تحقيقات

واقع الزراعة وآفاق تطويرها في حماة بعيون أهل الاختصاص والقرار

أورد تقرير أصدرته منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة        ( الفاو) أن الزراعة في العالم ستواجه تحديات رئيسية في غضون العقود المقبلة منها ضرورة زيادة إنتاج الغذاء بمقدار 70% لتلبية احتياجات 2،3 مليار شخص إضافي بحلول العام 2050.

ومن المنتظر أن يتواصل نمو الطلب على الغذاء نتيجة النمو السكاني في العالم وارتفاع مستويات الدخل ويتوقع أن يبلغ الطلب على الحبوب لأغراض الغذاء البشري والعلف الحيواني 3 مليارات طن في حلول العام 2050 ولذلك فالمحتم أن يزيد الإنتاج السنوي من الحبوب بنحو مليار طن ويجب أن يرتفع إنتاج اللحوم بأكثر من 200 مليون طن.

كغيره من القطاعات .. سوق العقارات تأثر بفعل الأزمة .. والمستقبل مجهول في مصياف : حركة واسعة للإيجارات وأسعار لاتقارب!!

منذ بداية الأزمة ، والمختصون بالسوق العقارية يؤكدون أن المستقبل مجهول،وأنه لايمكن لأي شخص التكهن  .. أو التحليل .. وأن الوضع من الصعب أن يعود إلى حاله في ظل النمو السكاني الكبير،ولاسيما أن أزمة السكن ليست وليدة وإنما هي نتيجة تراكم سنوات لتأتي الظروف الحالية وتزيد الطين بلة.

منذ بداية الأزمة وسوق العقارات كغيره من القطاعات تأثر وبشكل كبير وهذا أمر بديهي ، وذلك لأن في البلد مناطق آمنة شهدت توافد الآلاف إليها من الأسر التي بحثت عن الأمان .. ومناطق متوترة شهدت جموداً  كبيراً في سوق العقارات.

في ظل زيادة ساعات التقنين الكهربائي ومحدودية كمية المازوت الموزعة على المواطنين تبقى المعاناة سيدة الموقف وتبقى الحلول رهينة الظروف

يعد الشتاء أكثر الفصول قساوة ليس بسبب برودة الطقس وحسب، بل بسبب ما يرافقه من احتياجات وصعوبات في تأمين تلك الاحتياجات كالمازوت والكهرباء والمؤونة وغيرها.. فموسم الدراسة كما هو معروف يتزامن مع أشهر البرد القارس ، وهذا يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للأسر التي تجد صعوبة في تأمين الدفء والكهرباء لأولادها أثناء دراستهم مساءً علماً أن ساعات النهار باتت قصيرة واعتماد أغلب الطلاب على الدراسة ليلاً، فمع تزايد ساعات قطع الكهرباء تكمن المشكلة الحقيقية، وبما أن الشتاء قد حل، فكيف بمقدور رب الأسرة التصدي لتلك المشكلات وتأمين أهم الاحتياجات؟

الكهرباء ضيف خفيف الظل

الاحتكار من أجل افتعال الأزمات يؤدي إلى ظهور السوق السوداء

الاحتكار من أجل الربح غير المشروع وافتعال الأزمات غير المبررة يؤدي إلى ظهور السوق السوداء الكاوية بأسعارها.. والسوق السوداء بكلمة مختصرة هي اختلال بين العرض والطلب بين حاجة السوق الفعلية وندرة المادة بهدف رفع الأسعار واستغلال حاجة المواطن المستهلك.. إلا أنها يمكن أن تنشأ في أحيان أخرى.. وبالرغم من وفرة المواد الغذائية والتموينية ومن غياب هذا الاختلال.. نلاحظ احتكار بعض المواد وحجبها وعدم توزيعها توزيعاً عادلاً يؤدي إلى إدخال الكثير من المواد التي تفوق وفرتها حاجة المستهلك, أو توازيه إلى أقل تقدير إلى السوق السوداء؟!

الخدمة الإلزامية والاحتياطية في صفوف الجيش العربي السوري واجب حتى تحقيق الانتصار الأب اسكندر الترك: نصلي ونشجع ونبارك للشباب تلبية نداء واجبهم المقدس

لم يجلب الإرهاب الذي يعاني منه بلدنا الصامد ((سورية)) سوى الخراب والدمار لأبناء هذا الوطن على امتداد مساحته، فإن تقاوم أكثر من /100/ دولة غازية طيلة خمس سنوات ، فهذا إنجاز وصمود أسطوري حققه أبناء جيشنا العربي السوري ولما يزالوا يصمدون ويحققون الانتصارات، وهذا يحتم على الجميع الوقوف إلى جانب هؤلاء الأبطال من خلال زج جميع الشباب المدعوين إلى الخدمة الإلزامية والاحتياطية للالتحاق بصفوف هذا الجيش المغوار.

الفداء التقت عدداً من المواطنين ليعبروا عن إخلاصهم لمتابعة مسيرة جيشنا البطل والوقوف إلى جانبه حتى تحقيق الانتصار الكامل ،باجتثاث الإرهاب من أرض الوطن فماذا قالوا؟

انعدام الوعي وارتفاع كلفة العلاج من بين الأسباب وراء عدم مراجعة الأطباء !! المواطن: أكثر من 2000 ليرة الكشف الطبي للطبيب المختص نقيب الأطباء: أجرة الكشف الطبي لاتتعدى 700 ليرة

لاتوجد لدينا ثقافة مراجعة الطبيب بحيث نلجأ إلى الطبيب المختص عند الشعور بعارض مرضي أو حتى معاودته بصفة دورية للاطمئنان على أن كل شيء في أجسامنا بخير .

 ترانا نؤجل الذهاب إلى الطبيب خوفاً ربما من كشف المستور من الأمراض أو خشية الدخول في متاهات العلاج ومايجره من كلفة مادية عالية أو لأننا لانثق بـالمعالج وربما كسلاً وربما جهلاً.

ما أصعب الندم حيث لايعوض ماضاع منا، ويكون أصعب وأصعب حيث يكون الذي ضاع منا صحتنا، لا لشيء إلا أننا أصلاً لانعي قيمتها وحتى حين نعيها فإن ذلك يكون متأخراً.

بثباتكم وإيمانكم النصر آتٍ لا محالة يا رجال الجيش العربي السوري

بصمودهم وإصرارهم... بثباتهم وقوتهم وشجاعتهم.. بعقيدتهم وإيمانهم.. سننتصر لا محالة.. إنهم رجال الجيش العربي السوري الذين يسطرون في كل يوم انتصاراً جديداً ضد المجموعات الإرهابية التي تستهدف بلادنا الغالية أرضها.. جيشها ... شعبها...

المواطنون في مصياف مستمرون في دعمهم للجيش العربي السوري.. ووقوفهم إلى جانبهم وجانب أسرهم الذين ابتعدوا عنها لنكون ونعيش نحن بأمان...

يعجز اللسان عن وصف تضحياتهم

فصائل الحماية الذاتية في سلمية: ملتزمون بالمهام الوطنية ومتمسكون بالدفاع عن الوطن والمضي خلف القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد

بعد سنوات الأزمة الخمس لم يعد منطقياً بأن نقول: إن معركة سورية ضد الإرهاب مسؤولية الجيش العربي السوري بمفرده، بل أصبحت مكونات الشعب جميعها معنية ومسؤولة بشكل أو بآخر عن صد الاعتداءات الإرهابية والهجوم المسلح ضده وحماية البلد من كل خطر يحيق به، فالجيش السوري الباسل منذ بدء الحرب ضد سورية لم يوفر أدنى جهد ولم يتقاعس يوماً عن تنفيذ أية مهمة قتالية وتدمير قوى الشر التي تحاول في كل يوم زعزعة استقرار البلد وسلبه الأمان وانطلاقاً من الروح الوطنية التي يتحلى بها الشعب السوري ، سارع الكثير من أبناء هذا الشعب ليتطوعوا ويسخروا طاقاتهم وقدراتهم للدفاع عن وطنهم وفي سلمية على سبيل المثال شهدت مؤخراً إقب

مشروع تطوير التشجير المثمر في حماة تأهيل واستصلاح الأراضي الوعرة والمحجرة وتحويلها إلى واحات خضراء

شهدت ولما تزل محافظة حماة عمليات استصلاح وتأهيل مساحات كبيرة جداً من الأراضي المحجرة وتشجيرها بالغراس المثمرة والحراجية في إطار الخطط والبرامج الهادفة إلى إعادة التوازن للغطاء النباتي الأخضر الذي يتعرض للتدهور بفعل التعديات بالإضافة إلى وقف زحف التصحر وإقامة حزام أخضر وتثبيت التربة وقد ساهم مشروع تطوير التشجير المثمر في حماة الذي بدأ العمل فيها عام 1986 في تحويل آلاف الهكتارات من أراضٍ جرداء صخرية قاحلة إلى بساتين وحقول مزروعة بالأشجار المثمرة كالتفاح والزيتون والكرمة وغيرها ،وقد دخل معظمها طور الإنتاج الفعلي.

استصلاح /340/ دونماً من أصل الخطة البالغة/3500/ دونم

ارتفاع جديد وكبير على أسعار المدافئ

اليوم وبعد الارتفاع الكبير والجنوني لأسعار جميع السلع والمواد أصبحت كل سلعة تحتاج إلى تفكير وتخطيط وحساب من قبل المواطن الذي تحولت حياته بالكامل إلى تخطيط وحسابات، فما إن ينتهي من تأمين حاجة ما حتى تظهر أخرى.

مع بداية موسم الشتاء بدأ المواطن بحساباته لتأمين وسائل ومواد التدفئة المحروقات من جهة والمدافئ من جهة أخرى التي ارتفعت أسعارها بشكل كبير وأصبحت تحتاج إلى حساب ، بعد أن كان يشتريها بدون أن يشعر بها على اختلاف أنواعها ../ غاز- مازوت- حطب- كهرباء /..

100% ارتفاع الأسعار الجنوني

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات