مجتمع

من الذاكرة الحموية الزودة

منذ القديم عرفت حماة سيلاً اسمه الزودة أو الزيادة . وهذه الزودة كانت تأتي إلى حماة من قرية الحولة عندما تمطر السماء مطراً غزيراً ,كانت الزودة تخرج من الحولة عابرة القرى حتى تصل إلى أول باب طرابلس (مكان بداية سوق الهال من الناحية الشرقية) ثم تعبر من حارة الجسر فالمرابط ثم ساحة العاصي لتصب في النهاية في نهر العاصي حيث كان النهر يطوف في أغلب الأحيان و الصور القديمة الموجودة في استديو مغمومة هي خير شاهد على ذلك .

أسماء خالدة في ذاكرة التعليم الأستاذ والمربي  الفاضل رياض عطورة

  مَن مِن طلاب ثانوية ابن رشد في حماه في ستينات القرن الماضي , وبالتحديد أيام كان مديرها الأستاذ الفاضل والمربي الكبير هاشم صيادي ومعه كوكبة من خيرة الأساتذة وقتذاك ولجميع المواد حينها ولن أذكرهم بالاسم فرداً فرداً حتى لا تخونني الذاكرة وأغفل عن ذكر واحد منهم فألوم نفسي بهذا التقصير البالغ , لكنه ولكي أدلل على فضل مدرستنا مديراً وأساتذة أقولها صادقاً  إن جل الذين تخرجوا من المدرسة ونالوا البكالوريا وقتذاك قد درسوا في الجامعات السورية ونجحوا وكان منهم من تولوا مناصب حساسة في الدولة ومراكز رفيعة في المجتمع ولأدلل على ذلك المستوى أذكر وكان عدد طلاب شعبتي في البكالوريا أربعين طالباً وقد التحق

الطــب البديــل .. بين العلمية والشعوذة

ينتشر الطب البديل في بعض مناطق المحافظة كعلاج إلى جانب العلاج الطبي.
حول هذه الظاهرة وما تثيره من إشكاليات بين العلمية والشعوذة تحدث لنا الباحث الاجتماعي لؤي فياض فقال:

الزوجات الأربع

تزوج أحد الأشخاص الأغنياء أربع زوجات ، وأحب كل واحدة منهن بطريقة معينة . لقد أحب الزوجة الرابعة كثيراً وعاملها معاملة خاصة وألبسها أفخر الثياب ، واعتنى بها عناية كبيرة ، ولم يقدم لها إلا الأحسن والأجود من كل شيء .
كما أحب الزوجة الثالثة حباً جماً ، وكان فخوراً بها ، ويحب أن يتباهى بها أمام أصدقائه ويريها لهم ، كما كان يخشى أن تتركه وتذهب مع رجل آخر. أيضاً أحب الثانية ، وكانت شخصية محترمة ، صبورة دائماً ومحل ثقته ، وعندما كان يواجه المشكلات المستعصية يلجأ إليها بشكل مستمر ، وهي ساعدته كثيراً في أوقاته العصيبة .

المضادات الحيوية في نـــدوة لمركـــز التنميـــة المجتمعـــي

أقيم في مركز التنمية المجتمعي التابع لوكالة الأونروا بحماة ندوة صحية عن المضادات الحيوية وآثارها الإيجابية والسلبية على صحة الإنسان ،والتي يسبب سوء استخدامها خطراً على حياة المريض وأحياناً تسبب الوفاة ، تحدثت فيها الدكتورة الصيدلانية سعاد العبد الله .
بداية عرفت الدكتورة سعاد المضادات الحيوية بأنها عبارة عن مركب له القدرة على قتل الجراثيم أو إيقاف نموها وتكاثرها ، حيث تستخرج هذه المركبات من بعض أنواع الفطريات والجراثيم الأخرى أثناء نموها ، ويمكن أن تحضر صناعياً وكيماوياً .
استخدامات المضادات الحيوية 

خديجة في زمن الفانوس

لم يكن في ذاك الزمن كهرباء فكان السراج أو (البلورة) تتصدر رف صغير توضع عليه لتنير الغرفة...
وكانت كل الصناعات يدوية تقليدية كطحن الحبوب في الجرن الحجري او حياكة الصدور والجموم من القش والقصب الملون. أو صناعة (القرطل) وهو عبارة عن سلة كبيرة قوية لها يد حمالة صنع من القصل العريض القاسي متشابكة ضلوعه بقوة ويستخدم غالباً لملئه بالتين أثناء القطاف. عاصرت خديجة (أم جواد) ذاك الماضي بكل تفاصيله وصعوباته وجمالياته..
صنعت المعقود في تلك الحلل الكبيرة على مواقد النار الحطبية فلازلت أذكر منظر الحلل وهي تغلي بالمعقود ذو الرغوة الذهبية سارحة بجمال لونه وشهية رائحته..

أطفال التلفاز إلى أين ..؟!

 كلنا نعلم أن التلفاز  نافذة يطل منها الطفل على عالم الكبار, ويعلمه الكثير من الدروس  ليرفع مستوى إدراكه ووعيه, ويسهم في إقلاع  الطفل عن بعض عاداته السيئة ويوفر قدراً كبيراً من المعلومات والثقافة التي يتم إكسابها به من رسائل أخرى.
  بين إيجابياته وتأثيراته السلبية التقينا العديد من الأطفال ومنهم ـ مروان عيسى ـ نور محمد ـ هازار خالد, عبير خضر, أكسم يونس وغيرهم الكثير, وخلصنا إلى الإجابات التالية:
 ثنائي التاثير :

شخصية من بلدي :الرياضي محمد زاهد بارودي 1906م ـ 1986 م

في كثير من الألعاب يطلقون تسميات رياضية وشخصيتنا الرياضي محمد زاهد بارودي يستحق منا وبجدارة لقب (أبو الرياضة في مدينة حماة)
ـ الرياضي محمد زاهد بارودي ـ رياضي لكرة القدم أسس لعبة كرة القدم في مدينة حماة في أوائل العشرينات من القرن الماضي .
ـ لوحق من قبل قوات الاحتلال الفرنسي لأجل أن يوقف هذه اللعبة الشعبية وهذا النشاط الرياضي على صعيد مدينة أم النواعير.
وهو مؤسس فريق كرة القدم خلال وجود الاحتلال الفرنسي على أرض الوطن لكن الرياضة كالمجاهد لاتقف ولاتأبه للمحتل.

معرض المنتجات الغذائية نحن هنا ..بجمعية عاديات سلمية


... بمشاركة عدد من الأسر المنتجة للمواد الغذائية ، التي تسعى لتأمين دخل مادي يساعدهم على العيش وتأمين متطلبات أسرهم وأبنائهم ، وبمساعدة إنسانية من جمعية عاديات سلمية .

أول مختارة لقرية في سورية : المخترة يجب ألاّ تبقى حكراً على الرجال وطموحي لا يتوقف المجتمع الشرقي مازال يسيطر

الطموح لا يتوقف أبداً ، والعمل لا يفرق بين رجل وامرأة ، والسيدة نهيدة العلي من ريف مصياف أنموذج للمرأة التي لا يتوقف طموحها بل على العكس ، دخلت مجالاً لم تدخله سيدة بعد ، المختارة نهيدة أم قيس ، الزوجة المثالية لعائلة مكونة من ثلاثة أولاد ، قيس الذي حصل على البكالوريا الفرع العلمي وهو موظف في البحوث العلمية , وابنتها نور إجازة في الأدب الإنكليزي ودبلوم وحالياً تقدم رسالة الماجستير ولديها طفلة . أما بتول فقد درست في جامعة تشرين علوم جيولوجية سنة رابعة لكنها لم ترغب بمتابعة دراسة هذا الفرع لتنتقل إلى جامعة دمشق وهي حالياً سنة ثانية ترجمة تعليم مفتوح .

الصفحات

اشترك ب RSS - مجتمع