تحقيقات

الرابح والخاسر في لعبة التنزيلات

تبدأ المحال التجارية في أسواقنا بالإعلان عن تخفيضات لأسعار ألبسة الموسم ، سواء الرجالية أم النسائية أم ألبسة الأطفال .

وخلافاً لواقع الحال في سنوات سابقة ، فقد لوحظ أن موسم التنزيلات لهذا الموسم جاء في وقت مبكر ، وهذا أمر إذا كان يعني شيئاً فأول ما يعنيه التراجع في القدرة الشرائية للمستهلك ، فالألبسة الصيفية التي كان يفترض تصريفها أو تسويق الكميات الأكبر منها لما تزل  مكدسة في الأقبية وواجهات المحال ، الأمر الذي دفع بأصحاب المتاجر إلى الإعلان عن تنزيلات مبكرة بهدف تسويق الفائض منها ..

450 مليون ل.س للطرق في حماة عقـــدة الشريعـــة فـــي مراحلهـــا الأخــــيرة و رفع التلوث عن العاصي قاب قوسين

 إن عقدة الشريعة وتأخير إنجاز هذا المشروع الحيوي أصبح من الأمور التي تهم المواطنين كونها تربط بين الشمال والجنوب والشرق والغرب وهي المعبر الثالث على نهر العاصي، حيث أصبح من  الضروري إنجاز هذا المشروع بأسرع وقت ممكن كونه يسهل حركة المرور ويختصر من المسافات التي تصل أطراف المدينة ببعضها.

هل تنجح التربية باستقطاب الطلاب المتسربين؟

 تسعى مديرية التربية لتنفيذ خطة عملها خلال العطلة الصيفية ، وذلك بإقامة الدورات ومن ضمنها دورة التعلم النشط للمعلمين والمدرسين المكلفين أو الذين سيتم تكليفهم في مدارس المتسربين والبالغ عددها أربعة مراكز وهي: عبد الكريم الرجب – القدس – أحمد عزيز – مهدي حمدان ، حيث الدوام فيها بالفترة المسائية من الساعة الرابعة وحتى السابعة .

بعد توقف 4 سنوات البـورسـلان بـحلّـة جـديـدة

بعد توقف دام أكثر من أربع سنوات متتالية تعود شركة البورسلان إلى الإقلاع ، حيث باشر المعمل بالإنتاج بتاريخ 12/2/2017م بعد إجراء الإصلاحات والتأهيلات على عدد من الآلات وصيانة للأعطال الكهربائية والميكانيكية وترميم سقف معمل الأدوات الصحية ورغم جميع الصعوبات والظروف الاستثنائية التي رافقت العمل فقد تبين أن الأرباح التي حققتها الشركة خلال العام 2017م بلغت 48 مليون ليرة سورية تقريباً.

أطقم وزخرفات جديدة

جهات مختلفة تخلُّ ببنود عقد التأمين الصحي والمواطن هو من يدفع الثمن!

 كثيرة هي الملاحظات والشوائب التي لحقت بقانون التأمين الصحي رغم كل إيجابياته حتى أننا أصبحنا نرى الكثير من المواطنين ينظرون إليه على أنه عبء أكثر مما هو لصالحهم .
فقد اكتملت الحكاية عند المواطن عندما لجأت جهات مختلفة إلى الإخلال ببنود العقد بهدف تحقيق الربح على حسابه سواء الأطباء أو المخابر أو الصيادلة حيث لجأ هؤلاء إلى تقاضي مبالغ إضافية لما يأخذوه من الشركات المتعاقدة معها في حين أن التأمين يغطي  نفقات المعاينة لشرائح 100 % و90% لشرائح أخرى.

المشاركون : تعلمنا التعامل مع التلاميذ أثناء الأزمات دورة للإرشاد النفسي والدعم الاجتماعي لعودة الطالب السليمة للصف مدير التربية : أهميتها بخصوصيتها

لعل رعاية الأطفال والاهتمام بهم تعد أولوية الشعوب الطامحة لبناء حضارة راقية ، حيث يمثل الدعم النفسي الاجتماعي للأطفال ركناً أساسياً من أركان الرعاية وهو ما يحتاجه الأطفال في سورية ، فلقد انعكست الأزمة بشكل سلبي على بنية المجتمع ككل لا سيما الأطفال ، لذا وانطلاقاً من الواقع كان على المعنيين تقديم الدعم المناسب للقائمين على حماية الأطفال .

وسعياً من وزارة التربية ومنظمة اليونيسيف للاستجابة لاحتياجات الأطفال ومتابعة رعايتهم فقد وجهت الوزارة مديرياتها لإقامة دورات الدعم النفسي والاجتماعي .

متابعة دؤوبة .. وإجراءات رادعة .. لقمع الغش والتدليس في أسواق مصياف

 ليس من باب المصادفة الحديث عن توافر المواد ومحاولات الغش والتدليس وطرح مواد مجهولة المصدر في أسواقنا بشكل عام, لأن  محاولات جادة تبذلها الجهات المعنية وحماية المستهلك, لتوفير المواد ومنع الاحتكار والغش في المواد وضبط الأسعار ولكن ثمة مشكلات وملاحظات تُطرح على واقع الأسواق في مصياف وغيرها من المدن والبلدات.

 المهم أن للغش  في المواد دوافع وأساليب عديدة.. ومن أهم الدوافع الربح غير المشروع من خلال الغش في المواصفات والأسعار والأوزان.

منارة سلمية المجتمعية وبرامج تدريبية ودعم نفسي ومساعدات طبية وعينية ومادية

من أجل تمكين المجتمعات والأفراد وإشراكهم في الأعمال التنموية حتى يستطيعوا أداء  دورهم الكامل في بناء المجتمع وصياغة المستقبل وُجدت مؤسسة الأمانة السورية للتنمية, وهي مؤسسة سورية غير حكومية تحتضن المبادرات المجتمعية وتؤسس لشراكات مع الأفراد ومنظمات المجتمع المدني لدعم القضايا التنموية ودعم دور المجتمع, وعرف عن المؤسسة التي يعود تاريخها إلى 17 سنة ريادتها في مجال التغيير الاجتماعي, كما تعمل على خلق بيئة إيجابية يتجمع فيها أبناء المجتمع ليتفاعلوا ويكونوا أكثر فاعلية ما يساهم في تلبية  حاجات الأفراد المختلفة.

بسبب الحاجة إليها والإيمان  بنجاحها

اهالي تجمع العبر يطلبون ماء للشرب والمؤسسة تعدهم بحلول إسعافية

يعاني أهالي القرى التابعة لبلدية العبر من انقطاع المياه شبه الكلي منذ سنوات ومن غلاء الصهاريج التي يشترونها لتأمين حاجتهم الأساسية من مياه الشرب.

وناشدت القرى والتي يبلغ عددها ١٠ بتعداد ١٥ ألف نسمة،

 الفداء لإيصال صوتهم المغيب إلى الجهات المعنية لضرورة الحل السريع وتحسين واقع مياه الشرب فالمشكلة عمرها سبع سنوات والوعود عمرها من عمر الأزمة فمن يتحمل المسؤولية ؟

حلمي

قالت السيدة تركية ابراهيم:

ـ أنا أم للشهيدين رفعت وطلعت العلي أصبح حلمي أن أرى خزان منزلي ممتلئاً بالماء .

وسيلة الموت المجاني تغزو شوارعنا الحوادث مأساوية والإجراءات روتينية

أصبح الحديث مؤلماً عن الدراجات النارية أو وسيلة الموت المجاني كما تسمى لكثرة ما تتسبب به من حوادث أو عن الفوضى والازدحام والحركات البهلوانية والمضايقات والإزعاجات  التي يقوم بها راكبوها في ظل غياب رقابة الأهل وكذلك الجهات المعنية .

 لقد أصبح استخدامها يومياً وضرورياً من قبل الكثيرين ربما لأنها وسيلة نقل رخيصة وبخاصة لذوي الدخل المحدود ، كما أنها وسيلة نقل اقتصادية بامتياز ولكن رغم كل استخداماتها وميزاتها لا نستطيع تجاهلها كوسيلة غير آمنة  وتحديداً لتلك الفئة التي تستخدمها بعدم وعي وبدون تقيد بقواعد السلامة المرورية .

حسب الإحصاءات العلمية

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات