تحقيقات

 أسماك تتسكع في شوارعنا ... متحدية الشمس والحرارة .. .. وبسيارات مكشوفة

 قد لا نستغرب عندما نرى الخضروات والفواكه التي تباع في السيارات المكشوفة ونلبي نداء بائعيها, ونشتري منهم حاجاتنا,بل لا نستغرب هذا النوع الجديد من التجارة والذي راج مؤخراً, واختلفت بضائعه التي لم تعد تقتصر على نوع واحد بل تعدتها لأنواع أخرى كالملابس والأدوات المنزلية ، فبدءاً من : أدوات المطبخ مروراً بأثاث المنزل من كراسٍ وطاولات وحصر وسجاد» وصولاً لأنواع أخرى وكثيرة حتى كاد أن يكون الشارع «سوبر ماركت» متحركاً.

منتشرة في المحافظة دور حضانة غير مرخصة رغم صدور القانون الخاص بتنظيم عملها

تحرص أسر كثيرة على إيجاد المكان الملائم الذي يؤمن لطفلها  الرعاية والاهتمام والظروف المناسبة بعد أن أصبحت نسبة كبيرة من الأمهات تعمل خارج المنزل، ومن هنا جاء الاهتمام بدور الحضانة المعروفة بأنها دور تربوية تحضن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3سنوات لاسيما أن عدداً كبيراً من الأمهات لايرغبن بوضع أطفالهن عند مربيات في المنزل .

 

مشاريع السكن مكانك راوح ..آلاف المكتتبين ينتظرون حلماً لن يتحقق..مشاريع متعثرة .. وانسحاب بالجملة

لايبدو تحقيق حلم تأمين السكن عن طريق الجمعيات والمشاريع السكنية التي تطلقها الدولة كل حين .. لايبدو تحقيق هذا الحلم متاحاً أو ميسوراً بل
إن هذه المشاريع قد لا تتحقق خلال عشرات السنوات من الانتظار وربما يقطف التجار والسماسرة وكذلك بعض الجهات المشرفة على هذه المشاريع ثمار هذه المشاريع بينما يظلُّ المضطر إلى السكن يحلم بلا طائل وربما يستلمه حفيد من سجّل .

عجلة حماة السياحية تعود للدوران 150 منشأة إطعام و12 قلعة أثرية و31 حرفة

مع استقرار الوضع الأمني للمحافظة تعود عجلة السياحة للإقلاع من جديد بعد توقف دام عدة أعوام خلال الأزمة التي عصفت بالبلاد.
 ومع استقرار هذا الوضع تدعو مديرية السياحة جميع المستثمرين للاستفادة من القروض التي تمنحها الحكومة لإعادة وضع السياحة إلى ماكانت عليه قبل الأزمة مع جميع التسهيلات التي تتطلب من المديرية للراغب في الاستثمار والاستفادة من المناطق السياحية والاصطيافية التي تذخر بها المحافظة.

انتشار بسطات اللحوم في الشوارع والأرصفة بمدينة حماة ظاهرة غير صحية .. ولها منعكسات خطيرة على الإنسان المواطنون: اعتدنا على شراء اللحوم من البسطات لأنها رخيصة الثمن أصحاب البسطات : العوز والحاجة هما اللتان دفعتنا للعمل على هذه البسطات...

رئيس البلدية : /955/ إنذاراً منذ بداية العام، وسيتم تأمين ساحات لهم ضمن المخطط التنظيمي

المخابز العامة تؤمن 04% من حاجة المحافظة . . وإجراءات لمنع الاتجار بالخبز

 تعمل الشركة العامة للمخابز على تأمين الرغيف الجيد والطازج بشكل يومي للمواطن عبر مخابز القطاع العام   التي تؤمن 40% من حاجة المواطن, أما الباقي  فيتم تأمينه عبر مخابز القطاع الخاص  البالغ عددها 200 مخبز  في المحافظة.

مركز نسيج بلد .. نشاطات هامة ولكن ! اليد الفارغة لا تطعم جائعاً

تركز الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية على فكرة أو مبدأ الدعم النفسي الاجتماعي وتستهدف بالدرجة الأولى بهذه البرامج الفئات المهمشة في المجتمع مثل ذوي الاحتياجات الخاصة والمتسربين والمعرضين للعنف والمنفصلين عن ذويهم والنازحين حسب الوضع .  

 

ينتج 800 طن سنوياً معمل تبغ حماة عماله بحاجة إلى دعم

 يعد معمل تبغ حماة من أقدم المعامل في المحافظة، وأحدث فيه خط إنتاج جديد في عام 2014م وينتج المعمل الأصناف القصيرة بعلب كرتونية وحواف مستديرة وهو بحالة فنية متوسطة تبلغ طاقته الإنتاجية السنوية نحو 800 طن.
عن المعمل ومعاناة العمال فيه يحدثنا مدير عام مؤسسة التبغ محسن عبيدو بقوله:

أول سيدة من حماة تستثمر بالتشاركية مع القطاع العام ... طلة قيطاز : صالة استهلاكية لخدمة المواطنين 24 ساعة ومقهى رصيف متميز.... سلامي : لا يوجد تجاوز على الرصيف

      تعد السيدة طلة قيطاز أول امرأة في حماة تقتحم مجال الاستثمار التجاري والسياحي بوقتنا الراهن ، بموجب قانون التشاركية رقم 5 لعام 2016 مع القطاع العام ، حيث استأجرت صالة استهلاكية من المؤسسة السورية للتجارة في أول كورنيش البياض، التي تعود ملكيتها لمجلس مدينة حماة ، وتعيد اليوم تأهيلها وفق أحدث منتجات وفنون الديكور، إضافة إلى إشغال الرصيف الممتد أمامها كمقهى سياحي، ليضيف قيمة مضافة إلى باقة المقاهي والكافيتريات المنتشرة في مدينة حماة .

الأعطال الهاتفية ولعبة المماطلة ... مقاسم قديمة . . خطوط مهترئة . . نقص عمال ..والإصلاح لمن استطاع إليه سبيلا

 تعطل هاتف المنزل لأيام، والمشكلة قديمة فعلبة الخطوط الهاتفية باتت لعبة كل من هب ودب ممن أصاب هاتفه عطل مفاجئ، ذلك لأنه يعلم بأنه إن لم يستطع إصلاحه بنفسه أو يحاول ذلك فالهاتف سيبقى معطلاً لأسابيع قد تمتد لأشهر.

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات