مجتمع

الأزمــة أوجــدتـــها تغييرات اجتمـــاعية فــي بنيــة المجتمـــع

أثرت الحرب الدائرة في سورية على مدى السنوات الثمانية الماضية على كل مناحي الحياة السياسية والاقتصادية وحتى الاجتماعية، التي كان لها نتائج سلبية كبرى على بنية المجتمع وتغيير كبير بالعادات والتقاليد والأعراف التي كانت متبعة، كما دخلت مفاهيم كثيرة لم تكن موجودة وسنتحدث عن بعض هذه التغيرات ومنها :

 

أســـاليب الشـــراء فـــي القـــرن الماضــــي

إن العبوات البلاستيكية سواء أكياس النايلون التي انتشرت في الكون كله بمختلف القياسات و بمختلف الأشكال و النماذج , كذلك العبوات البلاستيكية بمختلف أنواعها و نماذجها إنما انتشرت مع بداية السبعينات في القرن الماضي , أما قبل ذلك فإن العبوات الورقية هي التي كانت سائدة . فالأكياس الورقية إما أن يتم تصنيعها في المعامل المخصصة بذلك أو أن يتم تصنيعها في البيوت من أكياس الإسمنت الفارغة حيث كانت النسوة يقمن بتصنيعها في البيوت ،و غالبا ما يتم لصق قاعدتها بالعجين و كانت النسوة تحملن تلك الأكياس ويقمن بالتجوال على الباعة لبيع هذه الأكياس .

رأي اختصاصي مشكلة القدم المسطحة عند الأطفال

تعتبر القدم المسطحة إحدى مشكلات التطور البنيوية الشائعة عند الأطفال وتنتشر عادة عند الأطفال دون الثالثة من العمر وتزول غالباً قبل الخامسة وقد تستمر لدى بعضهم لسنوات تالية فتسبب الإرهاق إذا لم تتم معالجتها مبكراً.

التغذيــــة السليمـــة للطــــــــلاب

مع بدء العام الدراسي لابد لنا من تذكير الأهل بأهمية الغذاء الجيد للطالب ليساعده على مواصلة الدراسة والاستذكار حول هذا الموضوع التقينا أخصائية التغذية رولا عساف فحدثتنا قائلةً :

الفنان التشكيلي والباحث التاريخي د.جورج فائق نحاس 1939-2017م

الفنان جورج فائق نحاس تولد حمص عام 1939 م والده كان يعمل في حرفة بسيطة ، وكان يتعامل في مهنته بكل حرفية مما ترك أثراً طيباً في محيطه .
والدكتور جورج نحاس صديق أعرفه منذ زمن بعيد فهو صاحب الريشة واللون والأزميل والمطرقة والحجر الصامت  فيجعل منه لوحات تحاكي الفن والذوق الرفيع لأحاسيسه الفنية فاكسبه الإعجاب والتشجيع من قبل المسؤولين ومحبي ذلك الفن الذي أخذ شهرة  واسعة في مدينة حماة وسورية وعلى مستوى العالم .
الفنان جورج نحاس درس الفن بشكل حر ثم تابع دراسته في روما وحصل على دبلوم في الفلسفة ، متخصص في ترميم الآثار – درّس الفن لمدة /14/ عاماً في مركز الفنون التشكيلية بحماة .

إرادة التغيير

شدني ولفت أنظاري  لوحة رسم عرضت على موقع التواصل الاجتماعي  وقد كانت بعنوان «الخروج عن القطيع « للبولندي توماس كوبيرا  وللوهلة الأولى ، قد تكون لوحة عادية ..لكن قراءة ألوانها والتمعن في تفصيلها أو حبكتها تعطيها معنى آخر ..فقد صور الفنان القطيع في اللوحة يتخذ شكل طابور أزرق من البشر فهم أشبه بقوالب الثلج المتجمدة كنايةً عن توقف نموهم الفكري , وأما الشخص المتمرد عن الطابور في اللوحة والصارخ في معاناته محاولاً السباحة ضد التيار فقد اختصه الفنان بلون النار وكأنه لهب مشتعل في سماء العتمة ....

حقيقتك في بصمتك

نادراً ما نهتم بموضوع ترك بصماتنا على الأشياء عندما نزور أهلنا وأصدقاءنا وحين نتسوق أشياءنا أو نتواجد في بيوتنا ومكاتبنا أو ربما عندما نمارس هواياتنا في أماكن رفاهيتنا. وقليلاً ما يعنينا إن كانت بصماتنا باهتة أو متداخلة مع بصمات غيرنا في كثير من التفاصيل والجزئيات المخفية منها أو المرئية. وكثيراً ما نغوص بأشياء يمكن للكثيرين غيرنا توليد مئات النسخ عن بصمتنا فيها، فلا نشجع على تركيب مثلها ولا نحث على تحسين النمط ورفع سوية الجودة فيها ولا نفكر حتى بالتفرغ للتركيز والعمل العميق على ابتكار بصمة جديدة غيرها. ويراودني!

استطلاع الفداء : التّدخين في سنّ المراهقة

بينما الطفل ُ يَنام ُ على يدِ أمّه و ما إن تُغمِضَ عينيها وادعة ً إيّاه في يدٍ رحيمةٍ ترعاه ، ما إن تجده ُ بين يومٍ و ليلة و قد بدت علائم التحوّل الجسدي والنّفسيّ تظهر عليه معلنة ً أنها المراهقة ، فترة التحولات و التمرّد ، وليس وحسبْ بل ثمّة أخطار ٍ وآفات اجتماعية تهدده، سيّما في أجواء التقدم التكنولوجي الهائل، الذي جعل التّواصل بين الناس في مختلف أمكنتهم في العالم سهلا ً من خلال تعدد المواقع الاجتماعية، فتتداخل الثقافات ، الأمر الذي يفتحُ المجال لكثرةِ الأوبئة الاجتماعية، وظهور الانحطاط الأخلاقي ، ليأخذ مظاهر خطرة جداً تتمثل بانتشار الجريمة بكل صورها، كالقتل، والسرقة، و انتشار وتفشي ظاهرة

قضية اجتماعية : الزواج المبكر والطلاق

  ظاهرة تتجلى يوماً بعد يوم وتتضح أكثر فأكثر فمخاطرها وانعكاساتها على المجتمع والعلاقات الاجتماعية، ظاهرة تستحق الوقوف عندها والحديث عنها بحسرة وألم.. إنها ظاهرة الطلاق بين الزوجين, وتشرد الأولاد.
قديماً كان الاهل هم من يخطبون لابنهم, لكن زمان أول تحول, ومع ذلك لاتزال كثيرات يحاولن السيطرة على الابن  الشاب لمنعه من الزواج بفتاة أحبها, لم ترضّ أمه عنها, الطريف والمؤثر معاً, هو الوسائل التي قد تستخدمها أم الشاب أو قريبته, في سبيل إجباره على الزواج وفق مقاييسهن؟

رأي : تأثير الأزمة على العلاقة بين الأهــــل والأبنــــاء ..برأي اختصاصي

في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها الوطن والتي تبدو صعبة على الجميع نلاحظ في كثير من الأحيان وجود مسافات شاسعة بين الأهل وأبنائهم خصوصاً بين الأم وأطفالها لجهة غياب التواصل بين الطرفين، وقد تتقاطع جلها عند جهل الأهل بأساليب وطرق الاهتمام والرعاية والتربية بأطفالهم الذين يكتسبون كل سلوكهم من أبويهم وأهليهم فما يقوم به الأطفال ليس إلا ردة فعل عما اكتسبوه وتعلموه من آبائهم وأمهاتهم.

الصفحات

اشترك ب RSS - مجتمع