مجتمع

ابتسم .. الطريق إلى المدرسة

تفكر أن تلتقط صورة للأطفال وهم في الطريق إلى مدارسهم
لتؤرخ لحظة البداية، لو أن أحداً ما التقط لك صورة حينها كنت علقتها على جدار غرفتك
لايهم هي في البال . .
 تتذكر عتبة مدرستك الابتدائية عبوراً حتى الثانوية
ثم الجامعة التي تسمي زمنك فيها زمن العلم والثقافة واقتناع الروايات
دائماً تقف حتى تتأكد من أن السرفيس القادم باتجاهك هو ذاته الذي سيقلك إلى مكان عملك بحكم العادة تعودت على ذلك
هذه المرة تحديداً في أول يوم للعام الدراسي فكرت أن تذهب أنت لتنتظره في الجهة المقابلة حين لمحته عن بعد
تبتسم للسائق يمر من جوارك دون أن يعير انتظارك أدنى اهتمام

ذكريات تخطر بالبال عن معرض دمشق الدولي مـــن حمـــاة إلـــى دمشــــق..

  حين تغوص في شقوق الذاكرة لتستعيد بعضاً من الذكريات السعيدة ولتقرأ عنها من صفحات كتاب عمر وقد مضى أكثره وكان فترة زمن جميل, فعلى غير إرادة منك وعند هياج الذكرى تشعر وقلبك يتنطط بين أضلاعك كعصفور منفوش الريش مذعوراً وهو سجين القفص, لكن شعوراً خفياً يعود ويغمرك بالفرح والسعادة كعاشق وَلِهٍ وقد تغلغل في أسماعه صوت حبيبته ينقل إليه موج الأثير قاطعاً فيافي الغربة ومسطحات محيطات البعاد....

ندوة ضمن برنامج الأمان من البداية معوقات الاستقصاء عن الناجيات من العنف المبني على النوع الاجتماعي

أقام مركز التنمية المجتمعي التابع لوكالة الأونروا بحماة ندوة اجتماعية بعنوان (متابعة الناجيات من العنف المبني على النوع الاجتماعي) وذلك ضمن برنامج الأمان من البداية، للباحث الاجتماعي حسين العلي مدير المركز ، والذي بين الأساليب المختلفة للتعرُف والتقصي  عن حالات العنف المبني على أساس النوع الاجتماعي من خلال التعرف على مؤشّرات العنف في مجالات العمل المختلفة ومعرفة معوِقات التقصي الفعال، واكتساب مهارات إجراء المقابلات والقدرة على جمع المعلومات والحفاظ على السرية بالنسبة للناجيات من العنف .

أوابد : الجامع الأعلى الكبير في حماة خامس مسجد في الإسلام


تضم مدينة حماة عدداً كبيراً من المساجد القديمة التي يرقى عهد بعضها إلى أكثر من ألف عام، بل إن واحداً منها وهو الجامع الأعلى الكبير يعتبر خامس مسجد بني في الإسلام بعد مسجد قباء والأقصى والحرمين الشريفين ويضم ضريحي أميرين حكما حماة في القرن الثالث عشر وهما (المنصور) و(المظفر) والضريحان مصنوعان من خشب الأبنوس المرصع بالعاج.

حياتنا .. في صور على جدران

 من منا لا يتذكر صور أيام زمان وكانت بالأبيض والأسود تعلّق على جدران الغرف  في البيوت وأكثرها ماكانت تتصدر غرف استقبال الضيوف , وتراها تتوزع بين صور الأب والجد والجدة وربما بقية  الأهل أو صوراً لبعض من  الأقرباء . 
كما وكنت ترى صوراً تصادفك في المحلات العامة كتلك عند الحلاق أو بائع الدخان أو حتى العطار , أو في الأماكن العامه من مطاعم ومقاهى أو حمامات أو مكاتب أو ...أو... 

نقطتان سلبيتان..؟!

النقطة الأولى:أكون سعيداً جداً عندما أرى الناس بعد العصر إلى ساعة متأخرة من الليل يجلسون على عشب المنصفات والدوارات يستمتعون بنسمة من الهواء تطفىء لهيب الحرارة العالية في (شوب) هذه الأيام لأن هذا دليل راحة وأمان ومتعة لهؤلاء المواطنين لأن معظمهم غير قادرين على دخول المطاعم والمقاصف التي أصبحت أسعارها كاوية أكثر من المعقول.

جــامعــاتنــا الســـوريـــة ... إلــــى أيـــــن ؟

دائماً ما يفخر السوري أنه خريج جامعة دمشق حيث تعد شهادته جواز سفره إلى أنحاء العالم قاطبة .أما اليوم نأسف ونحن نقرأ عن تراجع التصنيف العالمي للجامعات السورية وذلك حسب المواقع العالمية الرسمية ( Webometrics ) ونأسف أيضاً ونحن نتابع القرارات الأخيرة لوزارة التعليم العالي والتي بموجبها :

العناية بالوليد بطريقة الأم الكنغرية ورشة عمل في مؤسسة اللاجئين الفلسطينيين بحماة

أقيم في دائرة اللاجئين الفلسطينيين بحماة ورشة عمل بعنوان العناية بالوليد ورعاية الخدج بطريقة الأم الكنغرية ، وذلك ضمن خطة التعاون بين منظمة اليونيسيف والجمهورية العربية السورية / البرنامج الفلسطيني / ممثلاً بمؤسسة اللاجئين الفلسطينيين وذلك في مقر المؤسسة .
المثقفة الصحية كفاح زيدان التي حاضرت في الورشة بينت أن الهدف من هذه الورشة العمل على المساعدة في إنقاص نسبة الوفيات لدى الأطفال،  وتحقيق نمو وتطور صحيحين لهم ،وخصوصاً الذين يعانون من نقص في الوزن ، وخطوات رعاية الوليد المريض .

العيد عند الصغار في حماة بين الأمس واليوم

  لاتختلف حماة في ممارسة طقوس الأعياد الدينية عن أي بلد إسلامي آخر من الوطن أو سائر البلدان العربية أو حتى منها الإسلامية المنتشرة في شتى أنحاء المعمورة, وذلك في العادات الرئيسية من صلاة العيد وزيارة القبور والأرحام وذبح الأضاحي في عيد الأضحى.

حفل تكريمي للأطفال الذين لا معيل لهم فريق رعاية الطفولة التطوعي بعاديات سلمية

بمناسبة عيد الأضحى المبارك ، وتحت شعار : «عينٌ على الأطفال الذين لا معيل لهم»  منهج وعمل فريق الطفولة التطوعي الإنساني بجمعية عاديات سلمية ، وبعمل إنساني كله محبة وعطاء ، وضمن فعاليات وأنشطة الفريق المتنوعة التي تهتم بالأطفال الذين لا معيل لهم ،أقام فريق الطفولة التطوعي لرعاية الأطفال الذين لا معيل لهم حفلاً تكريمياً لأكثر من 270 طفلاً وطفلة ، بعنوان / فرحتكم عيدنا  / في الصالة  الرياضية بسلمية  والتي غصت بالجماهير الكثيرة .

الصفحات

اشترك ب RSS - مجتمع