تحقيقات

الحديد تقلع من جديد..والمعمل مهدد بالتوقف إذا لم تستجب اللجنة السورية للخردة

أقلع معمل الصهر بعد الاستلام الأولي من شركة أبولو الهندية بتاريخ 19/5/2017م وتم إبرام عقد تشغيل وتدريب مع الشركة المذكورة لتدريب الكادر المحلي على أقسام المعمل وخاصة في الأوكسجين والأتمتة والتحكم كونها جديدة ولايوجد معلومات لدى المهندسين عليها.

الحديد تقلع من جديد..والمعمل مهدد بالتوقف إذا لم تستجب اللجنة السورية للخردة

أقلع معمل الصهر بعد الاستلام الأولي من شركة أبولو الهندية بتاريخ 19/5/2017م وتم إبرام عقد تشغيل وتدريب مع الشركة المذكورة لتدريب الكادر المحلي على أقسام المعمل وخاصة في الأوكسجين والأتمتة والتحكم كونها جديدة ولايوجد معلومات لدى المهندسين عليها.

يستفيد منها 120- 130 مريضاً يومياً العيادة المتنقلة مركز صحي بالمناطق الأكثر فقراً

بهدف تحسين الواقع الصحي وإيصال بعض الخدمات الصحية العلاجية والوقائية قامت فكرة مشروع العيادة المتنقلة التابعة للمنطقة الصحية بسلمية  ، وهذه الخدمة مخصصة للمرضى الذين لايستطيعون الحصول على هذه الخدمات بسبب بعد المراكز الصحية والمستشفيات عن أماكن سكنهم أوبسبب الوضع الأمني السيء ، وكذلك عدم توافر المواصلات وصعوبة التنقل ، وبالتالي حجب هذه الخدمات عنهم ، ويمكن عدّ هذه العيادة كمركز صحي متنقل ، وتهدف إلى تنفيذ برامج وقائية كاللقاح ورعاية الحوامل والأطفال وحديثي الولادة ، بالإضافة إلى تنفيذ برامج علاجية تتمثل في علاج بعض الأمراض الحادة والمزمنة ، بالإضافة إلى المساعدة في الكشف المبكر عن هذه الأم

75 ضبطاً بحق المخالفين صحياً كيف نحدُّ من أمراض الصيف ؟

تتعرض أجسامنا لتغيرات فجائية كالانتقال من البرودة إلى الحرارة أو بالعكس أو أنها تتعرض للحرارة الشديدة أو البرد القارس ما يسبب تعب هذه الأجسام والإصابة ببعض الأمراض .

ترى ما هي الأمراض التي تصيب الإنسان في فصل الصيف .. هذا ما حاولنا استطلاعه خلال لقائنا الدكتور سعد شومل رئيس شعبة الأمراض السارية والمزمنة في دائرة الرعاية الأولية بمديرية الصحة .

كثيرة

بعد أن طهرها الجيش الأهالي يعودون إلى بيوتهم في أرياف حماة وإدلب وحلب


تتواصل عبر الممر الإنساني الذي افتتحه الجيش العربي السوري بالقرب من تل الطوقان غربي أبو الظهورعودة الأهالي إلى بلداتهم ومزارعهم في أرياف حماة وإدلب وحلب التي طهرها الجيش العربي السوري من الإرهاب وعملت وحدات الهندسة خلال الأشهر الماضية على تمشيط المنطقة وإزالة الألغام التي زرعتها المجموعات الإرهابية المسلحة .

الوجبات السريعة شر لابد منه! مطاعمها منتشرة وبكثرة فهل من يراقبها ؟

خلطات سريعة ووجبات لذيذة وأسعار سحرية كل هذا نجده في مطاعم انتشرت بكثرة في مدننا وأحيائنا  هي مطاعم الوجبات أو الأكلات السريعة.
ربما نمط الحياة السريع  وساعات العمل الطويلة هي الأسباب الحقيقية وراء انتشار هذه المحال بكثرة التي فرضت علينا ثقافة جديدة للغذاء فهذه الوجبات وللأمانة تحل مشكلة إعداد الطعام والطبخ عند الكثير من الشرائح من عمال وطلاب وغيرهم وكذلك الأمر تحل مشكلة لدى المرأة العاملة التي لم تعد تجد لديها الوقت الكافي لطهي الطعام كل يوم في منزلها.

مهرجان السائح الصغير تعزيز لثقافة الاكتشاف لدى الطفل وتمازج الثقافات وإبراز الهوية السورية

بدأت منذ أيام فعاليات مهرجان السائح الصغير في مدينة سلمية بالتعاون مع منظمة طلائع البعث ووزارة السياحة ، حيث جاءت وفود من الطلائعيين من محافظات درعا واللاذقية وفرع فلسطين للمشاركة في لوحات فنية تتضمن رقصات وعروض أزياء تراثية ، بالإضافة إلى الشعر والغناء وتقديم مسرحيات هادفة تحاكي البيئة المحلية لأبناء  المنطقة المضافة والمستضيفة قدمتها مجموعة من الأطفال تمثل تراث المنطقة أو المحافظة التي جاءت منها لتشارك في المهرجان .

المسابقات وأحلام شبابنا بوظيفة ... نار اللجان تحرق المتقدمين للعمل بالحديد!

يبدو أن الإعلان عن إجراء مسابقات لتعيين عدد من الشبان والشابات ضمن الفئة العمرية والكفاءة العلمية لم يعد يهم الكثير منهم كون أغلب هذه المسابقات تبوء بالفشل أو ربما تقتصر على فئة معينة من دون فئة بغض النظر عن الكفاءة العلمية أو الخبرة الفنية..

الحديد تعلن

شركة حديد حماة ومنذ فترة قريبة جداً أعلنت عن إجراء مسابقة لسد النقص الحاصل لديها من العمال المتسربين والمسرَّحين كون المعمل عاد للإقلاع والإنتاج من جديد بعد توقف استمر أعواماً.

مات الأمل

باهتمام الجهات المعنية في سلمية ... متنزه الحديقة العامةوالمسابح والنقل الداخلي

متنزه الحديقة العامة مكان استجمام وراحة  عام لمواطني مدينة سلمية ، ويعدّ الوحيد تقريباً وخاصة بفصل الصيف ، إضافة لمتنزهات المسابح والمطاعم الخاصة ، ومن الضروري توفير أهم مستلزمات الراحة النفسية والجلسة الهادئة والسلامة والصحة العامة ، بعيداً عمّا يقلق ويزعج راحتهم ، وعلى عاتق الجهات المعنية تقع متابعة وتأمين ذلك .

توقفت نتيجة ظروف الأزمة ... مشاريع الخدمات الفنية بسلمية هل ستبصر النور من جديد ؟!

ليس خافياً على أحد حجم الخدمات التي تتطلبها مدينة سلمية في جميع المجالات وأهمها ما يتعلق بصيانة الطرقات والشوارع الرئيسية وتأهيل البنى التحتية للأبنية المدرسية وغيرها والتي عانت منذ سنوات طويلة قبل الحرب على سورية من إهمال واضح ، ثم جاءت الأزمة لتزيد الطين بلة ولتتراجع بشكل ملحوظ ، وما تم خلال سنوات الحرب من مشاريع تعبيد وإصلاح وترميم مبانٍ حكومية أو مدرسية لم يتعدّ كونها محاولات خجولة تتماشى مع الوضع الاقتصادي المتدهور نتيجة الأزمة الاقتصادية التي حلت بالبلد وضعف الإمكانات المادية ، ولهذا فإن ثمة مشاريع كثيرة بقيت حبراً على ورق ولم تبصر النور إلى اليوم رغم الحاجة الماسة إليها ، ساعدها على

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات