محليات

المسحل تعاني سوء تنفيذ الصرف الصحي

يشتكو أهالي قرية المسحل التابعة لناحية سلحب من وضع الحفرة المغمورة بالماء نتيجة قيام العمل بتفيذ صرف صحي في الطريق دون إعادته لما كان عليه سابقا
وبين أحد الأهالي أن عملية الحفر لتنفيذ المشروع لوثت مياه الشرب لاختلاط مجرور الصرف الصحي بمياه الشرب لأن تنفيذ المشروع سيء للغاية وذلك لوجود العديد من الثقوب في بواري الصرف الصحي وقساطل مياه الشرب
هذا الأمر أدى إلى تشكل  حفرة كبيرة على طول الطريق مليئة بالمياه شتاء مع صعوبة المرور عبرها

تلاميذ مدرسة نيصاف الشرقية يعبرون المياه في الشتاء والربيع

 يعبر تلاميذ  مدرسة نيصاف الشرقية هذه الطريق  كل يوم ومع أن موسم الأمطار لم يبدأ بعد إلا أن ذاكرة الأهالي والتلاميذ لاتنسى لحظات العبور المخيفة في شلالات الماء المتدفقة بقوة يمكن أن تسحب معها أجسادهم الغصة بأية لحظة.
 وهذه الصور التقطت  في وقت توقف فيه جريان مياه الأمطار مايدفعنا للتنبيه بضرورة إيجاد حل لهذه المشكلة  بتنفيذ عبارة أو جسر للعبور  أو كما يتندر الأهالي بتأمين قوارب للعبور إلى الضفة الأخرى.
 

 

الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية إلى الواجهة من جديد

بعد أن توقفت خدماته للمواطنين والتي كانت تقتصر سابقاً على تقديم مساعدة لا تتجاوز حد 14000ألف ليرة كحد أقصى للأسرة الفقيرة يعود وبمبلغ ملياري ليرة سورية من جديد ليساهم في تحسين وضع الأسر السورية الفقيرة.

ازدحام طلابي في مدرسة الشهيد ساهر انطكلي

يشكو طلاب مدرسة ساهر انطكلي من الازدحام الشديد في الشعب الصفية حيث زاد عدد المقاعد ليصل إلى السبورة.
هذا الموضع أثر على حرية الحركة بالنسبة للمعلمين وكذلك التلاميذ الذين يشعرون بالضيق بسبب هذا الاختناق.
مايتمناه التلاميذ وذويهم أن تجد الجهات المعنية حلاً لهذه المشكلة التي تؤرقهم، وتوفير غرف صفية إضافية لتخفيف الضغط ولضمان سير العملية التربوية بشكل جيد.
 

الزيتون .. يكشف إهمال مديرية الزراعة ..؟

مع بداية قطاف موسم الزيتون تظهر الحاجة مجدداً لضرورة الاهتمام والعناية بهذا الموسم .
هذا المحصول الهام يتعامل معه المزارع بطرق تقليدية ، أثناء جني المحصول الذي بدأ قطافه ، وهذه الطرق التقليدية تساهم في تخريب وتكسير نسبة كبيرة من الأغصان الصغيرة والتي ستحمل الثمار في الموسم القادم  ، وهذا سبب رئيسي في ظهور حالة المعاومة ، والنقطة الاخرى التي تشكل عاملاً مهماً ومؤثراً على جودة الزيت من خلال وضعه في أكياس النايلون وتكديسه أمام المعاصر أو في الحقول ما يجعله عرضة لتفاعلات كيمائية تسيء إلى الزيت وجودته ومذاقه ..

قرمص ... بلا هاتف

يشكو أهالي قرية قرمص في ناحية عوج من تأخر فرع مؤسسة الاتصالات بحماة من إتمام عمله وتخديم القرية بالخطوط الجديدة ، حيث قام فرع المؤسسة بمد كبل /600/ خط عام 2017 ، إلا أنه لم يتم استثماره لكابلات كثيرة إلا بوصل بعض الوصلات لمدة يومين ولم يعودوا لمتابعة العمل على الرغم من حاجة المواطنين للخطوط الجديدة لأن معظم الخطوط القديمة معطلة حتى اعتماد الخط الجديد حيث مضى عام كامل من الانتظار دون جدوى.

 

الحشرات والبعوض تغزو منازل حماة

يشكو عدد كبير من المواطنين في أحياء مدينة حماة  من هجوم البعوض عليهم وعلى أطفالهم ، مما سبب لهم ألاماً حادة وتورماً واحمراراً في أماكن اللسع ، وحرمهم من النوم والراحة ، إضافة إلى الروائح المزعجة المنبعثة من مجرى نهر العاصي الجاف ، بسبب عدم جريانه منذ مدة ، بالإضافة إلى عدم رش المبيدات الحشرية في أماكن انتشارها  .
الأهالي يتمنون من الجهات المعنية مساعدتهم من أجل القضاء على البعوض الذي يتفنن في اللسع ولايترك مكان في جسم الضحية إلا ويترك أثراً فيها ، وينتج عنها تلك التورمات والآلام وخصوصاً للأطفال .
 

شوارع حي جنوب الثكنة تلفها العتمة

عاد أهالي حي جنوب الثكنة شكواهم المتعلقة بإنارة الشوارع مضيفين إليها شكوى أخرى تتمثل بتصرفات الورشة المرافقة للرافعة التي أرسلها قسم إنارة الشوارع لمجلس مدينة حماة ، لكن ما حصل أن العمال أصلحوا نقاطاً معينة لأناس لهم حظوة ما وتركوا بقية الشوارع تغرق في العتمة ولا سيما الشارع الممتد بين مدرسة عمر بن الخطاب ومدرسة نايف الجمال.
كما أن هناك أعمدة سقطت على الأرض مقابل جامع عبد الرحمن وكذلك المؤسسة السورية وتم أخذ بعضها وبقيت الأخرى مرمية على الأرض .
هذه الشكوى نضعها برسم الجهات المعنية للعمل على حلها وإنصاف المواطنين وخدمتهم دون تمييز أو تفريق .
 

إعداد منطقة حرفية بأصيلة وتعبيد الطريق العام

أكد علي  تركي  رئيس مجلس  بلدية أصيلة أنه تم الانتهاء من قشط وتعبيد  الطريق العام في قرية أصيلة بطول 2كم  كما تم الانتهاء  من تعديل المخطط التنظيمي في القرية  بما ينعكس ايجابياً على السكان حيث كانت  90 %  من الأبنية لا تسوى أيضاً.
وأضاف أن العمل جار بإعداد المنطقة الحرفية التي ستضم  جميع الحرف والصناعات ضمن المنطقة والقرى المجاورة وهي كثيرة  كون المنطقة زراعية وحيوية بامتياز عدا عن أنها  ستتيح فرص عمل عديدة وتنظم المهن ونعمل أيضاً بإعداد موافقة بقيمة 10 ملايين ليرة لتعبيد الطرقات التي تخدم منازل ذوي الشهداء.
 

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات