يمكن كونها قد أودت بحياة إنسان أو مطلوبة للجهات المختصة و ذلك تحت طائلة مساءلة أصحاب ورشات الصيانة .و لفت رئيس فرع مرور حماة إلى مخالفات أخرى جراء الأزمة مثل (تفييم(السيارة مع توجيه أصحاب المحلات بعدم القيام بذلك ،حيث بلغ عدد

قرض من الاتحاد العام للعمال بقيمة 6 ملايين ل.س هل يُسدل الستار على عجز صندوق التكافل الاجتماعي بنقابة غزل حماة؟

 أثنت الرفيقة عبير نسيم الصليب رئيسة نقابة عمال الغزل والنسيج في اتحاد عمال حماة على المبادرة  الطيبة للاتحاد العام تمنح النقابة قرضاً دون فائدة قيمته 6 ملايين ل.س لتغطية العجز المالي بصندوق  التكافل الاجتماعي مشيرة إلى أن هذا الصندوق تم دمجه مع صندوق المساعدة وصار اسمهما ( صندوق المساعدة).

 البداية

وصول معونات لـ هلال حماة بعد انقطاع أسبوعين

أكد مازن الحلبي رئيس فرع الهلال الأحمر العربي السوري بحماة وصول عدد من السيارات المحمّلة بالمواد الغذائية إلى عدد من المستودعات و ذلك بعد انقطاع نهائي منذ 1 أيار الماضي ، منوّهاً إلى توزيع المساعدات قبل أيار في مركز غرب المشتل فقط.

جنود مجهولون

أخبرني جاري أبو عبدو بأنه سمع صوتاً وضجيجاً باتجاه مزرعتي على  تخوم قرية الكافات وقال أعتقد بأن إرهابيين قد يستغلون الظرف الماطر والكهرباء مُعطلة منذ ساعات ويتسللوا باتجاه القرية ,  فذهبنا وبصحبة مجموعة  من شباب القرية الشجعان اللذين يلبون النداء في أي ساعة , وأخذنا كافة الأحتياطات اللازمة وتقدمنا نحو المكان  بين أشجار الزيتون بحذر شديد .

نفتخر بها ... ولا نحميها؟!

الحديث عن الزراعة الطبيعية هو حديث طويل ذو شؤون وشجون حيث زيادات ومعدلات عالية في إنتاجنا الزراعي ولمعظم المحاصيل وبما حقق اكتفاءً ذاتياً لأهم المواد الغذائية نفخر به إلا أن فورة الإنتاج الزراعي تلك رغم غياب الترشيد الزراعي المطلوب ورغم غياب دور الجهات المعنية في وضع سياسة زراعية ناجحة من حيث وضع برامج دقيقة تتعلق بأسعار مستلزمات الإنتاج الزراعي المرتفعة, مثل سعر السماد الذي يرهق كامل المزارعين ومواصفات الثمار في ظل التوسع في استخدام المبيدات بشكل عشوائي وغيرها من أساليب التكنولوجيا الهادفة إلى معدلات إنتاجية عالية, وهذا ما يعاني منه فلاحنا ما أدى إلى ارتفاع الأصوات بضرورة الحد من التوسع ف

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات