تحقيقات

موسم قطاف التفاح بدأ.. واختناقات في تصريف الإنتاج .. والمزارعون يصرخون ..؟!

 تُجرى هذه الأيام عمليات قطاف موسم التفاح وتسويق الثمار من أماكن إنتاجها إلى مستودعات التجار والسماسرة والتي تقوم بدورها بتوزيع بعضه للاستهلاك وبعضه للتخزين والفائض للتصدير, ومع بداية أيلول وتغيرات الطقس واحتمال تساقط الأمطار, يزداد خوف الفلاحين على إنتاجهم، في المناطق الجنوبية الغربية من محافظة  حماة ( منطقة مصياف) وهي المناطق المنتجة للتفاحيات, وخوفاً على المحصول جنى الفلاحون الثمار وسوَّقوها إلى تجار القطاع الخاص أو أسواق  الهال في المحافظات، فعملية القطاف الجماعي خلقت مشكلات  تسويقية وشكاوى بأن المحصول مهدد بالخسارة والثمار مهددة بالتلف  لتعرضها إلى عوامل الطبيعة المختلفة, والجهات المع

السورية للتجارة في سلمية تبيع القرطاسية والمواد الغذائية بموجب القرض

 سعياً منها لحماية المستهلك من استغلال وجشع التجار قامت وزارة التموين والتجارة الداخلية بدمج المؤسسة العامة الاستهلاكية وسندس والخزن والتبريد في بوتقة واحدة تحت اسم المؤسسة السورية للتجارة, الهدف منها التدخل الإيجابي في الأزمة ومساعدة المواطنين ذوي الدخل المتوسط والمحدود على تأمين احتياجاتهم من المواد الغذائية وغير الغذائية في ظل الارتفاع الكبير والدائم للأسعار, حيث إن وجود المؤسسة السورية للتجارة عمل على ضبط الأسعار وتوحيدها بما يضمن وصول المادة من المصنع إلى المستهلك مباشرة من دون وسيط وبأسعار منافسة وذات جودة عالية .

انتخابات الإدارة المحلية على الأبواب مجلس مدينة سلمية بإمكاناته الضعيفة هل ترك للمواطن آمالاً يعلقها على المجلس الجديد؟

 عندما يسمع المواطن بانتخابات الإدارة المحلية يستبشر  خيراً لإيمانه العميق بأهمية هذه الانتخابات في اختيار ممثلين عنه في مجالس المدن والمحافظات والبلدات.

واقعها لا يليق بها كمدينة سياحية مصياف منكوبةبالخدمات

المطالب الخدمية في تجدد دائم لذا من الصعب أن نصل إلى حالة رضا تامة من قبل المواطن حول واقعه الخدمي ولكن يوجد واقع جيد ويوجد الأفضل وهو ما نطمح اليه دوماً .
المواطنون في المدينة انقسموا  قسمان: الأول وهم قلة بدأت بارقة الأمل تلوح في داخله عند رؤيته عدداً من المشاريع تنفذ في المدينة.
والقسم الآخر وهو الأغلبية لم يصل إلى حالة الرضا ولديه العديد من الملاحظات والكثير من المطالب سواء من حيث واقع النظافة وترامي انتشار القمامة هنا وهناك وعدم التخديم في الأحياء أو من حيث واقع الطرقات الذي لايسر الخاطر ولايريح العابر والذي ازداد سوءاً بعد تنفيذ العديد من المشاريع.

166 مدرسة بالغاب 58 منها خارج الخدمة طلاب السقيلبية يستقبلون عامهم الدراسي الجديد

يستقبل طلاب مدينة السقيلبية العام الدراسي الجديد وسط تفاؤل بواقع تعليمي أفضل ومع أمل  الأهالي بانحسار فجوة انعدام الثقة بين الطالب ومدرسته.
فمشكلات الأعوام السابقة لم تعد قابلة للتكرار مع قرب انتهاء الأزمة فالطالب بحاجة لمن يشعره بضرورة إتمام منهاجه و عامه الدراسي بدون انقطاع.
ـ الفداء تستطلع واقع حال بدء العام الدراسي في السقيلبية

.. استجابة لما نشرته الفداء ..مجلس مدينة سلمية .. يطلق حملة نظافة عامة

... استجابة لما نشرته الفداء ، تحت عنوان / واقع النظافة من سيء إلى أسوأ / وبهدف نشر ثقافة التعاون والنظافة حضارة وجمال لسلمية .
..أطلق مجلس مدينة سلمية حملة نظافة شاملة تطوعية  ، / تحت شعار يداً .. بيد لتكون مدينتنا نظيفة / ، تشمل شوارعها وأحياءها وحدائقها ، من تكنيس وتجميع وترحيل القمامة والأتربة والردميات وغيرها من أية مخلفات ، رغم النقص في الآليات والعمال ، بدأت يوم الجمعة الماضي وتستمر لغاية يوم الجمعة القادم ، بدعم من المحافظ ، ومشاركة رابطة شبيبة الثورة والخدمات الفنية والمجتمع الأهلي .
واكبتها

أسواق حماة من ارتفاع الأسعار إلى انخفاضها الحاج : دورياتنا على مدار الساعة ونظمت 51 ضبطاً

شهدت أسواق حماة ارتفاعاً ملحوظاً وكبيراً على أغلب المواد والمستلزمات المنزلية ومنها الخضار والفواكه والتي وصلت إلى حد غير مقبول وغير معقول في الارتفاع بحيث لاتناسب أصحاب الدخل المحدود والطبقة الفقيرة من المجتمع والتي تشكل شريحة كبيرة في ظل هذه الأزمة التي أرخت سدولها على الجميع.
وهذا ماجعل المواطن يقتصر على شراء نصف حاجياته ويستغني عن كثير من المواد كون النسبة والتناسب بين المدخول والمصروف لاتتناسب مع هذا الارتفاع الكبير على المواد.

العرض كثير والطلب قليل ... جمود تام في سوق العقارات بمصياف

لم يعرف سوق العقارات الاستقرار منذ بداية الأزمة في جميع المناطق السورية ومصياف واحدة منها التي شهد فيها قطاع العقارات تغيرات كبيرة .
فحسب تأكيد المختصين في هذا المجال أن تجارة العقارات خلال السنوات الأولى من الأزمة  ازدهرت في مصياف وأصبحت رقم 1 ،ما جعل الفرصة ذهبية  لمتعهدي البناء لاستثمار أموالهم وازدهار أعمالهم وتوسيع أسلوبهم في بناء العقارات وذلك نتيجة الطلب الكبير وقلة العرض .

لله يامحسنين.. التسول ظاهرة قائمة والحلول غائبة ... رمضان : الضبوط نقصت .. ومركز لتأهيلهم قريباً

 
لم يعد التسول أمراً خارجاً عن المألوف بعد سبع سنوات من الحرب فقد أصبح المشهد عادياً أن يقف أمامك أشخاص من مختلف الأعمار والأجناس ويطلبون المساعدة من دون أن ننكر بأنها ظاهرة موجودة في العالم كله ،مع اختلاف الأسباب فمرة الفقر ومرارة الحاجة ومرة أخرى أناس امتهنوا التسول كمصدر لكسب المال ،ومنهم من دفع وأجبر أطفاله على ممارستها ولكن في سورية كان أحد أسباب انتشارها الكبير والواسع هو الظروف الحالية ، فقد وصلت حالات التسول إلى أكثر من 6000 حالة بعد أن كانت في عام   2010لا تتعدى 2000 حالة .
مهنة لإعالة أسر

بعد 7 سنوات من الانقطاع إنتاج البصل المجفف في شركة سلمية

..  طوال سبع سنوات ونيف ، وشركة تجفيف البصل متوقفة عن العمل وإنتاج البصل المجفف ، والذي كان يُصْدر عالمياً بكميات كبيرة ، ويدعم الاقتصاد الوطني بالعملة الصعبة .
شركة تجفيف البصل والخضار ، صرح اقتصادي وصناعي كبير ، تعود الحياة لها بعد سنوات التوقف ، ويبدأ من جديد استلام البصل ، وتبدأ الآلات بالعمل وإنتاج البصل

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات